الآن
الرئيسية / رياضة / مواد رياضية مختارة / مواجهات مصيرية في التشامبيونزليغ.. والكلاسيكو بلا ميسي ورونالدو
سيغيب عن مواجهات حاسمة - انترنت

مواجهات مصيرية في التشامبيونزليغ.. والكلاسيكو بلا ميسي ورونالدو

صدى الشام - محمد عجم/

من المتوقع أن تشهد الجولة الثالثة من دوري أبطال أوروبا مباريات مصيرية وحاسمة على رأسها مواجهة النادي الفرنسي باريس سان جيرمان مع نابولي الإيطالي، في وقت يواجه فيه برشلونة نادي إنتر ميلان الإيطالي بعد أن أعلن النادي الإسباني عن غياب نجمه “ميسي” عن المواجهة وعن مواجهة الكلاسيكو الأسبوع المقبل للإصابة.

ولأول مرة منذ سنوات سيشهد الكلاسيكو الإسباني غياب النجمين الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو المنتقل من مدريد إلى يوفنتوس الإيطالي.

 

مواجهات مصيرية

وتعود المنافسات الأوروبية من جديد، من خلال الجولة الثالثة لمرحلة المجموعات، بدوري أبطال أوروبا، والتي ستشهد العديد من المباريات المرتقبة، مثل مواجهة مانشستر يونايتد ويوفنتوس، وبوروسيا دورتموند مع أتلتيكو مدريد، وقد تحظى مباراتا برشلونة وإنتر ميلان، أو باريس سان جيرمان ونابولي، بنسب مشاهدة واهتمام أكثر من المباراتين، اللتين سيخوضهما كل من حامل اللقب، ريال مدريد، وبايرن ميونخ، في الجولة الثالثة.

ويسعى كل من الريال وبايرن، إلى تحسين موقفه، بعد خسارة الأول في الجولة الماضية، أمام سيسكا موسكو، بهدف نظيف، وتعادل الأخير مع أياكس أمستردام (1-1)، كما سيستضيف “الشياطين الحمر” على ملعبهم (أولد ترافورد)، الثلاثاء المقبل، يوفنتوس الإيطالي، الذي استعاد نجمه كريستيانو رونالدو لهذه المواجهة، بعد غيابه عن المباراة الماضية، أمام يانج بويز، للإيقاف.

ويحتل المان يونايتد وصافة المجموعة، برصيد أربع نقاط، متفوقا على فالنسيا صاحب المركز الثالث، برصيد نقطة وحيدة، والذي سيستضيف في هذه الجولة، يانج بويز السويسري، أضعف فرق المجموعة، ولم يعرف الفريق الإسباني طعم الفوز حتى الآن، في هذه البطولة، بعد خسارته أولا أمام اليوفي، وتعادله بعد ذلك أمام الشياطين الحمر، وتعد مواجهته المقبلة أمام الفريق السويسري، فرصة جيدة لاستعادة توازنه، وتحسين موقفه.

وستدور المعركة على صدارة المجموعة الأولى، يوم الأربعاء المقبل، عندما يستضيف “الروخيبلانكوس” بوروسيا دورتموند، على ملعبه (واندا متروبوليتانو)، ويتساوى كلا الفريقين في النقاط، بعد فوز كل منهما على كلوب بروج وموناكو، في الجولتين الماضيتين.

وعلى جانب آخر، سيخوض الفرنسي تيري هنري، أولى مبارياته كمدرب لموناكو في دوري الأبطال، أمام كلوب بروج، حيث سيسعى إلى تعديل مسار فريقه، في حين سيتمكن برشلونة من الانفراد بصدارة المجموعة الثانية، إذا تمكن من الفوز، في المواجهتين المقبلتين المتتاليتين، أمام الإنتر، وذلك بعد أن تغلب البلوجرانا والفريق الإيطالي، في الجولتين الماضيتين، على كل من بي إس في آيندهوفن وتوتنهام.

