الآن
الرئيسية / رياضة / مواد رياضية مختارة / الكرة الذهبية بعيدة عن ميسي.. وترقب لكسر عقد من الاحتكار

الكرة الذهبية بعيدة عن ميسي.. وترقب لكسر عقد من الاحتكار

صدى الشام - محمد عجم/

احتكر النجمان البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي جائزة الكرة الذهبية خلال العقد الأخير في تاريخ هذه الجائزة وتقاسما كلا منهما السيطرة على اللقب مناصفة، إلا أن هذه النسخة من الجائزة تشهد منافسة جديدة مع ظهور نجوم برزوا في كأس العالم إلا أن المرشح الأبرز للغياب عن الجائزة هو النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

ولا شك أن جائزة الكرة الذهبية هى أكبر جائزة فردية يتطلع إليها النجوم في عالم كرة القدم، لاسيما وأنها تمنح لأفضل لاعب فى العالم ومن خلالها يتم تنصيب هذا اللاعب رسميا كأفضل لاعب فى جيله.

 

ميسي الأبعد

وبالرغم من أن ميسي قدم أداء مميزا مع برشلونة فى عام 2018 حتى الآن، إلا أن اللاعب البالغ من العمر 31 عاما ، لم يفعل ما يكفي لحصد هذه الجائزة، ويستعرض موقع اليوم السابع خمسة أسباب تبعد ميسي عن الحصول على الجائزة أولها الخروج الكارثي من كأس العالم حيث يعتقد الكثيرون أن النقطة السوداء فى مسيرة ميسي الكروية هو عدم التتويج ببطولة كأس العالم مع منتخب الأرجنتين، وقد جاءت بطولة 2018 بروسيا لميسي من أجل إسكات المشككين، وإذا كانت الأرجنتين قد حققت اللقب كان ميسي وقتها سيحظى بدعم كامل من أجل حصد الكرة الذهبية السادسة فى تاريخه، لكن الأمور لم تسير كما يتمنى، إذ بعد التأهل إلى دور الـ16 اصطدم التانجو ببطل النسخة منتخب فرنسا، ليغادر بعدما خسر بصعوبة 4-3.

والأمر الثاني هو الخروج من دوري أبطال أوروبا حيث تلقى نادي برشلونة الإسباني بقيادة ميسي خسارة مفاجئة أمام روما الإيطالي فى ربع نهائى دوري أبطال أوروبا، وهي البطولة التي يكون لها دور كبير فى حسم لقب الكرة الذهبية للاعب الأفضل في الفريق الفائز، وهذا الأمر غير مبشر بالنسبة إلى ميسي للتتويج بلقب الكرة الذهبية، بعدما تعرض فريقه للخسارة أمام روما، كل هذا بجانب أن النجم الأرجنتينى لم يقدم المنتظر منه فى البطولة، حيث سجل ستة أهداف وقدم تمريرتين حاسمتين فقط، وبالرغم أن هذه الأرقام تعد رائعة في نظر البعض، إلا أنها لا تضاهي أرقام كريستيانو رونالدو ومحمد صلاح فى البطولة ذاتها، وهنا ننتقل إلى الأمر الثالث وهو تهديد كريستيانو رونالدو والذي دائما ما يمثل الغريم التقليدي لميسي، ويشكل تهديدا كبيرا على البرغوث فى كل موسم، وقد ظهر كريستيانو رونالدو هذا العام بشكل رائع مع فريقه السابق ريال مدريد، إذ سجل 34 هدفا وقدم 6 تمريرات حاسمة مع ريال مدريد خلال 29 مباراة فى الدوري، إلى جانب فوزه بلقب دوري أبطال أوروبا مع الفريق الملكى، كل ذلك إلى جانب انتقاله إلى محطة جديدة فى يوفنتوس وقد يحطم أرقاما جديدة مع فريقه الجديد تساعده فى الفوز باللقب.

