الآن
الرئيسية / منوعات / رياضة / مواد رياضية مختارة / مونديال روسيا.. خيبة المنتخبات العربية وأنباء “اعتزال” محمد صلاح
قدم المنتخب المغربي أداءا جيدا - رويترز
قدم المنتخب المغربي أداءا جيدا - رويترز

مونديال روسيا.. خيبة المنتخبات العربية وأنباء “اعتزال” محمد صلاح

صدى الشام - محمد عجم/

حمل مونديال روسيا خيبة أمل كبيرة للجماهير العربية بعد أداء مخيب من الأخيرة، في وقت تسعى فيه منتخبات أفريقية وآسيوية لكتابة اسمها في تاريخ الكبار، تزامنا مع سقوط مدو لمنتخبات كبيرة ووضعها تحت تهديد المغادرة رفقة المنتخبات العربية.

واستبشرت الجماهير العربية خيرا بعد وصول أربعة منتخبات عربية إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا ولم ينقطع التفاؤل بعد جولة أولى قدمت خلالها منتخبات المغرب ومصر وتونس مستويات مقنعة على الرغم من لعنة الدقائق الأخيرة التي لاحقت تلك المنتخبات.

ومنت الجماهير العربية النفس بإمكانية عبور أحد منتخباتها للدور الثاني، مثلما فعل المغرب في مونديال 1986 والسعودية عام 1994 والجزائر في نسخة 2014، لكن الآمال اصطدمت بإخفاقات متتالية شهدتها الأيام العشرة الأولى من كأس العالم الجاري، التي أثبت العرب خلالها أنهم “أخف الضيوف”.

فقد منيت المنتخبات الأربعة بثمانية هزائم في ثمانية مباريات بنسبة خسائر بلغت مائة بالمائة، خلال الجولتين الأولى والثانية من مرحلة المجموعات، وخلال المباريات التي فشل خلالها العرب في حصد أي نقطة، تلقت شباك المنتخبات الأربعة تسعة عشر هدفا، وسجل لاعبوها أربعة أهداف فقط (هدف لمصر وثلاثة لتونس)، بينها ركلتي جزاء.

وبخلاف سلسلة الهزائم العربية في روسيا، لم تقدم المنتخبات الأربعة المستويات المنتظرة، باستثناء المغرب الذي أحرج منتخب البرتغال في الجولة الثانية رغم خسارته بهدف نظيف سجله أفضل لاعب في العالم كريستيانو رونالدو.

 

أول المغادرين

وخسر منتخب المغرب أمام إيران بهدف مقابل صفر في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع بعدما أسكن عزيز بوهدوز الكرة في مرماه، فيما خسر المنتخب المصري أمام المنتخب الأوروغوياني بهدف خوسي ماريا خيمينيز في الدقيقة 89 من عمر المباراة، كما خسر المنتخب التونسي من الإنجليزي أيضا بهدف هاري كين في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع بنتيجة اثنين مقابل واحد.

في حين كانت خسارة المنتخب السعودي مذلة أمام المضيف الروسي بخمسة أهداف نظيفة، وبدى خلال المباراة الأداء السعودي هزيلا.

لم تتمكن المنتخبات العربية من إحراز أي نقطة في الجولتين الأولى والثانية من مرحلة المجموعات وتلقت تسعة عشر هدفا

وفي الجولة الثانية سقط المنتخب المصري بشكل مفاجئ بثلاثية أمام المنتخب الروسي ليودع المونديال مباشرة، فيما خسر المنتخب السعودي من نظيره الأوروغوياني بهدف النجم لويس سواريز في الدقيقة 21 من شوط المباراة الأول، ليكون ثاني المغادرين بعد المنتخب المصري، وتبقى المواجهة الأخيرة بين الطرفين تحصيل حاصل.

أما المنتخب المغربي فقط سقط أمام المنتخب البرتغالي بهدف النجم كريستيانو رونالدوا والذي جاء في الدقيقة الرابعة من عمر اللقاء، وقدم المنتخب المغربي أداءاً جيدا لكنه لم يشفع له ليكون أول المغادرين من المجموعة التي ضمت إلى جانبه منتخبات إيران وأسبانيا والبرتغال، وتبقى المباراة الأخيرة للمنتخب المغربي مهمة كونها قد تلعب دورا كبيرا في تحديد المتأهل إلى الدور الثاني من البطولة بالنسبة لبقية المنتخبات.

