الآن
الرئيسية / ميديا / مواد ميديا مختارة / قضية “جمال خاشقجي”.. للسوريين رأيهم على فيس بوك
انترنت
انترنت

قضية “جمال خاشقجي”.. للسوريين رأيهم على فيس بوك

صدى الشام - محمد بيطار/

لم تغب قضية مقتل الصحفي السعودي “جمال خاشقجي” في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول عن الناشطين السوريين على موقع فيس بوك للتواصل الاجتماعي، وتوزع الناشطون بين محلل لاعتراف السعودية بمقتل جمال، أو متهكم على طريقة الاعتراف.

وكتب “عبد الجواد سكران” معلقا على الموضوع : “حسمت السعودية أمرها واعترفت بعد انكار أنه دخل ولم يخرج واعترفت انه مات اثر شجار بيمه وبين احد موظفي السفارة …. فاذا كانت الوفاة بسبب طبيعي – قد يحدث مثلا نتيجة شجار ما – فأين جثة الرجل ؟ لماذا لم ينقل الى المشفى؟ لماذا لا تسلموها الى أهله ليتم دفنه ؟ …..لا زال هناك الكثير من الأسئلة التي لا يغطي اجابتها اعتراف السعودية الذي جاء متأخرا وسيبقى الكثير من الاسئلة دون اجابات ….لا يهم .. فضمائر العالم أصبحت سلعة لمن يدفع ثمنها المعلن..”

 

شبيحة

وانتقد “جوان ريمو” من وصفهم بـ”شبيحة” والذين حاولوا نشر روايات عن مقتل الصحفي السعودي قائلا: “شبيحة الدب الداشر ” محمد بن سلمان المنشار” بالأول استكلبو وانو هاي مسرحية والخاشجقي غادر القنصلية وبعد ما اعترف الدب بقتلو اطلقو بكل صفاقة وسفالة هاشتاغ “المملكة دولة الشرع والعدل” انو شرع وانو عدل يا حمير .. كل يوم عم تثبت شعوب المنطقة انو هني عبارة عن قطيع مدجن وبيختصرو الوطن والوطنية بشخص رأس النظام الحاكم وانو البلدان عبارة عن مزارع للأسر الحاكمة كل شي فيها قابل للبيع والشراء حتى الذمم وارخص ما فيها الإنسان .. {مَن قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً}.”

ورأى “فراس الجندي” أن السعودية استدرجت الصحفي مشيرا إلى أن تركيا لن تمرر المسألة إلا بتنازلات هائلة من السعودية معلقا على فيسبوك: “استدرجت السعودية جمال خاشقجي من سفارتها في أمريكا إلى سفارتها في اسطنبول، معتقدة بغبائها الاستخباراتي أن أمن الدول ملهاة، يعني نية القتل كانت مبيّتة… النظام السعودي عدو لأردوغان و عدو للثورة السورية، و دعمها الهائل للأكراد لإنشاء كيان كردي في أراضي العرب السوريين لتهديد الأمن القومي التركي أجبر فصائل الثورة المدعومة من تركيا في نهاية 2016 إلى تسليم حلب للنظام … السعودية عدو للسوريين و عدو للثورة … أردوغان لن يمرر المسألة إلا بتنازلات هائلة من السعودية على حساب الكيان الكردي …”.

ولم تغب التحليلات عن السوريين حيث ذهب “علي ناصر” إلى القول : “يرجح أن يكون رأس الخاشقجي في السعودية وباقي الجثة بتركيا مما جعل المشهد صعبا على السعوديين.”

 

انتقاد

وانتقد البعض إصرار قناة الجزيرة على فرد تغطيتها لـ”قضية جمال خاشقجي”، حيث علق همام حسن : “تذكرني عواجل الجزيرة بتنحي مبارك ومقتل القذافي و علي عبد الله صالح وهروب بن علي …جمال خاشقجي”.

وقال الصحفي “علي عيد” منتقدا قناة الجزيرة : “وجهة نظر مهنية: إذا كنت تريد من الناس التعاطف مع القاتل فقط عليك حشد محللين مثل فيصل عبد الساتر .. هيلمة و”ستريوتيب” تحليلي.. الجزيرة .. إضاعة القضية فنّ. جمال خاشقجي.”

