الآن
الرئيسية / مواد مختارة / معبرا “باب الهوى” و”باب السلامة” يشرحان الإجراءات على الحدود بعد تفشّي فيروس “كورونا”

معبرا “باب الهوى” و”باب السلامة” يشرحان الإجراءات على الحدود بعد تفشّي فيروس “كورونا”

صدى الشام – نور عبد الله المراد 

مع بداية ظهور أولى الحالات لمصابين بفيروس كورونا في تركيا اتخذت الحكومة التركية عدة قرارات للحد من انتشار الفيروس في البلاد.

ومن هذه القرارات، إغلاق المعابر في المناطق الحدودية بشكل مفاجئ الأمر الذي أثر سلبًا على المواطنين المسافرين وطلاب الجامعات السوريين، كما أنه شل حركة التجارة ومنع دخول المرضى إلى تركيا إلّا الحالات الحرجة منها مما جعل الناس في حالة توقف مؤقتة يترقبون صدور قرارات جديدة.

وقال مازن علوش مدير المكتب الإعلامي في “معبر باب الهوى” لـ “صدى الشام”: “إن جميع السوريين المسافرين (الطلاب، لم الشمل، المنظمات، الترانزيت وغيرهم) الذين يمتلكون موافقات دخول الى تركيا تم إيقافهم وعدم السماح لهم بدخول الأراضي التركية حتى إشعار آخر”.

وأضاف علوش، أن الدخول من تركيا الى الأراضي السورية متاح ولم يطرأ عليه أي تغيير، مبينًا أن المعبر مفتوح أمام المسافرين وشاحنات التجارة والإغاثة، حيث يسمح للمسافرين العبور من تركيا إلى سوريا ولا يسمح لهم بالعودة للأراضي التركية.

أما بالنسبة لشاحنات التجارة والاغاثة  فهي تدخل الى منطقة معينة بين المعبرين السوري والتركي وتتجمع في ساحة مخصصة للشحن يتم فيها تحميل وتفريغ البضائع من شاحنات تركية إلى شاحنات سورية وبالعكس أثناء تصديرها.

وفيما يخص الإجراءات الوقائية المتخذة في معبر باب الهوى  أكد علوش أن الجانب التركي من المعبر يقوم بفحص القادمين الى أراضيه والمغادرين منها عن طريق قياس درجة حرارتهم منذ بداية ظهور المرض في تركيا وبين أيضًا أن الجانب السوري من المعبر قريبًا سيقوم بوضع أجهزة للكشف عن المرض.

تابع علوش، أن الحكومة التركية لم تقر إجازة عيد الفطر بسبب الأوضاع في إدلب وأنه من المحتمل مع تحسن الأوضاع في نهاية شهر رمضان أن يتم السماح للمواطنين المقيمين في تركيا الدخول إلى الأراضي السورية لقضاء اجازة العيد.

أما بالنسبة لمعبر باب السلامة، تواصلت “صدى الشام” مع مدير المعبر قاسم القاسم حيث بين أنه تم إبلاغهم من جهات رسمية تركية بإيقاف اجازة العيد للمواطنين السوريين المقيمين في تركيا لفترة مؤقتة موضحًا أنّه بحسب توقعاته أن الاجازة لن تتوقف أكثر من شهر وسيتم السماح للمواطنين بالدخول الى الأراضي السورية من جديد لأن فترة إجارة العيد ممتدة إلى 22/05/2020.

وفيما يخص المواطنين الذين دخلوا إلى الأراضي السورية مع بداية إجازة العيد والذين يبلغ عددهم 3200 شخصًا، حاليًا غير مسموح لهم بالعودة إلى تركيا بحسب قاسم الذي اعتبر أن “الأمر ليس مقلقا فخلال الشهرين القادمين لن يسمح لهم بالدخول لذلك عليهم أن ينتظروا فترة الدخول في عيد الأضحى والتي تستمر شهر تقريبًا”.

تابع القاسم: “قائمة الأسماء الموجودة في المعبر والتي هي عبارة عن 5000 أسم من الأطباء والتجار وموظفي الإغاثة ما زالوا في حركة مستمرة على مدار الساعة بالنسبة للدخول والخروج من تركيا”.

وأكمل حديثه: “نقوم بفحص القادمين والمغادرين من المعبر من خلال أجهزة الفحص المتوفرة لدينا ويقوم بذلك ممرضون متخصّصون أتوا إلى المعبر من عدة مشافي كذلك الأمر بالنسبة للجانب التركي من المعبر، مؤكّدًا أنّه لم يتم تسجيل أي حالة مرضية وان الحالات المشتبه فيها يتم نقلها بواسطة سيارة الاسعاف الى المشفى المخصص لمتابعة الاجراءات هناك”.

عبد الحميد سميسم، يعمل في مكتب للشحن بسوريا تحدث لـ “صدى الشام” عن أوضاع العمل بعد قرار إغلاق المعابر موضحًا أن الحركة الاقتصادية متوقفة بشكل عام خاصة في المناطق الحدودية وأضاف أن كل البضائع التي يملكها موجودة في مكتب الشحن في سوريا وهو حاليًا مقيم بالريحانية.

وأضاف: “بعد صدور القرار بإغلاق المعابر لم يعد بإمكاننا شحن أي حقيبة إلى الجانب التركي، والأسوأ من ذلك الخوف من عدوى فيروس كورونا من قبل الجانب التركي من المعبر، موضحًا أنه لا يمكن لأي أحد الدخول الى الأراضي التركية سوى بعض شاحنات النقل وحالات المرضى الحرجة، حيث أن شاحنات النقل تعبر الى منطقة ضمن الأراضي التركية تسمى الطابون يتم فيها استلام وتسليم البضائع.

أضاف سميسم أن الجانب التركي من المعبر يقوم ببعض اجراءات الوقاية من العدوى حيث يرتدي الموظفين الكمامات ويستخدمون مواد معقمة أيضا يقومون بقياس درجة الحرارة للأشخاص الموجودين عند نقطة ختم الأوراق.

شاهد أيضاً

طبيب أردني يشرح كيفية تقوية مناعة الجسم ليكون جاهزًا لمواجهة “كورونا”

صدى الشام قدّم طبيب أردني متخصّص، مجموعة نصائح مهمّة لتقوية مناعة جسم الإنسان، ليكون جاهزًا …

حرس الحدود اليوناني يبدأ بنصب حواجز إسمنتية بوجه طالبي اللجوء

صدى الشام بدأ “حرس الحدود اليوناني” اليوم السبت، بنصب حواجز اسمنتية مسطّحة على الحدود اليونانية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

19 − thirteen =