ويأمل المنتخب المغربي، في تحقيق فوز معنوي أمام إسبانيا، بعد الأداء الرائع الذي قدمه أسود الأطلس في المونديال، رغم الخسارة في أول جولتين، ومن المتوقع أن يشهد اللقاء، مواجهة خاصة بين إيسكو ألاركون، نجم ريال مدريد وإسبانيا، وكريم الأحمدي، لاعب فينورد والمغرب.

قدم المنتخب المغربي أداءًا جيدا أمام نظيره البرتغالي إلا أن ذلك لم يشفع له ليكون ثالث المنتخبات العربية المغادرة للمونديال

أما المنتخب التونسي فقد كانت خروجه مشابها لخروج المنتخب السعودي بعد خسارة مذلة مني بها أمام المنتخب البلجيكي الذي يعج بالنجوم بخمسة أهداف مقابل هدفين، ليودع المونديال كآخر منتخب عربي، وتبقى له مباراة واحدة أمام بنما التي غادرت بدورها.

انتقاد

وأبدى حسام البدري، المدير الفني السابق للنادي الأهلي المصري، حزنه للنتائج السلبية، التي حققتها المنتخبات العربية، في بطولة كأس العالم 2018.

وقال البدري، في تصريحات متلفزة، على هامش تواجده في روسيا، إن هزيمة تونس بخمسة أهداف أمام بلجيكا غير متوقعة، رغم الفوارق الفنية للشياطين الحمر.

وأضاف “المنتخبات العربية والأفريقية كلها غير مرضية، سوى المنتخب السنغالي، وتحدثت مع أحد أعضاء الاتحاد الأفريقي وكان متخوفًا بسبب سوء الأداء، في ظل إمكانية زيادة عدد المنتخبات في مونديال 2022”.

وتمنى البدري، تحسن المنتخبات العربية مستقبلا سواء لمنتخب تونس أو غيره، لأنهم لم يقدموا المستويات المنتظرة في المونديال.

وأوضح أن الكرات الثابتة مهمة، وتحسم مباريات عديدة، خاصة وأن المنتخبات العربية تظن أن المباراة انتهت مع الوصول للدقيقة ثمانين، وتبدأ التراجع الفني والبدني.

وعن منتخب مصر، قال البدري “لا أحب انتقاد مدرب أثناء توليه المسئولية، كان من الأفضل أن يضم الأرجنتيني هيكتور كوبر، المدير الفني لمنتخب مصر، بعض اللاعبين مثل عمرو السولية، لأن وجوده كان مهماً وسيفيد مصر تماماً، وأيضاً حسين الشحات، وطالبت بذلك أكثر من مرة”.

وأشار إلى أنه لن يتأخر عن نداء منتخب مصر، موضحًا أنه مرتبط بالعمل مع نادي الأهرام، ولكنه واثق أن المسئولين عن النادي، يدعمون بشدة، فكرة تدريبه منتخب مصر بقوة.

وأضاف “المستثمر في نادي الأهرام، أرسل لي رسالة، بأنه لو كان الأمر بيده لاختاره مدرباً لمصر بعد لقاء روسيا”.

 

معسكر الشيشان

وقال فرج عامر، رئيس نادي سموحة ورئيس لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان، إن رئيس البرلمان علي عبد العال، منزعج للغاية من نتائج الفراعنة في روسيا، خصوصا وأنه كان يتمنى تحقيق نتائج جيدة في البطولة.

وأوضح في تصريحات إذاعية: “من حقنا القيام بعملية تقصي حقائق، خصوصا بعد نشر العديد من الأخبار السلبية عن معسكر المنتخب بمدينة جروزني الشيشانية، وهذه الأمور تخرج عن نطاق الفيفا وليس لها أي علاقة بالاتحاد الدولي ولكنها متعلقة بسمعة البلد”.

