الآن
الرئيسية / أخبار سريعة / “يونيسيف” تشرح الوضع الإنساني المتدهور في مخيم الركبان
مخيم الركبان - انترنت

“يونيسيف” تشرح الوضع الإنساني المتدهور في مخيم الركبان

صدى الشام - عمار الحلبي/

شرحت “منظمة الأمم المتحدة للطفولة –  يونيسيف” الوضع الإنساني المتدهور في مخيّم الركبان الواقع على الحدود السورية الأردنية، داعيةً إلى السماح بوصول المساعدات الطبية لعشرات آلاف السوريين العالقين هناك.

وقال المدير الإقليمي للمنظمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خيرت كابالاري في بيان له: “مرة أخرى، تعود اليونيسف لتناشد جميع أطراف النزاع والمؤثرين فيهم، تسهيل وصول الخدمات الأساسية والسماح بها بما فيها الصحية إلى الأطفال والعائلات”.

وأضاف أنه في الساعات الـ48 الماضية توفي طفلان آخران، الأول رضيع عمره خمسة أيام والثانية طفلة عمرها أربعة أشهر في الركبان قرب الحدود الشمالية الشرقية للأردن مع سوريا، لأن الوصول إلى المستشفى لتلقّي العلاج الملائم لم يكن متاحاً.

وأكمل كابالاري: “بينما تواصل العيادة التي تدعمها الأمم المتحدة، والموجودة داخل الأردن على مقربة من الحدود تقديم الخدمات الصحية الأساسية لحالات الطوارئ المنقذة للحياة، فإن الحاجة تستدعي رعاية صحية متخصصة”.

كما حذّر المسؤول الأممي، من أن الوضع سيزداد سوءا بالنسبة لزهاء 45 ألف شخص، بينهم الكثير من الأطفال مع اقتراب الشتاء، خاصة عندما ستنخفض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر، وفي ظروف صحراوية قاسية.

ويعاني عشرات آلاف النازحين السوريين في مخيّم الركبان من ظروف إنسانية مأساوية، ما دفع نشاطين لإطلاق نداءات استغاثة للتضامن مع المدنيين المحاصرين هناك.

شاهد أيضاً

هل هناك علاج سحري لنزلات البرد؟

تمتلئ الصيدليات والمتاجر الكبرى بالأدوية لمعالجة السعال والبرد وتزعم أنها تخفف أعراض البرد، ولكن لم …

“أمنستي” تحصي عدد الجثث في المقابر الجماعية بالرقة

أحصت منظمة العفو الدولية “أمنستي” عدد الجثث التي تم استخراجها من المقابر الجماعية في محافظة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

13 + eleven =