الآن
الرئيسية / أخبار سريعة / ثلاث خروقات لاتفاق وقف إطلاق النار بعد ساعات من دخوله حيز التنفيذ

ثلاث خروقات لاتفاق وقف إطلاق النار بعد ساعات من دخوله حيز التنفيذ

صدى الشام – خاص

سجّل ناشطون عدّة خروقات قام بها النظام السوري والميليشيات المساندة له، لاتفاق “وقف إطلاق النار” الذي توصّلت إليه كلٌّ من تركيا وروسيا مساء أمس الخميس.

وقالت مصادر محلية: “إن قوات النظام السوري قصفت بقذائف المدفعية وراجمات الصواريخ مناطق تسيطر عليها فصائل المعارضة السورية بعد دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ”.

وي تفاصيل الخروقات، تعرّضت قرى في سهل الغاب، لقصفٍ مدفعي وصاروخي بمعدّل تسع قذائف، أطلقتها قوات النظام النظام والميليشيات الإيرانية المتمركزة في معسكر جورين في ريف حماة.

كما قصفت قوات النظام المتمركزة في الفوج ٤٦، قرية كنصفرة التابعة لجبل الزاوية في ريف إدلب، دون ورود أنباء عن ضحايا.

أما الخرق الثالث، فقصفت قوات النظام قرية الأبزيمو في ريف حلب الشمالي العربي بأربع قذائف مدفعية، في ظل غياب تحليق الطيران الحربي من سماء المنطقة.

وكان الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيّب أردوغان، قد توصّلا أمس الخميس، إلى اتفاق يقضي بوقف إطلاق النار في الشمال السوري، خلال اجتماعهما في موسكو، على أن يبدأ تنفيذ الهدنة منتصف ليل الخميس – الجمعة.

ونصَّ الاتفاق، على وقف جميع الأعمال العسكرية على طول خط التماس في منطقة خفض التصعيد بإدلب اعتباراً من 00:01 بتاريخ 6 مارس 2020، وإنشاء ممر أمني بعمق 6 كم من الشمال و 6 كم من الجنوب من الطريق السريع M4. على أن يتم الاتفاق على معايير محددة لعمل الممر الأمني ​​بين وزارتي الدفاع التركية والروسية في غضون 7 أيام.

كما جاء في الاتفاق، أنّه “ستبدأ الدوريات التركية الروسية المشتركة على طول الطريق السريع M4 من ترمبة (2 كم إلى الغرب من سراقب) إلى منطقة عين الحور.

شاهد أيضاً

للمرّة الأولى منذ بدء الثورة السورية.. اتصال هاتفي يجمع الأسد ومحمد بن زايد

صدى الشام تحادث رئيس النظام السوري بشار الأسد، مع ولي عهد أبوظبي الإماراتية محمد بن زايد …

محاولات من الصين وروسيا ودول أخرى لرفع العقوبات عن نظام الأسد

صدى الشام طالبت روسيا والصين ودولٌ أخرى، برفع العقوبات الدولية عن نظام الأسد، وذلك خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 + twelve =