الآن
الرئيسية / مواد مختارة / بمشاركة ٥٠ لاعبًا.. بطولة مفتوحة لكمال الأجسام في إدلب

بمشاركة ٥٠ لاعبًا.. بطولة مفتوحة لكمال الأجسام في إدلب

صدى الشام – عامر السيد علي

نظمت “لجنة اتحاد أندية الشمال”، بطولةً مفتوحةً لرياضة كمال الأجسام في مدينة سرمدا في 11 سبتمبر/ أيلول، وشارك في البطولة 50 لاعبًا من 18 ناديًا، بسبعة أوزان مختلفة.

وقال المدرب سامي بدلة لـ “صدى الشام”: “نحن في نادي الأصدقاء دُعينا لبطولة أندية في مدينة سرمدا، وشاركنا ضمنها بخمسة لاعبين”.

يعتبر بدلة أن أغلب الصعوبات التي يواجهها الرياضيون، هي سوء التغذية والحالة النفسية التي يمرون بها، موضحًا أن رياضة كمال الأجسام فيها الكثير من الصعوبات مقابل قلة الاهتمام بها سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي، ولفت إلى نية الأندية المنافسة في بطولاتٍ خارجية.

وأضاف بدلة: “الغلاء وغيره يؤثر على الحالة النفسية للاعب كمال الاجسام في المنطقة، بحكم أن هذه الرياضة مكلفة جدًا” ناصحًا الشباب الذين يهتمون بهذه الرياضة ببذل الجهد لينالو مرادهم.

من جهته، قال رئيس أندية الشمال السوري سامر زيدان لـ “صدى الشام”: “نتيجة لغياب الدولة وعدم وجود جهة تدعمنا، كان من الواجب علينا كلاعبين سابقين أن ننشط هذه الرياضة في الشمال المحرر وننقل خبراتنا من جيل إلى جيل، في هذا العام نظمنا ست بطولات ، ثلاث منها بطولات قوة بدنية وثلاث بطولات كمال أجسام.

وأضاف زيدان: “بطولاتنا بحاجة لدعم كما أن اللاعبين يتحملون تكاليف عالية، نحن نشكر بعض الأشخاص المهتمين والمحبين الذين قدموا لنا بعض الجوائز في هذه البطولة، لكن هذا غير كافي بسبب الظروف التي نمر بها”.

وأوضح أن “هناك شبان ورياضيين نحاول تشجيعهم على المحافظة على هذه الرياضة، ونحاول تغذية الثقافة الرياضية لدى الشباب، كما نحتاج الدعم المادي والمعنوي” لافتًا إلى أن اللاعبين لا يملكون أي دعم مادي أوو لوجيستي وهناك فقط شباب مندفعون بحاجة إلى توجيهات رياضية مطلوبة.

وختم زيدان “هناك 18 ناديًا من مناطق الشمال السوري شاركوا في البطولة بخمسين لاعب، على سبعة أوزان من أصل عشرة، بمتوسط وزن 90 كيلو جرام، ولم يكن لدينا أوزان عالية ويعود السبب لضعف الإمكانات التي تتطلبها الرياضة، والتجهيزات والنفقات الأخرى سواء التغذية أو اشتراكات الأندية”.

اللاعب نورس فالح من مدينة أريحا أحد لاعبي رياضة كمال الاجسام وضيف الشرف في البطولة، علق في لقاء مع “صدى الشام” على البطولة قائلًا: “شاركتُ في البطولة كضيف شرف كوني بطل في هذه اللعبة ونلتُ عدة بطولات على مستوى الجمهورية ليشاهد اللاعبين طريقة بناء الجسم”.

بدأ فالح بممارسة رياضة كمال الأجسام على 2006، وانقطع عنها عام 2011 بعد اندلاع الثورة، ثم عاد لممارستها في عام 2017، وجاء الانقطاع عن هذه الرياضة كونها تحتاج لراحة نفسية ودعم مادي ومعنوي القليل حاليًا حسب قوله.

ويعاني قطاع الرياضة في الشمال السوري المحرر من ضعف في الإمكانات والبنى التحتية، كما تغيب المحفزات التي تشجع الرياضيين على مواصلة التدريب خاصة في مجال هذه الرياضة.

شاهد أيضاً

خلف الأبواب المغلقة.. إجراءات “كورونا” تزيد العنف الأسري في سوريا

صدى الشام – خاص أدّت الإجراءات الوقائية المتّبعة للحد من فيروس كورونا، إلى رفع وتيرة …

اتساع رقعة الاغتيالات في درعا.. وأطفال بين الضحايا

صدى الشام ما يزال مسلسل الاغتيالات مستمرًّا في محافظة درعا جنوب سوريا، منذ سيطرة النظام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − 5 =