الآن
الرئيسية / منوعات / ميديا / مواد ميديا مختارة / “جوكر” الأدوار النفسية باسل خياط.. هل يفقد بريقه بالرهان على الأدوار السيكوباتية؟

“جوكر” الأدوار النفسية باسل خياط.. هل يفقد بريقه بالرهان على الأدوار السيكوباتية؟

ربما لا يمكن اعتبار الممثل السوري باسل خياط ممثلا عاديا، بل يمتلك أدوات الممثل “الجوكر”، القادر على تجسيد الأدوار النفسية ببراعة ومهارة وإتقان على مستوى فني محترف، ومن خلال تلك الأدوات يعود “خياط” بمسلسل “منعطف خطر”، إلى الأدوار النفسية المركبة في إطار من التشويق والإثارة.

يؤدي “خياط” دور ضابط يبحث في جريمة قتل أحد المشاهير، ويشاركه البطولة باسم سمرة وريهام عبد الغفور وسلمى أبو ضيف ومعالجة درامية وسيناريو وحوار محمد المصري وأحمد جودة، ومن إخراج سدير مسعود. ويعرض المسلسل على منصة “شاهد في آي بي” (Shahid VIP).

الأدوار النفسية بوابة مروره
وقد رحب الجمهور مع بداية عرض مسلسل “منعطف خطر”، بعودة باسل خياط إلى الأدوار النفسية في الدراما المصرية، التي كانت بوابته منذ اللحظة الأولى لعبور قلوب وعقول المشاهدين، واستطاع أيضا أن يغير نسيجه الفني الذي كان يقدمه طوال سنواته الفنية السابقة.

فقد كانت شهرته الأولى في الأدوار السيكوباتية من خلال مسلسل “30 يوم”، الذي تم عرضه عام 2017 وشارك في بطولته آسر ياسين ونجلاء بدر ووليد فواز ومن إخراج حسام علي، وقدم من خلاله باسل خياط دور المريض النفسي الذي كان أشبه بشخصية “الجوكر”، التي قدمها هيث ليدجر في 2008، والتي لفتت أنظار الجمهور له بسبب البراعة التي قدم بها الدور.

ومع ما حققه من نجاح، قرر باسل خياط أن يعيد تجربة الأدوار النفسية المركبة “السايكو”، مرة أخرى في الدراما المصرية عام 2018، بتقديمه مسلسل “الرحلة”، حيث قدم صورة حية وجريئة للمريض النفسي، الذي يخشى العالم الخارجي فيقرر أن يأسر زوجته وابنته بعيدا عن العالم، وكانت أشهر العبارات بالعمل “أنا بحميكِ من الوحوش اللي برا دول، حابسك عشان بحميك منهم”.

وكان هذا العمل أيضا تحت قيادة المخرج حسام علي، وشارك فيه كل من ريهام عبد الغفور وحنان مطاوع، ومي سليم وثراء جبيل، وهو من تأليف نور شيشكلي وسيناريو وحوار عمرو الدالي.

الانتقال بالسيكوباتية إلى الدراما السورية
وقد حاول باسل خياط نقل ما حققه من نجاح بالأعمال النفسية المصرية إلى الدراما السورية وذلك من خلال تجربتين، كانت أولهما مسلسل “عهد الدم” عام 2020، وشارك في بطولته رودني حداد وألان سعادة ونادين تحسين بيك وآية طيبا، وهو من تأليف توني جوردن وإخراج كريم الشناوي.

وقدم باسل خياط عددا من الصراعات النفسية والمواقف التي تتعرض لها الشخصية في هذا العمل بشكل تدريجي، جعله لافتا بشكل كبير للانتباه، وخاصة مع تحوله من شخص عادي إلى قاتل محترف، لتتحول معه كافة الانفعالات والتصرفات وتتحول الشخصية بشكل كلي.

ونال هذا العمل استحسان الجمهور بشكل كبير، حيث كانت تعليقات الجمهور على إتقان باسل خياط أنه يحمل كل القدرات والإتقان للوصول للعالمية، وغيرها من التعليقات الإيجابية.

وأتبع هذا العمل بمسلسل لمنصة شاهد، تحت اسم “قيد مجهول”، تم طرحه عام 2021، وكان يؤدي به دور مريض نفسي بشكل صريح يعاني من إحدى حالات الفصام، وتم الإشادة بإتقان الممثل السوري في العمل، رغم ما تعرض له “قيد مجهول” من انتقادات، والاتهام باقتباس أحداثه من الفيلم الأميركي “نادي القتال” (Fight Club) الذي صدر عام 1999، عن رواية الكاتب تشاك بولانيك، التي تحمل نفس الاسم.

ولكن هذا المسلسل لم يلق النجاح المرجو منه، ولم يذع صيته كباقي أعمال باسل خياط النفسية أو السيكوباتية، وقد شارك في بطولته كل من عبد المنعم عمايري ونظلي الرواس وإيهاب شعبان، وهو من تأليف محمد أبو لبن ولواء يازجي وأولى التجارب الإخراجية للسوري سدير مسعود والذي أعاد تجربته برفقة باسل خياط في مسلسل “منعطف خطر”.

براعة أم استسهال لضمان النجاح؟
ومع إعادة باسل خياط لتجربة الأدوار السيكوباتية حتى وإن برع بها، يطرح تساؤل مهم، هل قرر البطل السوري أن يستكمل طريق شهرته بالأسهل وما حقق له التميز بين أبناء جيله من خلال الأدوار السيكوباتية؟ ربما يكون الجواب نعم، والدليل على ذلك هو عودته عام 2021 بمسلسل “حرب أهلية” بالاشتراك مع يسرى وسينتيا خليفة وأروى جودة، بدور معقد من خلال تقديمه دور طبيب نفسي يحاول استغلال زوجاته.

وعلى الرغم من صعوبة هذه الأدوار، وتجنب الكثيرين تكرار تقديمها، بل ورهبة باسل خياط أيضا من تكرارها، إلا أنه يبدو مستمتعا برهاناته الناجحة، حتى وإن كلفه ذلك صعوبة الانسلاخ منها لتأدية أدوار مختلفة، فقد واجه جمهوره هذا العام بـ”منعطف خطر”، من خلال تقديمه أدوارا نفسية جديدة، لكن في المقابل، أدرك أن تلك الأدوار هي المفضلة للجمهور، وهذا ما أكدته التعليقات عبر منصات التواصل الاجتماعي عن المسلسل الذي عرضت منه الحلقات الأولى فقط.

المصدر : الجزيرة

شاهد أيضاً

مخاطر الضغط النفسي على الصحفيين

نقل الزميل “ع. م” إلى أحد مشافي إسطنبول إثر أزمة قلبية وهو في طريق عودته …

مخاطر السمعة على المؤسسات الإعلامية

قامت صحيفة سورية معارضة في صيف عام 2014 بنشر ملف على شكل سلسلة مقالات بعنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.