الآن
الرئيسية / مجتمع / مواد مجتمعية مختارة / إشاعة “العفو العام” المزعوم أنعشت آمال أهالي معتقلين في سجون النظام

إشاعة “العفو العام” المزعوم أنعشت آمال أهالي معتقلين في سجون النظام

صدى الشام/

يتجدّد الأمل لدى أهالي عشرات الآلاف من المعتقلين في سجون نظام الأسد، كلما أشيع عن عفو قد يشمل أبناءهم المغيبين قسرا، خاصة مع اقتراب “عيد الفطر” الذي يعد من أهم المناسبات التي تجمع العوائل السورية.
 
وفي السياق، يتحدث ابن مدينة حمص “محمد” (24 عاماً) بحزن عن قصة والده الذي ينتظر خبرا عنه منذ أن اعتقل أواخر عام 2013، على يد قوى الأمن العسكري خلال توجهه للعمل، ويحرص على متابعة أخبار المفرج عنهم من سجون النظام باهتمام، فيرسل لهم صورة والده الذي نُقل لأحد السجون في دمشق حسب آخر معلومات حصل عليها من رجل في الأمن.
 
يقول محمد لصحيفة “العربي الجديد”: “أتابع قوائم المفرج عنهم من سجون النظام، علّي أحصل على معلومة أو دليل عن السجن الذي يوجد فيه والدي الذي بلغ الرابعة والخمسين من عمره، ويعاني من ارتفاع في ضغط الدم وتصلب في الشرايين، حتى الآن لم يتعرف أي من المفرج عنهم على صورة والدي أو يسمع باسمه، قد يكون فارق الحياة، أو قد يكون حيا لا ندري لكن أملنا ما زال موجودا بعودته”.
 
أما سعدية وهي شابة من ريف إدلب الجنوبي، فتروي معاناة اعتقال زوجها التي تلاحقها على الدوام هي وابنتها الصغيرة التي بلغت عامها الخامس. وتقول “صغيرتي لم تنعم بعطف وحضن والدها، وهي تنادي باسم “بابا” دون أن تعلم أين هو، فقد اعتقل عند إتمامها العام الأول”.
 
وتضيف سعدية: “حاولنا الوصول إلى مكان زوجي في السجن بأي طريقة لكن دون جدوى، بعد اعتقاله في مدينة إدلب قبل أكثر من أربع سنوات، وكلما سمعنا خبرا عنه، نكتشف أنه مجرد كذب ومع ذلك نحاول الوصول إليه، دفعنا مبالغ طائلة لسماسرة وأناس لهم باع في المخابرات بنظام الأسد لكن بلا نتيجة، الجميع يرفض أن يدلي بأي معلومة عنه”.
 
ويتحدث صهيب (44 عاما) عن شقيقه المعتقل الذي تمكن بعد عدة محاولات مع والده من زيارته ثلات مرات خلال عامين في أحد سجون دمشق، حيث دفع قرابة مليوني ليرة سورية لأحد المحامين ذوي النفوذ سنة 2015، بعد أن تم الاتفاق على دفع المبلغ عقب الحصول على صورة للتأكد أن أخيه على قيد الحياة مع تأمين اتصال هاتفي كدليل قاطع يثبت الأمر.
 
ويشير صهيب إلى أن المحامي حاليا يفاوض على مبلغ عشرة آلاف دولار أميركي للإفراج عن شقيقه، وهو مبلغ كبير قد يضطر عائلته لبيع الأرض أو منزل لديهم لسداده : “نتمنى عودته فأمي أصيبت بأزمة قلبية بعد اعتقاله وهي كبيرة في السن، وتكرر على أنها تتمنى رؤيته قبل وفاتها، وعند سماعها الشائعات الأخيرة حول العفو لم تتمالك نفسها وأصبحت تلح علينا من جديد في السعي للإفراج عنه مهما كلف الأمر”.
 
ويغيب النظام في سجونه ومعتقلاته وفروعه الأمنية مئات الآلاف من السوريين على خلفية وقوفهم في صف الثورة ضد النظام.

شاهد أيضاً

طالبة تتهم مدرسا في جامعة دمشق بـ “التحرّش بها”

أوقفت كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة دمشق، أحد المدرسين الجامعيين في قسم اللغة العربية وأحالته …

الولادات القيصرية تفوق الولادات الطبيعية في مستشفيات النظام..؟

كشف مدير عام “مستشفى التوليد وأمراض النساء الجامعي” بدمشق الدكتور بشار الكردي عن وجود ازدياد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

one × two =