ويمتلك الفريق الباريسي، فرصة تصدر المجموعة الثالثة، إذا نجح في الفوز على نابولي، على ملعب (حديقة الأمراء)، ويتصدر الفريق الإيطالي المجموعة، برصيد أربع نقاط، فيما يتساوى ليفربول مع باريس سان جيرمان -الوصيف – برصيد ثلاث نقاط.

وسيستضيف الفريق الملكي، حامل اللقب، فيكتوريا بلزن التشيكي، الثلاثاء المقبل، من أجل تصحيح الأوضاع، بعد خسارته في الجولة الماضية، وستكون هذه المواجهة، قبل أيام قليلة من الكلاسيكو الإسباني المرتقب، أمام برشلونة في الليجا. وفي موقف مشابه، يسعى بايرن – الذي يواجه صعوبات في البوندسليجا وأوروبا – إلى استعادة توازنه أمام آيك أثينا.

وسيواجه مانشستر سيتي، الذي خسر أمام ليون، قبل أن يهزم هوفنهايم، فريق شاختار دونيتسك الأوكراني، في الجولتين الثالثة والرابعة.

كما سيحاول كل من بورتو وشالكه – المتساويين برصيد أربع نقاط – تصدر المجموعة الرابعة، عندما يواجه الأول لوكوموتيف موسكو الروسي، على ملعبه، بينما سينتقل الثاني إلى تركيا، لملاقاة جالطة سراي.

 

سجل متواضع

ومر باريس سان جيرمان الفرنسي، بمشوار طويل من المواجهات المباشرة أمام الأندية الإيطالية في مختلف البطولات الأوروبية، وذلك قبل أن يستضيف نابولي، الأربعاء المقبل، في إطار الجولة الثالثة من دور المجموعات بدوري الأبطال.

والمثير أن العملاق الباريسي واجه أندية الكالتشيو في خمس مسابقات أوروبية مختلفة، ولم يحقق سوى انتصارين فقط، مقابل سبع تعادلات وتسع هزائم، وسجل 14 هدفًا، بينما تلقت شباكه 24 هدفًا.

وبحسب موقع كورة تقابل سان جيرمان، مرة وحيدة أمام نابولي، في الدور الثاني لمسابقة كأس الاتحاد الأوروبي (المسمى القديم للدوري الأوروبي)، خلال موسم 1992-1993. وتعادل الفريقان ذهابا بدون أهداف في حديقة الأمراء، وانتزع سان جيرمان، بطاقة التأهل بالفوز 2-0 في ملعب سان باولو. وفي موسم 2001-2002، توج سان جيرمان بكأس الإنترتوتو، بتعادله مع بريشيا 0-0 في حديقة الأمراء و1-1 في إيطاليا.

كما تجاوز العملاق الباريسي، عقبة بارما وتأهل للدور قبل النهائي لكأس الكؤوس الأوروبية موسم 1995-1996، بالفوز 3-1 في حديقة الأمراء، والخسارة 0-1 في إيطاليا. في المقابل لم يعرف بطل فرنسا، طعم الفرحة أمام ميلان ويوفنتوس، ففي موسم 1994-1995 خسر ذهابا وإيايا أمام ميلان 0-2 و0-1، في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال، أما في موسم 2000-2001 تعادل الفريقان بنتيجة 1-1 في مباراتي المجموعة الثانية. ويعد يوفنتوس، أكثر فريق إيطالي اصطدم به باريس سان جيرمان، بداية من موسم 1983-1984، حيث تعادل مع اليوفي 2-2 في حديقة الأمراء، و0-0 في تورينو في ثمن نهائي كأس الكؤوس الأوروبية، وبعدها بـ 6 أعوام في موسم 1989-1990، خسر سان جيرمان 0-1 بملعبه و1-2 بمعقل السيدة العجوز في الدور الثاني لكأس الاتحاد.

كما ذاق سان جيرمان، طعم الخسارة أمام اليوفي مرتين في موسم 1992-1993، بالسقوط 1-2 في إيطاليا و0-1 بفرنسا، في نصف نهائي كأس الاتحاد الأوروبي.