 

تهكم وسخرية

من جانبه تحدث “أدهم ملي” بطريقة ساخرة في إشارة لمن يروون قصصا تبرر موت خاشقجي في قنصلية بلاده وقال في تعليق له : “آخر المستجدات لقصة ((( مووووت ))) جمال خاشقجي : كان جمال خاشقجي يحب بلده السعودية كثيراً لدرجة لم تنصورها نحن العامة و كان في ايامه الأخيرة في تركيا ينزل في فندق تركي و قد احس الخاشقجي بدنو ساعته و لما كان فد حلف بانه سيموت على ارض السعودية فتوجه الى اقرب مكان يمثل له ارض الوطن ألا و هي القنصلية السعودية في تركيا و دخل اليها و دموع الفرح تجري من عينيه و قال للقنصل بانه يشعر باقتراب ساعة موته و يجب ان يموت هنا لأن المملكة بعيدة و قد اوصى بان يتبرع باعضاء جسده لأهل بلده السعوديين لمحبته الكبيرة لهم و أسلم الروح على يدي القنصل. اصابت العاملين بالقنصلية الرجفة و الذهول لما سمعوه و ما حصل و كيف ان الخاشقجي سيتبرع باعضاء جسده للسعوديين و كيف الحل قبل ان يفوت الأوان و لا يستطيعون تنفيذ وصيته فقاموا بالسرعة القصوى بالاتصال بمشفى الملك فهد ليجهزوا البرادات و قاموا بتقطيعه بواسطة المنشار الكهربائي قطعاً صغيرة محمولة و وضعوها باكياس لكي لا يتأخروا على اعضائه فتفسد و نقلوها الى المشفى بالمملكة ….. هذه هي كل القصة و ان المملكة بريئة من كل التهم المغرضة الموجهة اليها … انها مؤامرة كونية على المملكة و العائلة الحاكمة … له الرحمة و لكم من بعده حسن البقاء …”

وتهكمت “هبة محمد” على إعلان السعودية مقتل خاشقجي مشيرة إلى تعليقات الإعلامي اللبناني “نديم قطيش” المدافع عن السعودية قائلة: “صحي ملك السعودية بآخر الليل وبدأ بالاعتراف .. حدا يفيق نديم قطيش صاحب مقولة “الخاشقجي لم يُقتل و لم يُقَطَع بل شُبه لهم”.

وأضافت: “بقي ان يعترف ملك السعودية بالتفويض الخاص بالمارقين وكيف مرقوا بصحبة المنشار الكهربائي الى القنصلية.. ام ان المنشار اداة موجودة اصلا لتسير الخدمات والمعاملات القانونية.”

وبدوره قسم “عمار دندش” المهتمين بقضية خاشقجي إلى عدة أنواع وحصرهم في أربعة : “المتفاعلون مع قضية خاشقجي أربعة أنواع: المحور القطري وإعلامه وأبواقه هذه الفئة وجدت بهذه القضية فرصة ذهبية للانقضاض على آل سعود وحلفائهم فصدعوا رؤوسنا بالتغطيات والتحليلات والتسريبات، أبواق ومرتزقة آل سعود والمستنفعون والمستفيدون من الرز السعودي، عملت هذه الفئة جهدها لنكران الجريمة فكانت منشوراتها تفوق الجريمة ذاتها غباء وفظاعة، فئة المهتمين بالحريات والمتعاطفين مع ضحايا الرأي هذه الفئة اكتفت بتسجيل موقفها بإتزان عبر منشورات محدودة، الفئة الأخيرة رأوا الفيس مطروش ببوستات عن قضية خاشقجي فحبوا يحطوا راسن بين هالروس”

شاهد أيضاً

الجدار كلف أكثر من خمسين مليونا - انترنت (1)

النظام يهدر الملايين من أجل سور في جامعة حلب!

أثار قرار نظام الأسد هدم سور جامعة حلب الاسمنتي وإعادة السور الحديدي انتقادا من قبل …

الإخلاء حبل النجاة من الكارثة

إن مواجهة الكوارث والأزمات أمر لابد منه عند حدوثه، لذا يجب على العاملين في مجال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 5 =