الآن
الرئيسية / مواد مختارة / 19 قتيلا ضحايا مجزرة ارتكبها طيران النظام في نوى

19 قتيلا ضحايا مجزرة ارتكبها طيران النظام في نوى

صدى الشام/

ارتفع إلى تسعة عشر مدنيا على الأقل عدد القتلى جراء القصف الجوي من قوات النظام على مناطق في مدينة نوى بريف درعا جنوب البلاد مساء أمس، فيما واصلت قوات النظام صباح اليوم القصف على ريف درعا الغربي.
وقالت المكتب الإعلامي الموحد لمدينة نوى إن عدد ضحايا القصف الجوي من قوات النظام على المدينة بلغ تسعة عشر قتيلا من بينهم أربع إناث.
وقالت مصادر محلية إن القصف أسفر عن خروج المستشفى الميداني في نوى عن العمل، كما أسفر عن أضرار مادية جسيمة في ممتلكات الأهالي.
وشن الطيران الحربي عدة غارات منذ الصباح على بلدات وقرى منطقة حوض اليرموك غربي درعا وعلى تل عشترا وتل الجموع لم تتبين حجم الأضرار الناتجة عنها بعد.
إلى ذلك قام جيش الاحتلال الاسرائيلي أمس بطرد نازحين سوريين اقتربوا من السياج الحدودي على هضبة الجولان المحتلة من قبل إسرائيل.
ووصل عشرات الألوف من النازحين إلى منطقة قريبة من الحدود مع هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل خلال الشهر الماضي هربا من الهجوم الذي مكن قوات النظام من استعادة أغلب أراضي الجنوب الغربي من المعارضة.
وخاطب ضابط بجيش الاحتلال الإسرائيلي على الجانب الآخر من السياج الحدودي الحشد باللغة العربية عبر مكبر للصوت قائلا “صباح الخير يا جماعة. ارجعوا عن الشريط لحدود دولة إسرائيل. ابعدوا لورا أحسن ما يصير شي مش منيح. ارجعوا لورا”، وفق ما نقلته وكالة رويترز.
وتسبب الهجوم في أكبر موجة نزوح خلال الحرب مع نزوح مئات الآلاف عن بيوتهم، وقالت إسرائيل والأردن إنهما لن يسمحا للنازحين بعبور الحدود.
وتوقف النازحون الذين اقتربوا من السياج الحدودي على مسافة نحو 200 متر قبل أن يطالبهم الضابط الإسرائيلي بالرجوع.
وصاح الضابط في لقطات صورها تلفزيون رويترز “يا جماعة ارجعوا لورا.. ارجعوا لورا.. بدناش نؤذيكوا. ارجعوا لورا بالمنيح”.
وتراجع الحشد الذي ضم نساء وأطفالا ببطء إلى الوراء باتجاه المخيم. وتوقف بعضهم في منتصف الطريق ولوحوا بقطع أقمشة بيضاء باتجاه الحدود.
وذكر شاهد على الجانب السوري من حدود الجولان أن أصوات القصف تقترب، وقالت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي إن ما يصل إلى 160 ألف سوري هربوا من محافظة القنيطرة واقترب بعضهم من منطقة الجولان.
وكان تلفزيون النظام الرسمي قد بث لقطات من قمة تل الحارة بعد انتزاعه من مقاتلي المعارضة يوم الاثنين الماضي ويطل على الحدود مع الجزء المحتل من الجولان.
وكانت إسرائيل قد هددت برد فعل عنيف على أي محاولة من قوات النظام للانتشار في منطقة فض الاشتباك، الأمر الذي وضع عراقيل أمام هجوم  النظام مع اقترابه من الحدود.
وتحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يقف بجانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الاثنين، عن ضرورة عودة الوضع على حدود الجولان إلى الحالة التي كان عليها قبل عام 2011.
ويضغط رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الرئيس الروسي كي يكبح القوات الإيرانية والمقاتلين المدعومين من إيران في سوريا.

شاهد أيضاً

وزارة اتصالات النظام تكذّب فيديو رامي مخلوف.. كيف ردّت عليه؟

صدى الشام كذّبت “الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد” التابعة لوزارة الاتصالات في حكومة النظام، الادعاءات التي …

رامي مخلوف في الظهور الثالث.. اقتربت نهاية سيريتل؟

صدى الشام ظهر رجل الأعمال السوري رامي مخلوف ابن خال رأس النظام السوري بشار الأسد، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × two =