الآن
الرئيسية / منوعات / ميديا / مواد ميديا مختارة / الغضب لدرعا وحوران يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي
آلاف النازحين في العراء - وكالة يقين
آلاف النازحين في العراء - وكالة يقين

الغضب لدرعا وحوران يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي

صدى الشام - رانيا العربي/

كغيرها من المناطق لم تغب درعا أو حوران عن الناشطين السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي إثر العمليات العسكرية التي يشنها نظام الأسد على المنطقة بدعم جوي روسي وتواطؤ دولي تقف على رأسه واشنطن التي حذرت النظام من مغبة الهجوم على درعا، لكنها سرعان ما تملصت من ذلك التحذير وأخبرت المعارضة بأن تقوم بقلع شوكها بيدها بعد أن أطلقت يد روسيا لترتكب المجازر كيفما شاءت.

وبدأ الناشطون على موقع فيس بوك بإطلاق العديد من الهاشتاغ التي تتحدث عن درعا ومنها “أني من درعا” و “‏تسقط موسكو ولا تسقط درعا‬” و”حوران مقبرة الغزاة”، كما قاموا بكتابة “أني من درعا” مع وضع علم الثورة السورية في الصور الشخصية.

ونشرت صفحة “المسيفرة مباشر” معلقة على ما يجري في درعا من كر وفر بين النظام و”الجيش السوري الحر: “أني من درعا، من التراب الذي نزف أبناؤه مهرا مبكرا للحرية، أني من درعا، ودرعا لم يكن ترابها احمر عبثا كان الله في عون درعا ومن فيها.”

وبدوره نشر الناشط المعارض للنظام “هادي العبد الله” مقطع فيديو على حسابه في موقع فيس بوك معلقا على ما يجري في درعا بقوله: “لأجل درعا .. وقبل فوات الأوان! أني من درعا”، وحمل خلال حديثه الجميع مسؤولية ما يجري في درعا، كما وجه رسالة لفصائل درعا حثهم من خلالها على الاتحاد ومواجهة النظام في صف واحد، وعدم التخلي عن ما حرروه بالدم وعدم السماع لأي دولة تطالبهم بعدم مقاومة النظام.

عبر الناشطون عن دعمهم لـ”الجيش السوري الحر” في تصديه لقوات النظام التي ارتكبت المجازر في درعا وريفها  

 

تسقط موسكو

ومن جانبه نشر “أحمد البكور” على موقع فيس بوك معلقا على مقولة أحد الضباط في “الجيش السوري الحر” الذي كان ضمن جلسة تفاوض مع وفد روسي : “تسقط موسكو ولاتسقط درعا، قالها القائد المجاهد أدهم الكراد للمحتل الروسي أثناء المفاوضات.. لقد سجل التاريخ مقولة هذا القائد بين مصاف أشهر المقولات والكلمات عبر التاريخ… فهي لا تقل شأنا عن كلمة عمر المختار: ننتصر او نموت، الله محيي رجالك يا حوران.”، كما كتب “ابوقاسم البطين” : “من يقول تسقط موسكو ولا تسقط درعا هو يعني ما يقول حوران مقبرة الغزاة.”

إلى ذلك نشر “نورس العبد الله” على فيس بوك أيضا : “تسقط موسكو ولن تسقط درعا عظيمة وجميلة كل العبارات التي تنم عن الرجولة والثبات ووضوح في الرؤية عند الشدائد حتى لو كانت عبارات غير واقعية وفيها ينطبق القول شرف الوثبة أن ترضي العلا اللهم ضاقت علينا بما رحبت.”

أما “ياسر القاسم” فقد كان متفاعلا مع أخبار الخسائر التي مني بها نظام الأسد في المواجهات معلقا في أحد منشوراته: “عاجل من داخل السويداء أكثر من 200 قتيل معظمهم من مرتزقة حزب اللات المجوسي والقوات الفارسية المجوسية … والجرحى يعالجون بالأرض لكثرتهم … وتم طرد العدو من الحراك تماما والهجوم مستمر على قوات العدو .. حوران مقبرة الغزاة.”

