الآن
الرئيسية / أخبار سريعة / إعلاميون وسياسيون ينعون الصحافية الشابة مها الخطيب

إعلاميون وسياسيون ينعون الصحافية الشابة مها الخطيب

صدى الشام – خالد سميسم

نعى صحفيون سوريون وشخصيات سياسية الإثنين، الصحفية مها الخطيب بعد وفاتها إثر مرض عضال في مدينة هامبورغ الألمانية.

وأعلنت الخطيب عن إصابتها بمرض السرطان في منشور على صفحتها الفيسبوك في آب من العام الفائت، قالت فيه “تم استئصال ورم خبيث من جسدي رغم إجراء عملية سابقة لاستئصاله منذ نحو عشرة أشهر إلا أنّه عاد من جديد وبإذن الله هذه المرة تم القضاء عليه نهائياً”.

وتنحدر “الخطيب” من مدينة حلب وهي من مواليد عام 1975، درست العلاقات الدولية في جامعة حلب، كما نالت الإجازة في الحقوق من جامعة بيروت وعملت في عدد من الوسائل الإعلامية، وكان بداية ظهورها على التلفزيون الرسمي التابع لحكومة النظام السوري، وعملت مقدمة في قناة شام الفضائية عام 2007.

وانتقلت “الخطيب” إلى قناة العالم الإيرانية وبعد انطلاق الثورة السورية استقالت من عملها في القناة احتجاجاً على انحياز القناة ضد الشعب السوري وتطلعاته، كما عملت في تلفزيون أورينت وقدمت عدداً من البرامج الحوارية، وامتاز أداؤها بالمهنية العالية في المؤسسات التي عملت بها.

واعتزلت عام 2017 العمل الإعلامي وانتقلت مع زوجها وطفليها تيم وزينة إلى ألمانيا، وعرف عن الخطيب وقوفها إلى جانب الثورة السورية منذ اندلاعها، ومشاركتها في الحملات المناصرة للسوريين ضد النظام، والمطالبة بإسقاطه في دول إقامتها.

شاهد أيضاً

مخاطر الضغط النفسي على الصحفيين

نقل الزميل “ع. م” إلى أحد مشافي إسطنبول إثر أزمة قلبية وهو في طريق عودته …

مخاطر السمعة على المؤسسات الإعلامية

قامت صحيفة سورية معارضة في صيف عام 2014 بنشر ملف على شكل سلسلة مقالات بعنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

four × two =