الآن
الرئيسية / أخبار سريعة / اتساع رقعة الاغتيالات في درعا.. وأطفال بين الضحايا

اتساع رقعة الاغتيالات في درعا.. وأطفال بين الضحايا

صدى الشام

ما يزال مسلسل الاغتيالات مستمرًّا في محافظة درعا جنوب سوريا، منذ سيطرة النظام والروس على المدينة بموجب اتفاقات تسوية مع فصائل المعارضة المسلّحة.

وشهدت الفترة الماضية ارتفاعًا في عدد الاغتيالات واتساعًا في حدّة هذه الظاهرة، إلّا أن الخطير بالأمر أنّها امتدّت لتشمل مدنيين وأطفال.

وقالت مصادر محلية لـ “صدى الشام”: “إن الاغتيالات حصدت أرواح ستة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال مدنيين يوم أمس الثلاثاء”.

ووقع الاغتيال الأول في مدينة داعل، حيث استهدف قيادي سابق في الجيش السوري الحر من “عناصر التسويات” الأمر الذي أدّى إلى مقتل طفلين هما أولاد أخ القيادي.

كما استهدف الاغتيال الثاني شام مدني من مدينة جاسم يُدعى وليد الحلقي، ما أسفر عن مقتل ابنته، في حين اغتيل شابين اسمهما عيسى أحمد المسالمة وعيسى جمال المسالمة قرب دوار المصري في درعا البلد، بحسب ذات المصادر.

وازدادت حوادث الاغتيال مؤخّرًا في المدينة، بالتزامن مع تعدّد القوى المسيطرة على درعا، واشتباكها فيما بينها، حيث يزداد التوتّر بين الفيلق الخامس التابع لروسيا وميليشيات تابعة للنظام السوري.

ويُضاف إلى ذلك حالة الفلتان الأمني التي تشهدها المدينة، حيث ينعدم دور الشرطة وقوى الأمن لمتابعة وتقصّي ملف الاغتيالات.

شاهد أيضاً

ممرّضات سوريات على الخط الأول مع فيروس “كورونا”

صدى الشام – خاص فيما تلقَ الجهود الطبّية عالميًا الكثير من الترحيب والدعم من قبل …

خلف الأبواب المغلقة.. إجراءات “كورونا” تزيد العنف الأسري في سوريا

صدى الشام – خاص أدّت الإجراءات الوقائية المتّبعة للحد من فيروس كورونا، إلى رفع وتيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × five =