خروج النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي من كأس العالم ودوري أبطال أوروبا قلل من حظوظه في نيل الكرة الذهبية للمرة السادسة

 

ويضيف المقال السبب الرابع كي يبتعد ميسي عن نيل الكرة الذهبية وهو مبابي ومودريتش بعد أن قدما أداء خرافيا مع منتخبات بلادهما فى بطولة كأس العالم الأخيرة، فإن كيليان مبابي ولوكا مودريتش هما أيضا خطران يهددان ميسي بالحرمان من هذه الجائزة، و حتى قبل انطلاق كأس العالم، فقد قام مبابي صاحب الـ19 عاما بتسجيل 13 هدفا وتقديم 8 تمريرات حاسمة مع فريقه باريس سان جيرمان، كل ذلك إلى جانب الفوز بالمونديال مع منتخب فرنسا والفوز بجائزة أفضل لاعب شاب في البطولة.

أما لوكا مودريتش فقد قدم أداء رائعا وقاد ريال مدريد للفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا، إلى جانب قيادة كرواتيا لأفضل إنجاز فى تاريخها، الفوز بالميدالية الفضية مع كرواتيا، وهو أيضا يمثل خطرا حقيقيا على ميسي.

وفى ظل المفاجأت العديدة فى عهد رئيس الفيفا الجديد جياني إنفانتينو فى العديد من البطولات، قد ينهى عام 2018 احتكار كريستيانو رونالدو وميسي على الجائزة، بعد أن استحوذ الثنائي على الجائزة لمدة 10 أعوام، حيث كان آخر من فاز بالجائزة قبلهما هو البرازيلي ريكاردو كاكا عام 2007.

وأحد أبرز النجوم الذين قد ينهون احتكار رونالدو وميسي للجائزة، هو النجم المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، الذي قدم أداء رهيبا مع فريقه في الموسم الأول وسجل 44 هدفا فى جميع البطولات، وفاز بجائزة اللاعب الافضل في البريميرليج إلى جانب الحذاء الذهبي.

وعن مسألة المفاضلة بين كريستيانو وميسي علق دييجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، على تسريب صوتي لمحادثة له مع مساعده حول تفضيله كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس على ليونيل ميسي لاعب برشلونة.

وسربت صحف إسبانية، بهذا الخصوص، محادثة بين سيميوني ومساعده جيرمان، عبر تطبيق واتساب، أثناء مونديال روسيا، ونقلت صحيفة “ماركا” تصريحات سيميوني، خلال المؤتمر الصحفي لمباراة أتلتيكو مدريد الودية أمام باريس سان جيرمان، التي فسر فيها ما دار بالمحادثة.

وقال سيميوني: “نعم لقد قلت ذلك (إنه يفضل رونالدو على ميسي)، ولكن إذا كان الاختيار بين ميسي وكريستيانو، سأختار ميسي بالتأكيد”، وتابع: “الحديث بيني وبين جيرمان كان بين صديقين، وليس الحديث عن أفضل لاعب في العالم، إذا كان الفريق عاديا ويملك لاعبين عاديين، فسيكون التعاقد مع رونالدو أفضل، ولكن ميسي محاط بلاعبين رائعين، سيظل الأفضل في العالم”.

الفرنسي الشاب كيليان مبابي الأقرب لنيل جائزة الكرة الذهبية بعد حصوله  على جائزة أفضل لاعب شاب في نهائيات روسيا

 

مبابي الأقرب

ويعتبر الفرنسي كيليان مبابي المرشح الأبرز لنيل الكرة الذهبية بعد الظهور الناري في كأس العالم وتحسن أدائه بشكل لافت عقب انتقاله من موناكو إلى باريس سان جيرمان، وفي موسم 2016/2017 شارك مع موناكو في 29 مباراة في الدوري الفرنسي وكان متوسط مراوغاته 1.1 في المباراة بينما في موسم 2017/2018 فقد شارك في 27 مباراة في الدوري الفرنسي مع فريق العاصمة الفرنسية وارتفع متوسط مراوغاته إلى 2.9 في المباراة.

