الآن
الرئيسية / منوعات / مواد منوعة مختارة / كندا تشرع استخدام الماريجوانا في البلاد لأغراض ترفيهية

كندا تشرع استخدام الماريجوانا في البلاد لأغراض ترفيهية

صدى الشام - رصد/

اشترى شخص في جزيرة نيوفاوندلاند شرقي كندا الساعة 02:30 بتوقيت غرينتش الأربعاء 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2018، أول غرام من القنب “الماريجوانا” لأغراض ترفيهية بشكل قانوني في كندا، وسط طوابير طويلة شكلها مئات الأشخاص.

وبذلك أصبحت كندا ثاني دولة بعد أوروغواي في تقنين حيازة القنب واستخدامه لأغراض ترفيهية، وذلك بعد أن قنن مخدر الماريغوانا لأغراض طبية في البلاد عام 2001، وفق ما نقله موقع “بي بي سي” بالعربي.

لكن لا تزال ثمة مخاوف على مايبدو، من بينها استعداد الشرطة وقدرتها على التعامل مع مخالفات قيادة السيارات الناجمة عن تأثير المخدر، في وقت أرسلت فيه معلومات عن القوانين الجديدة إلى 15 مليون أسرة، وأعلنت السطات إطلاق حملات توعية.

وبدأ إيان باور، من بلدة سان جونز، بأخذ مكانه في الصف الطويل منذ الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي من يوم الثلاثاء 16 أكتوبر/ تشرين الأول، ليسجل اسمه في التاريخ ضمن أوائل مقتني الماريجوانا القانونية. وقال باور: “كان حلمي أن أكون أول شخص يشتري أول غرام قانوني من القنب في كندا، وها أنا قد حققته”.

وتواصل المقاطعات والبلديات استعداداتها منذ أشهر لنهاية حظر القنب، إذ سيقع على عاتقها تنظيم أماكن البيع والاستهلاك.

ولا تزال هناك عدة أسئلة لم يُجب عليها، تتعلق بكيفية تعاطي القنب وحيازته بصورة قانونية في كندا. ويتوقع عدد من المحللين نقصا في الماريجوانا في أول عام من تقنينها، في الوقت الذي تستمر فيه جهود زيادة إنتاج المخدر وإصدار التصاريح بزراعته وبيعه لتلبية الطلب عليه.

كما أنه لا تزال سوق بيع الماريجوانا بصورة قانونية في مراحلها الأولى، ولن تبدأ أونتاريو، أكثر المقاطعات الكندية اكتظاظا بالسكان، فتح متاجر تجزئة لبيع القنب قبل الربيع المقبل، وذلك على الرغم من أن طلب المخدر على الإنترنت سيكون متاحا.

وسيكون هناك متجر قانوني واحد يفتح أبوابه، الأربعاء، لبيع المخدر في مقاطعة كولومبيا البريطانية، إحدى أكثر المقاطعات الكندية استخداما للقنب.

وحتى توفر السلطات المحلية متاجر كافية، ربما يستمر بعض تجار التجزئة غير المعتمدين، الذين ازدهر نشاطهم منذ طرح القانون لأول مرة منذ سنوات، في بيع المخدر، ومن غير الواضح ما إذا كانت الشرطة ستشن حملة عليهم في الحال، أم أنها ستغض الطرف عنهم مؤقتا.

وكان بيع الماريجوانا بصورة قانونية قضية لا مفر من مواجهتها على مدار أشهر في كندا، حتى استعدت الحكومات المحلية والشركات بجدية ليوم تقنينه في 17 أكتوبر/تشرين الأول.

وأخيرا جاء اليوم، وسيعرف الكنديون حجم التغيير، الذي سيحدثه القانون الجديد في البلاد، سواء أكان كبيرا أم محدودا. لكن هذه القضية ليست مجرد شأن داخلي.

وتجرم معظم حكومات دول العالم استعمال الماريجوانا وتختلف عقوبات استخدامه من بلد لآخر.

شاهد أيضاً

“أمنستي” تحصي عدد الجثث في المقابر الجماعية بالرقة

أحصت منظمة العفو الدولية “أمنستي” عدد الجثث التي تم استخراجها من المقابر الجماعية في محافظة …

صنع في سوريا الحرة - صدى الشام

شاب مهجر يصنع آلة متطورة لتحضير المشروبات الساخنة

حاول الشاب “عبد المجيد” المهجر من داريا إلى إدلب ابتكار شيء يلبي احتياجات المجتمع ويواكب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − ten =