كذلك كان حال “محمد جمال الأصفر” حيث نشر : ” ‏‎حوران مقبرة الغزاة حي سجنه يشتعل وثوار درعا البلد يفتكون بالهجوم الصباحي إكرام الضيف واجب، دبابتين تودعان المونديال الحوراني بتل الزمل غرب ‎درعا.” أما “المقدم الطيار عادل طعمة” فقد نشر : “حوران صوت واحد لن نخذل الدم الطاهر الذي نزف على محراب الحرية والكرامة حوران تنتفض من جديد حوران مقبرة الغزاة”.

في حين نشر “محمد جمال الاصفر” : “‏‎حوران مقبرة الغزاة الحراك وناحتة وبصر الحرير واللجاة و سجنه المنشية والمثلث والشيخ مسكين وبصرى الشام والكرك وخربة غزالة المعارك مستمرة واستنزاف القتلة مستمر الدعاء والتحريض والكلمه..سور تحيطون به ثوارنا..فلا تبخلوا ولا تتبعوا الإشاعات منصورين بعون الله.”

ندد الناشطون بإغلاق الحدود أمام النازحين من قبل السلطات الأردنية وطالبوا بفتحها أمام النازحين

 

افتحوا الحدود

وبينما كانت الأحداث على أوجها في درعا وريفها قام الدرك الأردني بإغلاق الحدود بوجه النازحين والفارين من إجرام النظام وروسيا وهو ما دفع بالناشطين إلى إطلاق حملة تحت عنوان “افتحوا الحدود” وشارك في تلك الحملة ناشطون سوريون وأردنيون.

وعلقت مقدمة البرامج السورية “نور حداد” على إغلاق الأردن للحدود ساخرة بقولها كاتبة : “الأردن إلو خصوصيته، هسه بتسللوا الإرهابيين، فشّ موارد، فشّ مي،فشّ وظايف، في زحمة عالدوار الرابع، البلد ما بتحمّل، طيب وصلت المعلومة.. هسه روح طالب حكومتك تفتح الحدود.. في ناس عم تموت عالساتر درعا افتحوا الحدود.”

أما “محمد النبكي” فقد قدم الشكر لمن قام من المواطنين الأردنيين بالتوجه إلى الحدود لتقديم المساعدة للنازحين في العراء وعلق كاتبا: “شكرا للشعب الأردني الشقيق على فزعتهم التي تعني لنا الكثير الرمثا، اربد، المفرق، الزرقا والله انكم نشامى من اصل نشمي شكرا لكم وجزاكم الله عنا كل خير…”

وغرد ناشطون أردنيون على موقع تويتر بهاشتاغ “افتحوا الحدود” منتقدين سياسة حكومتهم وذلك على خلفية تصريح رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز أن الحدود الشمالية لبلاده ستبقى مغلقة في وجه الفارين من نيران القصف، لأن الأردن استقبل مايفوق قدرته من اللاجئين ولأن الأمم المتحدة تستطيع مساعدة اللاجئين داخل الحدود السورية، وفق زعمه.

وغردت “رؤى الخرابشة” معلقة : “الناس اللي بتحكي انه اللاجئين السوريين ما خلولنا شغل،  اعرفوا انهم ما سرقوا الشغل سرقة، هم راحوا دوروا عليه بالوقت اللي حضرتك بدك الشغل يدق بابك افتحوا الحدود.”

وغردت “سحر العَلمي” : “‏إلى السوريين عموما وأهلنا في درعا خصوصا، أنا أردنية وإغلاق الحدود لا يمثلني ولا يمثل كل مواطن أردني ضميره حي، أنتم إخوة لنا ونحن نشعر بوجعكم ونتألم لخوفكم ونبكي لموتكم. بيوتنا مفتوحة لكم ونقول لأصحاب القرار في وطننا افتحوا الحدود واحفظوا ما تبقى من إنسانيتكم.”



شاهد أيضاً

مخاطر الضغط النفسي على الصحفيين

نقل الزميل “ع. م” إلى أحد مشافي إسطنبول إثر أزمة قلبية وهو في طريق عودته …

“أرشفة الحرب”.. صراع بين الأسد والمعارضة على ذاكرة السوريين

صدى الشام – ديما شلار تستمر الحرب بين المعارضة من جهة، والنظام وحلفائه من جهةٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 − 13 =