بينما كان السقوط الأكبر الذي لن تنساه الجماهير الفرنسية، في السوبر الأوروبي لموسم 1996-1997، حيث أهان يوفنتوس، نظيره سان جيرمان، بنتيجة 6-1 في فرنسا، وجدد فوزه بنتيجة 3-1 إيابا في إيطاليا.

ويتضح أيضًا من هذا التاريخ الطويل، أن سان جيرمان خذل جماهيره كثيرا أمام ضيوفه الطليان، حيث اكتفى بفوز وحيد، مقابل 4 هزائم و4 تعادلات، فهل يصالح النجم البرازيلي نيمار جونيور ورفاقه مدرجات “حديقة الأمراء” بإسقاط نابولي؟

 

أزمات توخيل

ويعيش توماس توخيل، المدير الفني لباريس سان جيرمان، على أعصابه قبل مواجهة نابولي. وذكرت صحيفة “لو باريزيان” أن الفريق الباريسي مهدد بالحرمان من خدمات قائده تياغو سيلفا، بسبب شكواه من إصابة في العضلة الخلفية، والتي تعرض لها يوم الجمعة الماضي في التدريبات.

وأوضحت أن هذه الإصابة منعت المدافع البرازيلي من المشاركة في لقاء أميان مساء السبت الماضي ببطولة الدوري، وتهدد مشاركته أمام نابولي، وفي المقابل سيستعيد الفريق خدمات برسنيل كيمبيمبي، الذي كان موقوفا محليا.

ولفتت أيضا إلى أن توخيل سيتأكد من جاهزية لاعب الوسط الإيطالي ماركو فيراتي، الذي شعر بآلام عضلية دفعت مدرب بي إس جي لاستبداله بين شوطي لقاء أميان.

وأكدت أن الحالة التي تبدو أقل خطورة، هي الخاصة بالنجم الأرجنتيني آنخيل دي ماريا، الذي تم استبداله أيضا، إلا أن آلامه العضلية تبدو خفيفة، مما يعزز من حظوظه في المشاركة أمام نابولي.

يذكر أن العملاق الباريسي جمع 3 نقاط من فوزه على النجم الأحمر الصربي 6 ـ 1، وخسارته أمام ليفربول 2-3، بينما يملك نابولي 4 نقاط من تعادل مع الفريق الصربي والفوز على ليفربول 1-0.

 

ميسي

وأعلن نادي برشلونة رسميا غياب قائده ليونيل ميسي عن مباراة الكلاسيكو أمام ريال مدريد، والمقرر لها يوم 28 أكتوبر الجاري في قمة مباريات الدوري الإسباني، بسبب الإصابة، وذكر برشلونة عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر”، أن ميسي خضع لفحوصات طبية أظهرت تعرضه لكسر في ذراعه، إثر سقوطه على الأرض خلال مباراة الفريق أمام إشبيلية، في وقت سابق من اليوم، السبت.

وأضاف “الوقت التقريبي لغياب ميسي عن الملاعب هو 3 أسابيع”، ما يعني غيابه عن مباراتي الفريق أمام إنتر ميلان في دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء المقبل، إلى جانب الكلاسيكو.

وكان ميسي قد غادر ملعب (الكامب نو) في الدقيقة 26 من مباراة إشبيلية متأثرا بإصابته، بعد أن سقط بطريقة مروعة على ذراعه خلال كرة مشتركة مع أحد لاعبي الخصم.

ولم تفلح محاولات الطاقم الطبي في علاج ميسي ليخرج من الملعب، ويضع ضمادة على ذراعه، وينزل بدلا منه الفرنسي عثمان ديمبلي.

والجدير بالذكر أن ميسي سجل الهدف الثاني في انتصار البلوجرانا (4-2) على إشبيلية، ليساهم في استعادة الفريق لذاكرة الانتصارات والصدارة، بعد 4 جولات متتالية شهدت 3 تعادلات وخسارة.

وأبدى إرنستو فالفيردي المدير الفني لفريق برشلونة، رضاه عن الانتصار (4-2) على إشبيلية، بالجولة التاسعة من الليجا. وقال فالفيردي، خلال تصريحات نقلتها صحيفة “ماركا” الإسبانية: “أرى سواريز دائما يقاتل، ويحاول الحصول على الفرص، وهو مثل الصداع للخصوم، واليوم شارك وسجل ونحن سعداء به”.

