الآن
الرئيسية / سياسة / مواد سياسية مختارة / التحالف يقصف الباغوز بـ”الفسفور”… وقتلى باشتباكات بين “داعش” والنظام

التحالف يقصف الباغوز بـ”الفسفور”… وقتلى باشتباكات بين “داعش” والنظام

العربي الجديد/

قصف طيران التحالف الدولي، مساء أمس وفجر اليوم السبت، المنطقة المحاصرة في ناحية الباغوز بقنابل الفسفور الأبيض بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) وتنظيم “داعش” الإرهابي، فيما وقع قتلى وجرحى خلال اشتباكات بين “داعش” وقوات النظام.
 
وقالت مصادر محلية لـ”العربي الجديد” إن طيران التحالف الدولي قصف فجر اليوم المنطقة التي يحاصر فيها “داعش” في ناحية الباغوز بقنابل الفسفور الأبيض للمرة الثانية منذ مساء أمس الجمعة، حيث شوهدت أثناء انفجارها في الهواء فوق الباغوز، كما سمع دوي انفجارات واشتباكات عنيف بين “قوات سورية الديمقراطية” وعناصر تنظيم “داعش”.
 
وأضافت المصادر أن “قوات سورية الديمقراطية” أحرزت تقدما طفيفا في محيط المنطقة المحاصرة، منوهة إلى أن عناصر التنظيم أبدوا مقاومة شديدة.
 
وبقي المئات من عناصر التنظيم محاصرين في بساتين بلدة الباغوز، ويعتبر هؤلاء العناصر الأكثر تشددا، ومن بينهم قياديون كبار في التنظيم، سوريون وأجانب.
 
وكانت قوات التحالف و”قوات سورية الديمقراطية” قد بدأت مساء أمس بهجوم جديد على تنظيم “داعش”، عقب أسبوعين من توقف المعارك في منطقة الباغوز تخللتها مفاوضات وعملية إجلاء المدنيين والمستسلمين من عناصر التنظيم الإرهابي.
 
وبحسب المصادر فقد خرجت عصر أمس الجمعة دفعة جديدة من المدنيين من الباغوز معظمهم أطفال ونساء، وتم نقلهم إلى مخيم الهول الواقع في ريف الحسكة المتاخم لريف دير الزور.
 
 
وتم إجلاء تلك الدفعة بعد عمليات قصف وقعت فجر أمس الجمعة، واستمرت عدة ساعات على المنطقة المحاصرة التي يتمترس فيها من تبقى من عناصر وقياديي تنظيم “داعش”، في حين ما يزال المزيد من المدنيين محاصرين في المنطقة.
 
وحوصر تنظيم “داعش” في منطقة صغيرة بناحية الباغوز بعد عمليات عسكرية استمرت شهوراً، شنّتها مليشيا “قسد” بدعم التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم.
 
إلى ذلك، قالت مصادر لـ”العربي الجديد” إن مجموعات من تنظيم “داعش” حاولت اجتياز نهر الفرات باتجاه مناطق سيطرة النظام السوري على الضفة اليسرى المقابلة لمنطقة الباغوز، حيث اشتبكت مع قوات النظام ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى من الطرفين.
 
وأشارت المصادر إلى أنه لم يتبين فيما إذا نجحت مجموعات “داعش” بالعبور أم لا، منوهة إلى تزامن محاولة العبور مع هجوم من خلية نائمة تابعة التنظيم على دورية لقوات النظام في ناحية عياش الواقعة بريف دير الزور الغربي، حيث دمرت عربتين مدرعتين وقتلت مجموعة من العناصر قبل فرارها إلى مكان مجهول.
 
يذكر أن النظام والمليشيات الإيرانية تتمركز في ناحية البوكمال على الضفة اليسرى من نهر الفرات قبالة ناحيتي هجين والباغوز، وتفصل بين “داعش” المحاصر في الباغوز والجيوب التابعة للتنظيم في البادية السورية.
 
وفي شأن متصل، غادرت أمس الجمعة مجموعة من الإيزيديين العراقيين المختطفين لدى تنظيم “داعش” الأراضي السورية متجهين نحو العراق بعد خروجهم من منطقة الباغوز، ووصولهم إلى منطقة عامودا الخاضعة لسيطرة “قوات سورية الديمقراطية”.
 
وكان تنظيم “داعش” قد اختطفهم في عام 2014 عقب هجوم شنه على القرى والبلدات الإيزيدية الواقعة في جبل سنجار شمال العراق.
 
وذكرت مصادر لـ”العربي الجديد” أن 21 إيزيديا هم ثلاث نساء و18 طفلا، غادروا سورية من معبر سيمالكا وتوجهوا إلى شنكال في شمال العراق.
 
وأشارت المصادر إلى أن السلطات العراقية حاولت منع المجموعة من العودة إلى شنكال بعد وصولهم إلى معبر الجمارك، إلا أن مظاهرات خرجت باتجاه المعبر أجبرت السلطات على السماح بدخولهم.

شاهد أيضاً

تقرير أممي: النظام يواصل استهداف المدنيين في إدلب

قالت لجنة التحقيق الدولية لحقوق الإنسان حول سورية، التابعة للأمم المتحدة، إن النظام بقيادة بشار …

النظام يجدد القصف على إدلب..ومتظاهرون يطالبون تركيا بتنفيذ تعهداتها

قتل مدني وجرح آخر عصر اليوم الخميس جراء تجدد القصف الصاروخي من قوات النظام السوري …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

five × 2 =