الآن
الرئيسية / مواد مختارة / 500 طالب سوري أمام فرصة للحصول على شهادات جامعية 

500 طالب سوري أمام فرصة للحصول على شهادات جامعية 

صدى الشام – عبد الله البشير

تعّرض الطلاب السوريون لنكسات عديدة خلال الأعوام التي تلت انطلاقة الثورة، كونهم كانوا هدفًا هم ومدارسهم لطائرات النظام السوري وروسيا، وكان طلاب الجامعات الفئة الأكثر تضررًا خاصة في المناطق المحررة، كون الاعتقال والموت تحت التعذيب هو أمر محتوم عليهم في حال قصدوا جامعات النظام لمواصلة تعليمهم فيها.

ومع هذه المأساة التي تلاحق الطلاب كان لابد من مشاريع لإتاحة البديل لهم وتوفير فرص التعليم ونيل شهادة جامعة معترف بها، ومن المشاريع التي تندرج تحت هذا الإطار، مشروع أطلقته منظمة “أبرار”، يهدف المشروع إلى تأهيل مبنى كلية  العلوم الإسلامية في مدينة اعزاز ليستقبل طلاب العلوم الإسلامية،  كما يبين مدير المشروع في المنظمة وائل الحلبي لـ”صدى الشام”، وذلك من خلال أعمال البناء والصحية والحديد والخشب والالمنيوم و أعمال الكهرباء و الطلاء والبلاط كمرحلة أولى، وفي المرحلة الثانية التأهيل الخارجي إصلاح السور والباب الرئيسي وممر المشاة والرصيف.

وقال الحلبي: “على مدى السنوات الثماني الماضية من الصراع في سوريا والتي كانت فيها مدينة اعزاز أول من دخل ضمن رحاها، وتعطل الحياة التعليمية والجامعية بشكل خاص، كان انتشار الجهل والتسرب من التعليم وقلة الوعي الديني والأخلاقي أحد أهم نتائجها، وفي ظل هذه الظروف السيئة لم تكن تلك المنطقة تحظى باهتمام سابق من ناحية التعليم الجامعي، وبالتالي لا يوجد أي منشأة تعليمية للمرحلة الجامعية”.

وأضاف الحلبي: “منذ بداية الثورة ومنظمة أبرار كانت السباقة في مجال تأمين التعليم للأطفال في سن التعليم الإلزامي، حيث كانت باكورة أعمالها مدرسة عين جالوت في حي الأنصاري في مدينة حلب 2013، ومدرسة الاخلاص الابتدائية ومدرسة صخر حلاق 2013، وروضة أبرار حلب في حي الانصاري 2014، وروضة أبرار حلب في حي السكري ، وروضة كرم النزهة في حي النزهة 2014، ومدرسة أبرار حلب الأبتدائية في حي الأرض الحمراء 2014، وابتدائية براعم النصر في حي باب النصر 2014.

وفي عام 2015 أسّست المنظمة كلًا من ابتدائية أشبال الإسلام في حي الأنصاري، وابتدائية أشبال الصمود في حي السكري، وفي عام 2016 مدرسة أم المؤمنين وفي عام 2017 تأهيل مدرسة البادنجكي في كفر ناها، ومدرسة حلب الحرة في دير حسان وتمويل مدرسة سيغاتا في ريف أريحا.

فضلا عن ذلك، عملت المنظّمة على مشروع تأهيل دار الإمام الشاطبي للعلوم الإسلامية في اعزاز 2018، ومشروع تأهيل مكتبة دار الأوقاف في مدينة اعزاز 2019، ومشروع بناء و تأهيل مسجد إبرز في منطقة عفرين 2019، ومشروع تعليم و تأهيل المتسربين من التعليم الأساسي والمنقطعين من التعليم الثانوي في منطقة شمال حلب (2017-2018-2019-2020) أيضًا مشروع التدريب والتأهيل للشباب والفتيات في شمال حلب و إدلب 2019-2020″.

وأكد الحلبي أن المستفيدين من المشروع هم 500 طالب جامعي و20 محاضرًا و23 إداريًا، والهدف العام للمشروع رفع السوية التعليمية للمرحلة الجامعية في الشمال السوري، وحصول الطلاب على شهادة جامعية رسمية من جامعة غازي عنتاب التي يبلغ ترتيبها في تركيا 22 هذا العام، موضحًا أن تكاليف المشروع ستدفع من صندوق المنظمة والمتبرعين من مجلس الإدارة، وأن المبنى سيكون تابع لجامعة غازي عنتاب التركية.

محمد مصطفى مدرس لغة عربية، تحدث لـ”صدى الشام” عن الواقع التعليمي في مناطق ريف حلب الشمالي، مبينًا أن هناك حاجة ماسة للمشاريع التعليمية في كافة مدن المنطقة، خاصة التعليم الجامعي.

وقال مصطفى: “الكثير من الطلاب تركوا مدارسهم والبعض اتجه لحمل السلاح لعدم توفر فرص العمل، وترك التعليم ووفق ما لاحظت هناك حالة ضياع تهدد الفئة العمرية التي في سن الجامعة، لذلك هناك ضرورة ملحة للمشاريع التعليمية وفي كافة الإختصاصات، كما نحتاج لإعادة الطلاب لصفوف الدراسة”.

وتعليقا على المشروع الذي أطلقته منظمة “أبرار” قال الأستاذ أسامة عبد الهادي المقيم في مدينة اعزاز لـ”صدى الشام”: “إن المشروع سيخلق فرصًا للطلاب ويحقق لهم وعيًا كبيرًا، خاصة أن هناك حالة من تراجع الوعي الديني أثرت بشكل ملحوظ على تصرفات الشباب، وكمختص تربية دينية أجد أن الوقت لم يفت لهكذا مشاريع ونحن أيضًا بحاجة لمشاريع موازية، كون أعداد الطلاب كبيرة في المنطقة”.

وكانت جامعة غازي عينتاب التركية افتتحت أفرعًا لها في منطقة درع الفرات بريف حلب الشمالي، أيضا جامعة حران التركية، وسط الحاجة الكبيرة لجامعات تمنح شهادات معترفة للطلاب السوريين.

شاهد أيضاً

بمشاركة ٥٠ لاعبًا.. بطولة مفتوحة لكمال الأجسام في إدلب

صدى الشام – عامر السيد علي نظمت “لجنة اتحاد أندية الشمال”، بطولةً مفتوحةً لرياضة كمال الأجسام …

الشمال السوري.. ازدياد عدد الإصابات بفيروس كورونا وضعف الإجراءات الاحترازية

صدى الشام تستمر أعداد الإصابات بفيروس كورونا في ريفي حلب وإدلب شمالي سوريا بالازدياد، وذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five × 5 =