الآن
الرئيسية / مجتمع / من ريف حماة إلى تركيا ..مصاعبُ استثنائية قبلَ “الخلاص”

من ريف حماة إلى تركيا ..مصاعبُ استثنائية قبلَ “الخلاص”

صدى الشام- عمار الحلبي/

كانت الساعة تُشير إلى ما بعد منتصف الليل، حاول نعيم (اسم مستعار) مع عائلته ونحو 2000 سوري آخرين العبور من نقطة حدودية بين سوريا وتركيا، لكن أحداً منهم لم يتمكّن من الوصول بسبب تنبّه الجيش التركي لهذا التحرك ونصبه كميناً لهم أدّى إلى فشل المحاولة.

كحال نعيم، يحاول مئات السوريين يومياً العبور دخول تركيا هرباً من ظروف الحرب والاعتقال، وطمعاً بالبحث عن ملاذٍ آمن. لكنّ عمليات العبور هذه تجري بشكلٍ غير شرعي عبر شبكات تهريب بين البلدين، وذلك بعد إغلاق تركيا حدودها في وجه السوريين، ما أسفر عن وقوع حوادث مأساوية على الحدود.

 

منذ البداية

وصل الشاب السوري نعيم، مؤخراً إلى تركيا، قادماً من إحدى المدن التابعة لمحافظة حماة،  ترافقه زوجته وأخوه. يأخذ نعيم نفساً طويلاً قبل أن يشرع بسرد قصّة عبوره الصعبة للغاية ورحلته عبر الحدود السورية التركية.

في البداية قام نعيم بالخطوة التقليدية بالنسبة لأي راغب بالفرار ألا وهي الاتصال بأحد المهرّبين، الذي وعده بإيصاله إلى بلجيكا عبر ثلاث خطوات الأولى بالانتقال من مناطق النظام إلى المناطق المحرّرة، ثم من إدلب إلى تركيا، وبعدها من تركيا إلى أوروبا. وادعى المهرّب أن الأمور على ما يُرام وطلب 5000 دولار، بمعدّل 900 دولار على الشخص الواحد، وأخبره أن “حرس الحدود التركي متعاون ويحب السورييّن كثيراً”.

:”توجّهنا إلى مدينة حماة بناءاً على طلب المهرّب الذي طمأننا بأن المعارضة السورية تدعم خروج الشباب من مناطق النظام لعدم إجبارهم على الخدمة. انتظرنا في مدينة حماة ثمانية ساعات وجاء شخص بطريقة بوليسية وأخبرنا أن علينا الانتظار أو العودة إلى مدينتنا بسبب وجود معارك على الطريق لكننا اكتشفنا لاحقاً أن السبب هو عدم اتفاقه مع المهرّب على المبلغ”. ينقل نعيم تفاصيل المرحلة الأولى التي قد تبدو سهلة لكن العقبات كانت حاضرة كما يقول :”أخذنا المهرّب إلى منزل في مدينة قرب حماة ووضعونا في مزرعة تعرّضنا داخلها لمحاولة سرق حقائبنا من قبل “جماعة الشيخ” (في إشارةٍ إلى عضو مجلس الشعب السوري السابق مبارك الدرويش الذي يقود ميليشيا مقرّبة من النظام سيئة الصيت في منطقة أبو دالي)”، في ذلك الوقت تصدى الشاب مع شقيقه لهذه المحاولة ثم تدخّل المهرب وأوقف محاولة “تشليح” الحقائب.

في اليوم الثاني وخوفاً من تكرار الاعتداء تم نقل نعيم وعائلته إلى منزل آخر، ثم جاء المهرّب وأعطى الرجال بدلات عسكرية وجعب حربية وأسلحة رشاشة وقنابل ووضعهم في سيارة دفع رباعي، ووضع النساء في السيارة من الأمام ثم سار حتّى آخر حاجز لـ “جماعة الشيخ”، ولكن بدا أن الاتّفاق على المبلغ لم يتمّ، فحدث بينهم خلاف تطوّر إلى هجوم لعناصر الحاجز على السائق وضربه بشكل مبرح لأنه رفض تقاسم الحصة، ثم سمحوا للعائلة بالإكمال سيراً على الأقدام.

حاجز

مشى نعيم ومن معه حتّى وصلوا إلى منزل بمنطقة لا يسيطر عليها أي طرف ثم جاءت سيارة المهرب ووضعوهم في السيارة وساروا بهم حتّى وصلوا إلى أول حاجز كان تابعاً لحركة “أحرار الشام”. عندها طلب العنصر الهويات ولاحظ أنهم نتحدّر من مناطق “أقليات” لكنه سمح لهم بالمرور.