واستطرد: “ما السبب في إقامة معسكر المنتخب بغروزني وبمسافة بعيدة عن ملاعب المباريات، وفي بلد تحيطها المشكلات”. وكشف فرج عامر، عن تقديمه طلب إحاطة لاستجواب وزير الشباب والرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية، فيما نشر في كل الصحف العالمية حول معسكر المنتخب بغروزني، خصوصا وأن هذا الأمر يخص سمعة البلد.

وأتم: “هناك سوء تصرف في معسكر المنتخب واختيار المنطقة التي أقام بها الفريق، ولابد أن يعرف الشعب المصري كل الحقائق، ثم يأتي بعد ذلك دور الجمعية العمومية لاتحاد الكرة”.

 

اعتزال صلاح

وجاء ذلك التصريح حول معسكر المنتخب المصري في الشيشان مع تضارب في الأنباء حول ما إذا كان جناح فريق ليفربول الإنجليزي، اللاعب المصري محمد صلاح، يفكر في الاعتزال دوليا.

وأفاد تقرير على قناة “سي إن إن” الأمريكية أن صلاح فكر في مغادرة معسكر المنتخب بعد ما حدث في الشيشان، إذ منح رمضان قديروف، رئيس جمهورية الشيشان، نجم كرة القدم المصري وسام المواطن الفخري، وذلك أثناء مأدبة لوداع المنتخب المصري الذي خرج من بطولة كأس العالم.

وأشارت القناة في تقريرها إلى أن السلطات في جمهورية الشيشان، الواقعة في جنوب روسيا، معروفة بقمعها معارضيها السياسيين وممارستها للتمييز ضد النساء واضطهادها للأقليات الجنسية، وهو أمر لطالما نفاه رئيس الشيشان.

تضاربت الأنباء حول عزم النجم المصري محمد صلاح الاعتزال دوليا بعد حادثة معسكر غروزني ومنحه وسام المواطن الفخري

بدوره نفى إيهاب لهيطة، مدير منتخب مصر قطعيا ما تم ترديده بشأن تفكير محمد صلاح اعتزال اللعب الدولي خلال الفترة المقبلة، مضيفا  في تصريحات صحفية، أن منتخب مصر، لم يختار مقر إقامته بمدينة غروزني إلا بناء على تعليمات وترشيحات الفيفا، مؤكدا أن ليس للمنتخب دخل بالأمور السياسية أو الدينية، وصراعات الدول، على الإطلاق.

وشدد لهيطة، على أن المنتخب لم يستغل محمد صلاح سياسيا، وأن لاعب ليفربول حضر حفل العشاء الذي دعا له رئيس جمهورية الشيشان، مثله مثل باقي اللاعبين، بينما صرح أن الاتحاد الدولي لكرة القدم هو الذي اختار مدينة غروزني لاستضافة الفريق بمونديال روسيا.

مفاجأة السنغال

ويسعى المنتخب السنغالي إلى تكرار مفاجأة مونديال 2002 في الوصول إلى أدوار متقدمة من البطولة خاصة بعد الانتصار الذي حققه في الجولة الأولى على المنتخب البولندي، إلا أن الجولة الثانية كانت صعبة أمام المنتخب الياباني الذي تمكن في مباراته الأولى من حصد الفوز أمام منتخب كولومبيا القوي.

وكانت السنغال، تأمل في الانتصار على اليابان لإعلان تأهلها إلى الدور الثاني، لكن بعد التعادل 2-2، أدرك المنتخب الأفريقي، أنه عانى أمام تحركات المنافس المتواصلة، وقدرته الفنية العالية.

وتقدمت السنغال، التي فازت على بولندا في الجولة الافتتاحية، مرتين، قبل أن تتعادل اليابان، ليتقاسم المنتخبان، صدارة المجموعة الثامنة بأربع نقاط لكل منهما، في حين تمكن المنتخب الكولومبي من الفوز على البولندي الذي ودع البطولة بهذه الخسارة، ويكفي كل من اليابان والسنغال التعادل أو الفوز في الجولة الأخيرة للوصول إلى الدور الثاني.

وقال ألفريد ندياي، لاعب وسط السنغال “المشكلة كانت في كثرة التحركات من الجانب الياباني، لعبنا خلال فترات بشكل أفضل من أدائنا أمام بولندا”، مضيفا “لعب الفريق الياباني، بأربعة أو خمسة لاعبين في محور الوسط وتبادل اللاعبون مراكزهم باستمرار، كان من الصعب علينا التعامل مع الموقف، ونوه “أعتقد أننا واجهنا فريقا يابانيا جيدا جدا. يجب أن نشيد بهذا الفريق. كانت المباراة متكافئة حقا”.

