الآن
الرئيسية / مواد مختارة / سبعة وثلاثين قتيلا وعشرات الجرحى بالقصف الروسي على ريف إدلب

سبعة وثلاثين قتيلا وعشرات الجرحى بالقصف الروسي على ريف إدلب

قتل ستة مدنيين على الأقل وجرح آخرون جراء غارة من الطيران الروسي عصر اليوم الاثنين على مدينة سراقب في ريف إدلب شمال غرب سورية، فيما ارتفع إلى واحد وثلاثين على الأقل عدد القتلى الذين سقطوا جراء القصف على مدينة معرة النعمان.
 
وذكرت مصادر محلية لـ”العربي الجديد” أن الطيران الحربي الروسي قصف السوق الشعبي في مدينة سراقب الواقعة بريف إدلب الشرقي، حيث أسفر القصف عن مقتل ستة مدنيين بينهم طفلة وإصابة آخرين بجروح.
 
وبحسب المصادر تبقى حصيلة القتلى مرجّحة للزيادة بسبب وجود مصابين بجروح خطرة، في ظل ظروف صعبة تعيشها المراكز الطبية والمستشفيات في المنطقة.
 
وفي غضون ذلك، ارتفع إلى واحد وثلاثين عدد القتلى الذين سقطوا جراء القصف الجوي الروسي على مدينة معرة النعمان في ريف إدلب.
 
ووقع القصف في وقت سابق اليوم حيث ضرب الطيران الروسي بصواريخ شديدة الانفجار السوق الشعبي ومنازل المدنيين في المدينة، وقالت مصادر لـ”العربي الجديد” إن من بين الضحايا عنصر من الدفاع المدني ونازحون من الغوطة الشرقية.
 
وأضافت المصادر أن عدد القتلى مرجح للارتفاع بسبب خطورة بعض الإصابات التي بلغ عددها بالعشرات.
 
إلى ذلك، أصيب ثلاثة أطفال بجروح جراء غارة من الطيران الروسي على قرية لطمين الواقعة في ريف حماة الشمالي المتاخم لريف إدلب.
 
وكان قد قتل يوم أمس الأحد 17 مدنياً على الأقل ، بينهم 12 في قرية أورم الجوز وحدها، وناشط إعلامي كان يعمل موثقاً في الدفاع المدني من مدينة خان شيخون.
من جانبه حمل قائد فصيل “جيش العزة” الرائد “جميل الصالح” التابع للمعارضة السورية من يحضرون مؤتمر أستانة مسؤولية المجازر التي ترتكبها الطائرات الروسية بحق المدنيين.
 
ونشر “جميل الصالح” على حسابه في موقع تويتر “يبدو أن انعقاد مؤتمر الاستانة مرتبط دائما بحدوث مجازر بحق اهلنا المدنيين أوقفوا مهزلة أستانا ليتوقف قتل اهلنا المدنيين كفاكم التفاف وبيع وشراء بهذا الشعب المسكين كل سوري يحضر المؤتمر هو خائن وشريك بقتل اهلنا”
 
ويشار إلى أن المناطق التي تعرضت للقصف الروسي تقع ضمن اتفاق “خفض التوتر” المنصوص عليه في محادثات أستانة بين الدول الضامنة.
 
وكان فريق “منسقو استجابة سورية” قد وثق مقتل 1010 مدنيين، بينهم 281 طفلاً منذ بداية حملة قوات النظام وروسيا على الشمال السوري في الثاني من فبراير / شباط وحتى تاريخ 22 يوليو / تموز الجاري.
 
وأضاف الفريق في إحصائية أصدرها اليوم أن، الحملة تسببت في نزوح أكثر من 103050 عائلة، موزعة على 670837 نسمة.

شاهد أيضاً

يوم دامٍ في سورية: 52 قتيلاً بقصف روسي استهدف مناطق الشمال

بلغت حصيلة ضحايا القصف الجوي الروسي على أرياف إدلب وحماة وحلب، أمس الاثنين، 52 قتيلاً، …

قتيل وجرحى بقصف للنظام على ريف إدلب

قتل مدني وأصيب خمسة آخرون مساء اليوم الخميس، نتيجة قصف لقوات النظام  على جسر الشغور، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × one =