الآن
الرئيسية / رياضة / مواد رياضية مختارة / صلاح يدخل التاريخ وميسي ينفرد بسباق الحذاء الذهبي
محمد صلاح - رويترز
محمد صلاح - رويترز

صلاح يدخل التاريخ وميسي ينفرد بسباق الحذاء الذهبي

مفاجأة الموسم

توج المصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي موسمه المذهل برقم قياسي جديد عندما سجل الهدف الأول لليفربول في الفوز الكبير برباعية نظيفة على ضيفه برايتون أند هوف البيون في الجولة الأخيرة للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ليحتل الفريق المركز الرابع ويتأهل لدوري الأبطال الموسم المقبل.

ونزل المهاجم المصري إلى أرض الملعب بعد انتهاء المباراة، حاملًا ابنته مكة، وسط عاصفة من التصفيق بملعب أنفيلد، ورددت جماهير الريدز النشيد الخاص بمحمد صلاح.

وشهد كيني دالجليش، أسطورة ليفربول ومدربه السابق تكريم محمد صلاح في أرض الملعب، حاملا جائزتي الأفضل بالدوري الإنجليزي من رابطة النقاد الرياضيين ورابطة اللاعبين المحترفين.

وذكرت شبكة “أوبتا” للإحصائيات، أن الفرعون المصري أصبح اللاعب الأكثر تسجيلاً للأهداف، خلال موسم واحد من البريميرليج يتكون من 38 مباراة.

وانفرد صلاح بهذا الإنجاز، ليفض شراكته مع كل من آلان شيرار وكريستيانو رونالدو ولويس سواريز، الذين سجلوا 31 هدفًا خلال موسم واحد من البريمييرليج.

وبات المصري محمد صلاح أول لاعب مصري وعربي يحقق جائزة الحذاء الذهبي لأفضل هداف في الدوري الإنجليزي الممتاز على مر التاريخ.

وقال صلاح في تصريح لشبكة “سكاي سبورت”: “هذا رائع للغاية الفوز بجائزة هداف الدوري الإنجليزي، في ذهني دائماً أن أساعد الفريق على الفوز في المباريات”.

وأضاف “الآن نحن في دوري الأبطال الأوروبي العام القادم، ولقد فزت بالجائزة، لذا فأنا فخور للغاية”، موضحا “أنا أحاول تطوير نفسي كل عام، لذلك أنا سعيد ومن الرائع كسر السجل التاريخي مع ليفربول”.

محمد صلاح أو لاعب عربي يحرز لقب هداف الدوري الإنجليزي وأول لاعب يسجل 32 هدفا في البطولة لموسم واحد

وجعل أندرو روبرتسون النتيجة أربعة مقابل صفر في الدقيقة الخامسة والثمانين من المباراة التي هيمن عليها ليفربول، ليرتفع رصيد ليفربول إلى خمسة وسبعين نقطة متقدما بفارق خمس نقاط عن تشيلسي الذي تلقى خسارة مفاجئة بثلاثية نظيفة خارج ملعبه أمام نيوكاسل وهو ما أطاح بالفريق عن المشاركة في دوري الأندية الأوروبية الأبطال الموسم المقبل.

ويستعد ليفربول لمواجهة ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا في كييف يوم السادس والعشرين من الشهر الحالي، بينما سيضطر تشيلسي للمشاركة في مسابقة الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

سقوط البلوز

وتجمد رصيد تشيلسي بعد الخسارة عند النقطة سبعين في المركز الخامس، وحتى الفوز لم يكن لينفعه، بعدما فاز ليفربول على ضيفه برايتون برباعية نظيفة ليتمسّك بالمركز الرابع، علما بأن الفرق الأربعة الأولى تتأهّل إلى دور المجموعات من دوري الأبطال الموسم المقبل.

واعترف مدرب تشيلسي أنطونيو كونتي بأن فريقه خيب الآمال في مباراته الأخيرة وكان الفريق بحاجة للفوز في المباراة وخسارة ليفربول أمام برايتون في التوقيت ذاته كي يتأهّل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بحلوله في المركز الرابع، إلا أنه قدّم أداء للنسيان، في وقت فاز فيه “الريدز”.

وقال كونتي في المؤتمر الصحفي عقب المباراة: “أعتقد أن هناك خيبة كبيرة لأننا نريد إنهاء الموسم بأفضل طريقة ممكنة، وبدلا من ذلك، فشلنا في إظهار رغبتنا في المنافسة، لقد استحقوا الفوز، وأنا أول شخص يعترف بذلك”.