يتابع نعيم: “وصلنا إلى سراقب وتجوّلنا داخلها واشترينا بعض الأغراض، كان أهلها لطيفين جداً وكنا مرتاحين هناك، ثم جاء أحد من طرف المهرّب وأخذنا إلى مزرعة وبقينا فيها ثلاث أيام، ولكن كان يتردّد إلى المزرعة عناصر من فصائل المعارضة وكنا نحن قد أخذنا خيمة داخلها ولم نحتك بأي أحدٍ منهم، ولكن الأمر المخيف هو أن الطيران قصف منطقة تبعد عنّا 200 متر فقط، وكانت صدمة أنها المرّة الأولى التي نشاهد فيها قصف للطيران”.

في اليوم التالي اتجه نعيم ومن معه نحو الحدود وأوقفهم حاجز لـ “أحرار الشام” تحفّظ قليلاً على السماح لهم بالعبور، وطلب دفاتر العسكرية والهويات المدنية ثم قرّر أخذهم على المحكمة الشرعية لعمل ضبط، “ولكنه أصبح أكثر مرونةً بعد أن أخبرناه بوجود نحو 4 آلاف شاب من مدينتنا ينتظرون الفرصة كي يسلكوا الطريق ذاته، وأن هذا من مصلحة المعارضة لكي لا يتم إجبار هؤلاء على الخدمة العسكرية، فوفقوا على عبورنا بعد مصادرة دفاتر العسكرية” يقول نعيم.

الخَلاص

لدى وصولهم إلى منطقة قريبة من الحدود السورية التركية كان هناك الكثير من الخيم لأناس تبيّن فيما بعد أنهم يريدون العبور أيضاً، وفقاً لنعيم، “ثم جاءت شاحنة ونقلتنا تجاه نقطة، وكان العدد 3 آلاف شخص ثم دخلنا عند النقطة الحدودية وانقسمنا إلى مجموعات في كل مجموعة 300 شخص وبدأنا بالدخول بشكلٍ عشوائي غير منظم، وعندما أصبحنا في الجانب التركي كانت المفاجأة أن الجندرما تعلَم بعبورنا وأنها نصبت لنا كميناً، وقبضت على كامل المجموعة البالغ عدد أفرادها 300 شخص، وقامت بضربنا بشكل مبرح وتكرار عبارة “عرب شيطان” ثم اعادونا إلى النقطة ورموا بنا في الداخل السوري”.

يتابع نعيم: “أخذنا المهرّب مرّة أخرى وحاول العبور بنا من النقطة ذاتها مرّة أخرى، ولكن بعد أن دخلنا مجدداً طلب المهرّب منّا التراجع لأن الخطوة باءت بالفشل والجيش التركي كان قد رصد الطريق”.

في ذلك الحين كان على نعيم ومن يرافقه أن يعودوا إلى النقطة الحدودية حيث جرى تسليمهم إلى حاجز لـ “حركة أحرار الشام”. عن هذا الموقف يقول :”كان العنصر بصدد نقلنا إلى معتقل وكتابة ضبط شرطة بحجّة أنّنا لم ندفع 8 دولار ثمن المغادرة ولكن الحظ حالفنا فلم تكن هناك أوراق للضبط، فسمحوا لنا بالذهاب بعد دفع مبلغ مالي”.

وأكمل: “عدنا لنبيت في منزل أمّنه المهرّب، وفي اليوم التالي قرّر أخذنا إلى نقطة قريبة من كسب، وكان معنا شاب فلسطيني ووالدته المُسنّة، وطلب منّا المهرّب 500 دولار إضافية عن كل شخص بحجّة أن هذا الطريق آمن وأنه لا يحتاج أكثر من نصف ساعة مشي، ولكننا مشينا نحو 7 ساعات في الجبل، وأغمي على المرأة المسنّة خلالها، واضطررنا لحملها بعد أن صار ابنها يبكي ويقول لا تتركوا أمي في الجبل، وكان المهرّب يمشي خلفنا لأن الجندرما كانت تظن أن أول شخص يمشي هو المهرّب لذلك كانت تطلق عليه الرصاص، وفي النهاية وصلنا إلى قرية تركية في آخر الجبل ثم جلب المهرّب عبوة مياه ليسقي الأطفال والنساء ووضعنا داخل اسطبل يعود لشخص تركي وجدَنا داخله وأخذ 100 ليرة تركية مقابل عدم إفشاء سرّنا”.

بعد الوصول إلى هذه النقطة استطاع الهاربون إكمال طريقهم إلى أنطاكية لينقلوا لأقرانهم ما عايشوه وعانوه من أحداث قد تعجز عقول مؤلفي الدراما والروايات الخياليّة عن صوغها.

شاهد أيضاً

دراسة: الأجداد يضرون بصحة أحفادهم

في دراسة جديدة أكد باحثون أن المبالغة في دلال الأجداد للأحفاد مضر لصحتهم. ووفق ما …

آلاف اللاجئين العراقيين والسوريين يقررون ترك ألمانيا والعودة إلى بلادهم

نشرت صحيفة «دي فيلت» الألمانية أمس الثلاثاء أن نحو 8000 عراقي غادروا طواعية ألمانيا وعادوا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − seven =