الآن
الرئيسية / منوعات / رياضة / مواد رياضية مختارة / فصل الرياضة عن السياسة في القلمون “كذبة”

فصل الرياضة عن السياسة في القلمون “كذبة”

مروان القاضي/

زار رئيس اتحاد كرة القدم التابع لنظام الأسد “فادي دباس” نادي الضمير الرياضي في مدينة الضمير بالقلمون الشرقي بصحبة عدد من الشخصيات الرياضية.
 
وشملت الزيارة العديد من المنشآت الرياضية في المدينة وافتتاح أحد الملاعب، إضافة لإجراء مباراة استعراضية بين قدامى “المنتخب السوري” وقدامى نادي الضمير الرياضي.
 
وتعتبر هذه الزيارة هي الأولى من نوعها منذ عام 2011 حيث كانت المدينة تخضع لسيطرة فصائل الثورة السورية ولم تتلقى أي دعم رياضي من “الاتحاد السوري” طيلة تلك الفترة كونها تعتبر مدينة ثائرة.
 
الزيارة الأخيرة شهدت تغيرا جذريا لكثير من الرياضيين في المدينة فبعد أن كانوا ينادون بفصل الرياضة عن السياسة طيلة سنوات الثورة الماضية علت اليوم صيحاتهم بهتاف (بالروح وبالدم نفديك يابشار ) في سماء مدينة ضمير أمام مسؤولي الرياضة التابعين لنظام الأسد وهو ما دعى البعض إلى وصفهم بـ”الضفادع” على غرار القيادات العسكرية التي سعت إلى تسليم النظام للمناطق باتفاقات “ألمصالحة”.
 
وقال “أحمد الشامي” أحد الناشطين رياضيا في المدينة لـ”صدى الشام” من المؤسف ما وصلت إليه الرياضة السورية في بلدي كنا طيلة سبع سنوات نعمل على إنشاء كيان رياضي بعيد عن السياسة رفضنا وضع علم الثورة على القمصان في سبيل ذلك وفي سبيل جمع شتات الرياضيين.
 
معظم إداريي النادي ولاعبيه كانوا من الداعين لفصل الرياضة عن السياسة لكن اليوم وبعد وصول مسؤولي الرياضة تفاجأنا بتقديم شكرهم لـ”الرئيس السوري بشار الأسد” ووضع علم النظام على صدورهم ورفع لافتات وصور بشار الأسد بهذه الطريقة البشعة بعد أن رفضوا كثيرا رفع صورالشهداء الرياضيين الذين قتلوا دفاعا عن ثورة الكرامة.
 
وبدروه استنكر “نجم خطاب” أحد لاعبي نادي ضمير وأحد الثوار الذين خرجوا ضد نظام بشار الأسد ما آلت إليه الأمور قائلا في حديث لـ”صدى الشام” كنا قد عمدنا لإنشاء دورات رمضانية للشهداء الرياضيين الذين قتلوا في معارك الدفاع عن سوريا ضد “الجيش الخائن” فعانينا كثيرا من تهرب الكوادر الرياضية ورفضها العمل معنا في إنجاح الرياضة وفور خروجنا من المدينة تفاجأنا بوجودهم في الصفوف الأولى يهللون لبشار الأسد ولشبيحة الرياضة السورية من أمثال فادي دباس وفجر إبراهيم الذي كان يضع صورة بشار الأسد على صدره استفزازا للشعب السوري الذي يعاني من طائراته وجيشه الخائن.
 
ويقول “م .م” لاعب شباب نادي الضمير الرياضي سابقا والذي لم يستطع الخروج من المدينة ورفض الكشف عن اسمه لدواع أمنية : إن ظاهرة فصل السياسة عن الرياضة مستحيلة في سوريا مع وجود شخصيات رياضية تمجد المجرم بشار الأسد وفي ظل وجود أجهزة أمنية مجرمة لا تفرق بين رياضي وغيره وظاهرة استغلال الرياضة لمصلحة السياسة موجودة في جميع المجالات حيث قال لي مصدر مقرب من الاتحاد السوري لكرة القدم بالحرف : “كنا نسعى بأن تخرج أندية ريف دمشق للدرجة الأولى وتبقى فيها في سبيل إيصال صورة للجميع أن دمشق وريفها بخير في حين كانت المعارك على أبواب دمشق وكنا نسهل عمليات المشاركة لفرق ريف دمشق حيث شاركت حرستا وجيرود والنبك ومعضمية الشام وغيرها من البلدات في معظم الدوريات وكان الإعلام يسلط الضوء على فريق الكسوة بغية إبقاءه في الدرجة الأولى وكانت السلطات السياسية تستغل هذا الأمر لصالحها وتتغنى به في المؤتمرات والاجتماعات لتقول صراحة الوضع مطمئن وهذه الفرق تلعب في الدوريات.
 
ويشار إلى أن العديد من الرياضيين السوريين يقبعون في سجون نظام الأسد نتيجة معارضتهم لجرائمه ضد الشعب السوري، ومنهم من قضى تحت التعذيب في تلك السجون.

شاهد أيضاً

هل يعتزل ميسي اللعب في صفوف برشلونة؟

يرغب نادي برشلونة الاسباني، في الحفاظ على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، لأطول فترة ممكنة، لهذا …

يدخل لقاء توتنهام بعد تعثر في ثلاث جولات - انترنت

بعد التعثر في الدوريات المحلية.. مواجهات صعبة في دوري الأبطال

تبدأ الجولة الثانية من بطولة دوري الأبطال في وجود العديد من الطامحين الكبار على رأسهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ten − 7 =