الآن
الرئيسية / مجتمع واقتصاد / مجتمع / مواد مجتمعية مختارة / محامون وأطباء من أجل حقوق الانسان (LDHR) تصدر تقريرا حول العبودية الجنسية في المعتقلات السورية

محامون وأطباء من أجل حقوق الانسان (LDHR) تصدر تقريرا حول العبودية الجنسية في المعتقلات السورية

قتيبة سميسم – صدى الشام

أصدرت منظمة محامون وأطباء من أجل حقوق الإنسان (LDHR) بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف الجنسي في حالات النزاع  تقريرًا عن العبودية الجنسية في مراكز الاحتجاز السورية ، استنادًا إلى روايات الناجين من الذكور والإناث وشهود العيان

وركز التقرير على أن  الاعتراف بالعبودية الجنسية كإحدى الجرائم التي تحدث في سوريا هو الخطوة الأولى نحو المساءلة وخدمة العدالة ، حيث سيؤدي ذلك لفتح الباب أمام التحقيق في هذه الجريمة المرتكبة من قبل جميع أطراف النزاع من خلال طرح الأسئلة الصحيحة والتعرف على العلامات والأعراض، وخلق بيئة مواتية للإفصاح.

حيث أشار التقرير إلى أن العبودية الجنسية التي ارتكبها تنظيم”الدولة الإسلامية في العراق والشام” قد اجتذبت اهتمامًا واسعًا من المجتمع الدولي، إلا أن العبودية الجنسية المرتكبة من قبل الحكومة السورية والجهات المسلحة الأخرى في الصراع السوري لم تتم معالجتها حتى الآن، تؤخذ هذه الروايات كأمثلة على الممارسات المحظورة التي ارتكبتها أطراف النزاع المختلفة ، للفت الاتنباه إلى جريمة الاستعباد الجنسي وتشجيع المنظمات السورية والدولية على توثيق مثل هذه الحالات والاستجابة بشكل مناسب لاحتياجات الناجين.

“كنت أموت ألف مرة كل يوم”

ناجية من الاستعباد الجنسي في فرع الأمن السياسي بحمص

الاستعباد الجنسي هو شكل محدد من أشكال جرائم العنف الجنسي ، حيث يمارس الجاني (الجناة) سلطات مرتبطة بحق ملكية الضحايا ، ويدفعهم للانخراط في أعمال ذات طبيعة جنسية. يشير التقرير الى ان هذه الجريمة قد تم ارتكابها بحق النساء والأطفال والفتيات والفتيان وربما على نطاق أوسع مما تشير الارقام المتوفرة لدينا حاليا ؛ ومن هنا تأتي أهمية تسليط الضوء على هذا النوع من الجرائم من أجل توثيقه بشكل صحيح ، وإنشاء أنظمة دعم فعالة تستجيب للاحتياجات الشديدة لهذه الفئة من الناجين والناجيات، والسعي إلى الأشكال المناسبة للمحاسبة ضد الجناة.

توضح الحالات الموصوفة في هذا التقرير كيف يمكن لطبيعة وتأثيرات العبودية الجنسية أن تكون مدمرة للناجين ، بما في ذلك استخدامهم كممتلكات وتعرضهم بشكل متكرر للعنف الجنسي وغيره من أشكال التعذيب والمعاملة المهينة ، والسيطرة المطلقة على سلامتهم الجسدية و استقلاليتهم . ولهذا السبب أيضًا من المهم فهم هذه الجريمة ، وارتكابها كاستراتيجية للسيطرة على الخصوم وإرهابهم وكسرهم ، وفهم كيفية دعم الناجين والناجيات من العبودية الجنسية بشكل فعال. ان اثار هذه الجريمة على الناجين والناجيات في غاية الخطورة وتشمل جميع جوانب الحياة تقريبا مثل لوم الذات ووصمة العار وتخلي الأسرة والمجتمع عنهم، مما قد يؤدي إلى عواقب وخيمة ، بما في ذلك إلحاق الأذى بالنفس والتفكير بالانتحار,لاسيما أن العديد من الناجين والناجيات قد انتهى الأمر بهم بعيدا عن عائلاتهم ومجتمعاتهم بسبب النزوح والتهجير, العديد من الناجيات تعرضوا للتهميش والرفض من قبل  عائلاتهن ومجتمعاتهن بسبب وصمة العار المرتبطة بالتعرض للاعتداء الجنسي في الاحتجاز, كل هذه العوامل تتضافر لزيادة التأثير على حياتهم على المستويات النفسية والاجتماعية والاقتصادية ، بالإضافة إلى الاضطرار التي تلحق بصحتهم الجنسية والإنجابية.

يعد توثيق هذه الأنواع من الجرائم أمرًا بالغ الأهمية أيضًا لأغراض المساءلة حيث أن الحصول على الشهادات ذات الصلة من الناجين وشهود العيان سيدعم الملاحقات الجنائية في المستقبل في المحاكم المناسبة ، سواء كانت دولية أو محلية.  من المهم أيضًا، عند الدعوة والضغط من أجل الجرائم المختلفة والتي يجب الفصل فيها في المحاكمات المستقبلية، ينبغي النظر في جرائم محددة مثل العبودية الجنسية، والأحكام ذات الصلة من نظام روما الأساسي، والتي بموجبها يعتبر الاستعباد الجنسي جريمة ضد الإنسانية وجريمة حرب  يجب الإشارة إليها ومعالجتها على وجه الخصوص. علاوة على ذلك، سيكون فهم النطاق الكامل للجرائم المرتكبة أثناء النزاع ذا أهمية كبيرة عندما يحين الوقت لمنح تعويضات للضحايا وعائلاتهم، سواء من خلال الآليات والقنوات الحكومية أو غير الحكومية.

يمكنكم الوصول الى التقرير من الرابط التالي:

https://ldhrights.org/?p=6760

شاهد أيضاً

رجب طيب اردوغان - انترنت

لن نعيدهم إلى أفواه القَتلة.. أردوغان يتعهد بعدم طرد اللاجئين السوريين

تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان  يوم الاثنين بعدم إقدام بلاده على طرد اللاجئين السوريين …

تحديات تواجه الطلبة السوريون في جامعة غازي عنتاب

لانا الصالح – فاطمة دوجي – نور الهدى بكداش – سيرين شلي لعبَ اللجوء السوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.