الآن
الرئيسية / أخبار سريعة / قانون لـ “وزارة الأوقاف” يثير غضب نشطاء موالين.. تعرّف عليه
وزارة الاوقاف - انترنت

قانون لـ “وزارة الأوقاف” يثير غضب نشطاء موالين.. تعرّف عليه

صدى الشام - عمار الحلبي/

أثار مشروع قانون طرحته وزارة الأوقاف في حكومة نظام الأسد، غضب مواطنين سوريين، بسبب ما وصفوه لـ “أسلمة المجتمع ومؤسسات الدولة” حسب تعبيرهم.

وأنهت وزارة الأوقاف قبل أيام، إعداد  مشروع قانون جديد ينظم عمل الوزارة، وتم تحويله إلى مجلس الشعب لمناقشته.

وردّاً على القانون أعلن نشطاء موالين للنظام ويعيشون في مناطقه، عن تنظيم “حراك” في عدّة محافظات رفضاً لمشروع قانون وزارة الأوقاف.

ويرى هؤلاء، أن القانون يعطي وزارة الأوقاف الحق في التدخّل بالوزارات والمؤسّسات الأخرى ووضع معاييرها، معتبرين أن “يناقض مبدأ علمانية الدولة” حسب تعبيرهم.

وينص مشروع القانون المؤلف من 39 صفحة، على تحجيم دور المفتي العام،  لصالح وزير الأوقاف الذي يقترح شخصية المفتي المتغيرة كل ثلاث سنوات، بعدما كان المفتي يعين من طرف بشار الأسد شخصياً.

ويتضمن المشروع تشكيل مجلس ضمن الوزارة باسم “مجلس الأوقاف الأعلى” على أن تتولى وزارة الأوقاف “ممارسة الشؤون المتعلقة بالتوجيه والإرشاد الديني الإسلامي والأوقاف، وتعمل على محاربة الفكر التكفيري المتطرف بتياراته ومشاربه كافةً، وحماية الوحدة الوطنية من مخاطر هذا الفكر وتجفيف منابعه والمواجهة الفكرية لكل من يحمله كالوهابية وتنظيم الإخوان وغيرها من التنظيمات المتطرفة”.

وأطلق الناشطون وسماً لهذا الحراك “#لا_للمرسوم_التشريعي_رقم16_الخاص_بوزارة_الأوقاف” والذي بدأ ينتشر على نطاق واسع بين الموالين.

لكن نشطاء سوريين معارضين انتقدوا هذه الحالة، واعتبروا أن هؤلاء النشطاء المقيمين في مناطق النظام لم يتحرّكوا إطلاقاً إزاء مقتل مئات آلاف المدنيين، وبالتالي لا يُعوّل على تحرّكاتهم.

شاهد أيضاً

جرحى مدنيون بانفجار عبوة ناسفة في إدلب

أصيب ثلاثة أشخاص بانفجار عبوة ناسفة في قرية آفس بريف إدلب مساء أمس الخميس. وقال …

النظام السوري يُرسل أرتالًا عسكرية إلى مناطق “قسد”

دخل رتل من قوات النظام السوري ليل أمس الخميس، إلى بلدتي حربل وأم حوش اللتين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

seventeen + one =