بينما تحسن الأداء الجماعي لكيليان مبابي في الموسم الأخير ففي موسم 2016/2017 نجح في صناعة 8 أهداف حيث كان متوسط خلقه للفرص 1.1 في المباراة بدقة تمريرات كانت 83% بينما كان متوسط لعبه للكرات العرضية 0.2 في المباراة بيما في موسم 2017/2018 فقد تمكن من صناعة 8 أهداف مع باريس سان جيرمان وارتفع متوسط خلقه للفرص إلى 1.9 في المباراة مع حفاظه على ذات دقة التمرير التي كانت 83% وتحسن متوسط لعبه للكرات العرضية إلى 0.4 في المباراة.

وانخفضت فعالية كيليان مبابي على المرمى في أول مواسمه مع باريس سان جيرمان وذلك للإعتماد عليه في الطرف الهجومي بشكل أكبر ففي موسم 2015/2016 قد نجح في تسجيل 15 هدفا حيث كان متوسط تسديداته 1.8 في المباراة بدقة وصلت 76% بينما في موسم 2017/2018 فقد نجح تسجيل 13 هدفا حيث ارتفع متوسط تسديداته إلى 2.9 في المباراة ولكن انخفضت دقتها إلى 52%.

ولم يتغير الأداء الدفاعي لمبابي في الموسم الأخير ففي موسم 2016/2017 كان متوسط تدخلات اللاعب 0.3 في المباراة وكان متوسط الاعتراضات 0.1 في المباراة بينما في موسم 2017/2018 فقد ارتفع متوسط تدخلات اللاعب إلى 0.4 في المباراة وحافظ على ذات متوسط الاعتراضات الذي كان 0.1 في المباراة بينما ارتفعت نسبة نجاحه في الالتحامات الهوائية من 20% إلى 40%.

كريستيانو رونالدو هو اللاعب الوحيد الذي بقي في ريال مدريد يحمل جائزة الكرة الذهبية بعد مغادرة البرازيلي ريكاردو كاكا

 

خارج مدريد

وأثار رحيل النجم كريستيانو رونالدو عن صفوف ريال مدريد الإسباني إلى يوفنتوس الإيطالي، الكثير من التساؤلات حول خليفته، خاصة أن اللاعب البرتغالي كان واجهة “الملكي” خلال السنوات التسع تحديدا في جائزة الكرة الذهبية.

وحصد رونالدو الكرة الذهبية بقميص ريال مدريد في خمس مناسبات، ولذلك تسببت مغادرته النادي بوقوع أمر تاريخي لم يحدث، وهو خلو قائمة الفريق من لاعب يحمل الجائزة ذاتها لأول مرة منذ 18 عاما، في حال حصول لوكا مودريتش أو رافاييل فاران على الجائزة.

وكشفت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكتالونية، أن رحيل كريستيانو رونالدو نحو إيطاليا جعل ريال مدريد يدخل الموسم الجديد لأول مرة منذ عام 2000، من دون أي لاعب سبق له أن فاز بجائزة الكرة الذهبية في تشكيلة الفريق.

ونال النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو جائزة الكرة الذهبية خمس مرات في تاريخه، مناصفة مع نجم الأرجنتين، وقائد نادي برشلونة الإسباني ليونيل ميسي، منها 4 جوائز وهو لاعب للميرينغي، ما جعلهما أكثر لاعبين في التاريخ حصدا لهذه الجائزة.

وبحسب الصحيفة الكتالونية، فإن ريال مدريد لم يفقد جائزة الكرة الذهبية، منذ وصول أسطورة المنتخب البرتغالي ولاعب الفريق سابقا، لويس فيغو عام 2000، إلا أن رحيل كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس جعل النادي الإسباني يفقد الجائزة.