وأضاف: “تير شتيجن قام بتصديات جيدة، وأنقذنا من عدد من الأهداف، وعلينا أن نتحسن في هذه النقطة، وألا نستقبل الكثير من الأهداف”.

وعن ديمبلي، أوضح: “اللاعبون أحيانا يشاركون، وفي أحيان أخرى لا يحصلون على الفرصة، والبعض يشارك بشكل أقل، واليوم لم يبدأ أساسيا ولكنه شارك، وحين لا تلعب عليك أن تزيد من تركيزك للفوز بمكان في التشكيلة في المرة المقبلة”.

وتابع: “الأسبوع القادم مهم جدا، حيث سنلعب الأربعاء ضد إنتر ميلان، ثم يأتي الكلاسيكو، ولدينا آمال كبيرة خلال هذه الأيام، والأمر صعب”.

وأتم: “الاستمرارية؟ أواجه المباريات مثل باقي اللاعبين، ونحن نضع تركيزنا على الفوز على إنتر، ثم محاولة الفوز بالكلاسيكو، وسنرى ما سيحدث”.

وسبق للنجم الأرجنتيني أن غاب عن 21 مباراة مع البلوجرانا في دوري أبطال أوروبا، سواء لأسباب فنية أو للإصابة، انتصر خلالهم الفريق في 15 مباراة وتعادل في اثنتين وخسر في ثلاثة.

وفي أول إصابة لميسي مع برشلونة بالبطولة، في أولى مشاركاته موسم 2004-2005، خاض برشلونة مباراتين أمام تشيلسي في دور ثمن النهائي، فاز في الذهاب 2-1، ولكنه تلقى خسارة بنتيجة 2-4 في العودة.

ثم جاءت الهزيمة الثانية على يد شاختار موسم 2008-2009 بنتيجة 3-2، قبل الهزيمة أمام أياكس بموسم 2013-2014.

وغاب الفائز بالكرة الذهبية خمس مرات، عن برشلونة بدوري الأبطال، في أغلب المباريات التي يواجه فيها منافسين ليسوا أقوياء، ولكن سبق للعملاق الكتالوني أن حقق الفوز على فرق مثل تشيلسي وآرسنال وميلان في عدم حضور ميسي.

وكانت مباراتي إنتر ميلان هذا الموسم فرصة ذهبية لميسي لهز شباك الفريق الإيطالي، إذ لم يسبق أن سجل أو صنع أهدافا في ثلاثة مباريات شارك بهم أمام الإنتر.

وقالت صحيفة “موندو ديبورتيفو” المقربة من برشلونة، إن ميسي سيغيب عن الفريق الكتالوني لنحو ثلاثة أسابيع، أي أنه من المتوقع أن يغيب عن الفريق ست مباريات.

وسيغيب قائد برشلونة، إضافة لمباراة الإنتر في دوري الأبطال، عن مواجهة  ريال مدريد في الكلاسيكو، وكذلك عن المواجهة الثانية أمام الإنتر منتصف الأسبوع المقبل.

كما سيفتقد برشلونة لجهود البرغوث الأرجنتيني عن مواجهة الذهاب مع فريق ليونيسا في كأس ملك إسبانيا، ثم عن مباراتي رايو فاليكانو وريال بيتيس في الليجا. وتشير التقديرات إلى أن ميسي قد يكون جاهزا للمشاركة في المباراة أمام أتلتيكو مدريد في واندو متروبوليتانو في 24 نوفمبر/تشرين ثاني المقبل.

شاهد أيضاً

الأفضل في عام 2018 - انترنت

بعد تتويج مودريتش..الفيفا: كريستيانو وميسي يشوهان كرة القدم

انتقد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو؛ بسبب عدم حضورهما …

برشلونة يتعثر في الكامب نو.. هجوم عنيف على “الفار” والحكم

سقط برشلونة في فخ التعادل (2-2)، خلال ديربي كتالونيا أمام ضيفه جيرونا، على ملعب كامب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eleven − one =