وسيلعب منتخب السنغال في الجولة الأخيرة مع كولومبيا، الخميس المقبل، وسيبحث عن بطاقة العبور إلى دور الستة عشر، وترك بصمة جديدة في كأس العالم بعد مشاركته مرة وحيدة سابقة في كأس العالم، وبلوغه دور الثمانية في 2002.

 

سقوط أرجنتيني

ولم يكن المنتخب الأرجنتيني أحسن حالا من المنتخبات العربية بل وصل الحد من قبل بعض الجماهير إلى وصفه بالمنتخب العربي الخامس، حيث قدم المنتخب الأرجنتيني برفقة قائده ونجمه ليونيل ميسي، أداء مخيبا حيث خسر أمام المنتخب الكرواتي بثلاثية نظيفة بعد التعادل المخيب أمام منتخب إيسلندا الضعيف إثر إضاعة ميسي ركلة جزاء في المباراة الأولى.

حملت الجماهير الأرجنتينية النجم ليونيل ميسي مسؤولية الفشل بعد إضاعته ركلة جزاء أمام منتخب إيسلندا في الجولة الأولى

وخسر الأرجنتين جميع الثنائيات أمام الكروات الذين تميزوا بالسرعة أثناء التحول الهجومي، الأمر الذي مكنهم من تسجيل ثلاثة أهداف مع الظهور بوجه فاقع خاصة من الثنائي لوكا مودريتش وإيفان راكيتيتش اللذان سجلا اسميهما ضمن قائمة هدافي اللقاء.

وقال النجم الإسباني سيسك فابريجاس أثناء تحليله للمباراة على قناة (بي بي سي) البريطانية: “الأرجنتين لعبت بالرسم الخططي 5/0/5، هذا ما يريده أي فريق في العالم، لاعبي الأرجنتين لم يلعبوا من أجل بعضهم البعض بل لعبوا ضد بعض، ما قدموه كان لا شيء”.

وعن الأسباب التي جعلت المنتخب الكرواتي يسيطر على خط الوسط، قال فابريجاس: “لوكا مودريتش قدّم أداء مذهلا، إنه مفتاح لعب كرواتيا فهو يحرك الفريق ودائما يلعب التمريرة الصحيحة.”

وقال راكيتيتش في تصريحات تلفزيونية عقب انتهاء المباراة: “أنا حزين لأجل ميسي، أتمنى له أن يتأهل.. قدمنا مباراة رائعة أنا وزملائي، في الشوط الأول لم نستغل جيدا الفرص التي أتيحت لنا ولكن في الشوط الثاني تمكنا من تسجيل ثلاثة أهداف”.

وتابع في نفس الصدد: “لا أعتقد أن فوزنا على المنتخب الأرجنتيني مفاجأة، نحن نستحق الفوز عليهم قدمنا مباراة رائعة للغاية وسعيد بالفوز على منتخب كبير مثل الأرجنتين”.

ويذكر أن المنتخب الأرجنتيني يملك نقطة وحيدة فقط، الأمر الذي يجعله مهددا بالخروج من دور المجموعات إلا أنه ما زال متمسكا بالأمل بعد فوز المنتخب النيجيري على المنتخب الإيسلندي لكن الأرجنتين بحاجة إلى الفوز بنتيجة إيجابية كبيرة مقابل خسارة أو تعادل منتخب إيسلندا أمام كرواتيا.

 

شاهد أيضاً

هل يعتزل ميسي اللعب في صفوف برشلونة؟

يرغب نادي برشلونة الاسباني، في الحفاظ على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، لأطول فترة ممكنة، لهذا …

يدخل لقاء توتنهام بعد تعثر في ثلاث جولات - انترنت

بعد التعثر في الدوريات المحلية.. مواجهات صعبة في دوري الأبطال

تبدأ الجولة الثانية من بطولة دوري الأبطال في وجود العديد من الطامحين الكبار على رأسهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

10 − 4 =