وبعد وصول لويس فيغو إلى ريال مدريد عام 2000، انتقل أسطورة المنتخب الفرنسي ونجم نادي يوفنتوس حينها زين الدين زيدان الذي حصد جائزة الكرة الذهبية في عام 1998، ليلحق به نجم المنتخب البرازيلي رونالدو الفائز بالجائزة بعد نيله مونديال 2002 الذي ظفر به، ليتمتع محبو النادي بوجود ثلاثة لاعبين يحملون الجائزة في صفوفه.

وانضم في عام 2004، مهاجم المنتخب الإنجليزي ونادي ليفربول مايكل أوين، الفائز بالجائزة في عام 2001، لنادي ريال مدريد حتى يعزز وجود اللاعبين الذين يحملون الجائزة في النادي، ولكن الإدارة لم تكتفِ بذلك، بل أقنعت الإيطالي فابيو كانافارو بالقدوم إلى مدريد في 2006.

وبقي فابيو كانافارو هو اللاعب الوحيد الذي ظل بين عامي 2007، و2008 يحمل الجائزة في صفوف النادي، لكن مع قدوم النجمين البرازيلي كاكا، والبرتغالي رونالدو، أعاد لريال مدريد حظوته في وجود أكثر من لاعب يحمل جائزة الكرة الذهبية.

وأصبح كريستيانو رونالدو هو اللاعب الوحيد الذي يحمل جائزة الكرة الذهبية في الميرينغي، منذ مغادرة كاكا عام 2013، لذلك أصبح ريال مدريد اليوم لأول مرة منذ 18 عاما بلا نجم يحمل لقب الكرة الذهبية، بعد رحيل البرتغالي عن صفوفه خلال الانتقالات الصيفية الحالية.

المصري محمد صلاح من بين المرشحين لنيل جائزة أفضل لاعب في العالم بعد أدائه الناري مع نادي ليفربول الإنجليزي

 

محمد صلاح

وأعلنت مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية قائمة لاعبي كرة القدم المرشحين للحصول على جائزة الكرة الذهبية لعام 2018. وتناقلت الصحف العالمية قائمة المرشحين لنيل الجائزة والتي ضمت النجم المصري ولاعب نادي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح، على الرغم من خروج منتخب بلاده في كأس العالم الأخيرة في الدور الأول من دون رصيد من النقاط.

وإلى جانب صلاح ضمت القائمة ليونيل ميسى (برشلونة)، كريستيانو رونالدو (يوفنتوس)، أنطوان جريزمان (أتلتيكو مدريد)، لوكا مودريتش (ريـال مدريد)، رافاييل فاران (ريـال مدريد)، إدين هازارد (تشيلسى)، كيفن دى بروين (مانشستر سيتي) ونجولو كانتى (تشيلسي).

ويشار إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” يمنح جائزة الكرة الذهبية سنويا لأفضل لاعب كرة قدم عن الموسم المنقضي، وقد ابدأ العمل بها اعتباراً من عام 2010، بعد دمج جائزة أفضل لاعب كرة قدم فى العالم المقدمة من الاتحاد الدولى لكرة القدم مع جائزة الكرة الذهبية الممنوحة من قبل مجلة فرانس فوتبول الفرنسية، تحت مسمى “كرة الفيفا الذهبية”.



شاهد أيضاً

الأفضل في عام 2018 - انترنت

بعد تتويج مودريتش..الفيفا: كريستيانو وميسي يشوهان كرة القدم

انتقد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، الأرجنتيني ليونيل ميسي، والبرتغالي كريستيانو رونالدو؛ بسبب عدم حضورهما …

برشلونة يتعثر في الكامب نو.. هجوم عنيف على “الفار” والحكم

سقط برشلونة في فخ التعادل (2-2)، خلال ديربي كتالونيا أمام ضيفه جيرونا، على ملعب كامب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × one =