الآن
الرئيسية / مجتمع واقتصاد / مجتمع / على وقع القصف والنزوح.. مزارعو الزيتون في الشمال يعانون مع قطاف المحصول

على وقع القصف والنزوح.. مزارعو الزيتون في الشمال يعانون مع قطاف المحصول

صدى الشام – ياسين المحمد

 

تشتهر مناطق ريف إدلب الجنوبي بكثافة الأراضي الزراعية المزروعة بأشجار الزيتون، والتي تعتبر مصدر دخل رئيسي للكثير من العائلات، حيث يوجد آلاف الدونومات من أشجار الزيتون في جبل الزاوية، وعرف الجبل بجودة زيت الزيتون حتّى أصبح مقصدًا لكثير من المناطق حتى من خارج المحافظة للشراء والاستهلاك.

ولكن حملة التصعيد الأخيرة والأعنف من نوعها التي شنتها قوات النظام وحليفتها روسيا على المنطقة، والقصف العنيف والمتكرر بشتى أنواع الأسلحة، من طائرات حربية ومروحية وقصف مدفعي وصاروخي، والذي استهدف الأحياء السكنية بالدرجة الأولى، تسبب بحركة نزوح كبيرة أدت إلى إفراغ الكثير من القرى والبلدات في ريف إدلب الجنوبي من سكانها، وبالأخص القرى والبلدات الواقعة على مسافة قريبة من مناطق القصف والاشتباك.

وبعد مضي عدة أشهر على نزوح المزارعين، يبدأ في الوقت الراهن موسم قطاف الزيتون، وهم بعيدون عن أراضيهم، مما يهدد بتلف المحاصيل لعدم قدرتهم على قطفها بسبب استمرار القصف على الرغم من الهدنة المعلن عنها من قبل روسيا.

 

خالد أبو أمجد ، أحد نازحي مدينة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي، ويقطن حالياً في بلدة كفرتخاريم في ريف إدلب الشمالي، تحدث لـ “صدى الشام” عن خسارته المحتملة في حال لم يتمكن من قطاف موسم الزيتون لهذا العام، حيث قال: “أملك 10دونمات من الزيتون في مدينتي كفرنبل، وقوامها ما يقارب 200 شجرة يبلغ عمرها أكثر من 20 عام، وهي الآن مثمرة وجاهزة للقطاف، حيث كنت أقوم في كل عام بقطف موسم الزيتون وبيع الزيت بمبلغ مالي يقدر ما بين مليونين إلى 3 مليون ليرة سورية”.

ولكن في هذا العام وبعد نزوح جميع سكان كفرنبل عنها بسبب القصف الجوي والبري المتواصل، يتخوف أبو أمجد من عدم قدرته على جني محصول الزيتون لهذا العام، وإن حدث ذلك فهي خسارة كبيرة بالنسبة له.

 

وأضاف أبو أمجد: “حالي هو حال الكثير من سكان مدينة كفرنبل فهي تشتهر بكثرة الأراضي الزراعية المزروعة بأشجار الزيتون، وأن الزيتون مصدر دخل جيد للعائلات”.

ويتراوح سعر ليتر زيت الزيتون ما بين 900 إلى 1200 ليرة سورية، وتنتج الشجر الواحدة ما بين 6 و 15 لتر زيت، وذلك بحسب حجمها وعمرها وجودة التربة ويعتبر زيت زيتون ريف إدلب الجنوبي من بين أكثر الأنواع جودة في سوريا، بعد منطقة عفرين في ريف حلب، والتي تتصدر قائمة أجود أنواع زيت الزيتون في سوريا.

الإعلامي قاسم أبو صلاح، من سكان جبل شحشبو في ريف حماة الغربي، بيّن أنّه نتيجة تخوف المزارعين النازحين، من الذهاب لمناطقهم لقطف الزيتون هذا العام، بسبب القصف المتكرر الذي يطال عدة قرى و وبلدات، بدأت تنتشر ظاهرة استغلال من قبل البعض، ليطرحوا على النازحين فكرة تحمل أعباء الذهاب عنهم وقطاف مواسمهم، مقابل مبالغ مالية كبيرة، وتشكلت العديد من الورش من قبل أشخاص متواجدين في مناطق القصف للبدء بقطاف الزيتون، حتى وصل بهم إلى حد طلب نصف كمية المحصول من المزارع مقابل تكفلهم بمهمة قطاف موسمه”

 

وأوضح أبو صلاح الفكرة لاقت استحساناً من قبل بعض المزراعين النازحين، بسبب عدم وجود حلول أو بدائل أخرى، الأمر الذي جعلهم يوافقون عليها، بينما يراها الغالبية أنها استغلال واضح لوضعهم، مبيّنًا أنّه لا بد من التبنه لهؤلاء وعدم السماح لهم استغلال حاجة المزارعين لسرقة مواسمهم

 

وتحدثت أم عباس إحدى نازحات قرية شهرناز بجبل شحشبو في ريف حماة الغربي، قائلة لـ “صدى الشام”: “بعد إفراغ القرية بشكل كامل من سكانها بقي فيها عدد قليل من الأشخاص لا يتجاوز عددهم 10، لاسباب مختلفة، ويقومون الآن باقتراح على سكان القرية النازحين في مناطق مختلفة من ريف إدلب الشمالي، بأن يقوموا بتولي مهمة قطاف محصول الزيتون في القرية للأهالي، مقابل نصف محصول الزيتون”.

تملك أم عباس في قريتها 30 شجرة، وبعد استشهاد زوجها أصبحت هذه الأشجار مصدر دخل للعائلة، بالإضافة لتموين المنزل من الزيتون الأخضر والأسود والزيت.

وتابعت أم عباس قائلة: “لا أستطيع الوصول إلى القرية وجني المحصول، وبذات الوقت فإن هؤلاء يقومون باستغلال وضع النازحين لسرقة أرزاقهم، ومن يرفض ذلك لا شك فإن نتيجة محصوله من الزيتون لهذا العام، ستكون إما للسرقة أو للتلف، فلا أحد يجرؤ على الذهاب لأرضه وقطف محصوله”.

وختمت أم عباس أمن خسائر كبيرة سوف يتكبدها المزارعون في موسم الزيتون هذا العام، بسبب استمرار القصف الجوي والبري على المنطقة، رغم وجود الهدنة المزعومة والتي لم نراها تطبق على الأرض.

كما طالبت المجتمع الدولي بالضغط على النظام وحليفته روسيا لوقف القصف والالتزام بالهدنة، كي يتسنى لآلاف المزارعين التوجه لأرضهم وقطف موسم الزيتون.

شاهد أيضاً

وزيرة تركية تكشف عن النشاط التجاري للسوريين في تركيا

كشفت وزيرة التجارة التركية روهصار بكجان عن حجم النشاط التجاري للسوريين في تركيا، ولا سيما …

الهجرة التركية تطالب السوريين المخالفين بحجز موعد لمغادرة اسطنبول

طالبت دائرة الهجرة التركية من السوريين المخالفين المقيمين في اسطنبول، حجز مواعيد لتسوية أوضاعهم داخل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 + 15 =