وعن الضرر الذي أحدثه الفريق بعدم التأهّل إلى دوري أبطال أوروبا، قال كونتي: “أعتقد أنني آخر شخص يتوجّب عليه الحديث عن هذا الأمر، يمكنك أن تسأل النادي بشأن الأضرار، أنا أعمل مع اللاعبين منذ بداية الموسم، وليس صائبا أن أتحدث بشأن هذا الأمر، بإمكان الناس الحكم على موسمنا الذي تكمن مشكلته الكبرى في إنهائنا الموسم خارج المراكز الأربعة الاولى”.

وعندما سئل عمّا إذا كان هناك ما يندم عليه هذا الموسم، قال المدرب الإيطالي: “ألعب دائما من أجل الفوز، هذا أول موسم لي لا أفوز خلاله باللقب، ثلاثة مواسم مع يوفنتوس ثم موسم مع تشيلسي، عندما أبدأ الموسم فإنني أعزم على إنهائه بالفوز، هذه خيبة أمل كبيرة بالنسبة إلي لأنني أحب الفوز”.

ورفض كونتي الحديث عن مستقبله مع النادي اللندني بقوله: “لا أفكر في ذلك، بالنسبة لهذا الموسم يتوجّب علينا الآن خوض المباراة الأخيرة في نهائي كأس انجلترا، وكما تعرفون جميعا وسأكرّر ما قلته سابقا، أنا ملتزم مع هذا النادي، هذا هو الأمر الأهم بالنسبة إلي، وليس التكهّنات بشأن مستقبلي، ما يهم حقا هو رأي النادي وليس رأيكم، لدي عقد مع النادي الذي يعرف الوضع جيدا، بعد مباراة السبت سنذهب إلى إجازة ثم سنرى ما سيحدث الموسم المقبل”.

وأشار كونتي إلى أهمية نهائي الكأس أمام مانشستر يونايتد يوم السبت المقبل، وقال: “بالطبع يجب أن نغيّر الأوضاع، إذا كنّا نعتقد أنه بإمكاننا أداء مباراة كهذه في نهائي الكأس، فإننا لا نملك فرصة، لدينا 6 أيام لتغيير طريقة تفكيرنا وإظهار إرادتنا ورغبتنا في القتال، أنا الشخص الأول المسؤول عن الرد على الأسئلة في هذه المباراة”.

 

ميسي ينفرد

ولم يشفع الهدف الذي سجله محمد صلاح في مرمى برايتون ليمنحه التفوق على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب برشلونة الإسباني في صراع الحذاء الذهبي لهداف الدوريات الأوروبية.

وغاب البرغوث الأرجنتيني عن لقاء فريقه مع نادي ليفانتي في الأسبوع ما قبل الأخير من الدوري الأسباني “الليجا”، بعد ضمانه إلى حد كبير صدارة ترتيب هدافي الدوريات الأوروبية بفارق ثلاثة أهداف عن ملاحقه صلاح.

تغلب النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على المصري محمد صلاح في سباق جائزة الحذاء الذهبي لهداف الدوريات الأوروبية

ومع غياب ميسي تلقى برشلونة هزيمته الأولى في الليغا هذا الموسم بنتيجة خمسة مقابل أربعة، وبذلك أوقف ليفانتي سلسلة عدم الهزيمة لبرشلونة التي وصلت ثلاثة وأربعين مباراة على التوالي. فيما شهدت المباراة أول هاتريك للبرازيلي فيليب كوتينيو الذي وصل الكامب نو في الانتقالات الشتوية الماضية قادما من ليفربول الانجليزي.

وحقق برشلونة ثنائية الدوري والكأس لهذا الموسم، بعد خروجه من مسابقة دوري أبطال أوروبا إثر خسارته المفاجئة أمام ذئاب العاصمة الإيطالية روما.

 

الكالشيو بيد العجوز

وفي الدوري الإيطالي “كالشيو” عاد نادي يوفنتس من تعادل أبيض مع نادي روما في الأولمبيكو منحه اللقب للمرة السابعة على التوالي، في قمة منافسات الجولة السابعة والثلاثين، من عمر المسابقة.

وضمن اليوفي بهذا التعادل، تتويجه بلقب الدوري، للمرة الرابعة والثلاثين في تاريخه، بعدما رفع رصيده إلى اثنين وتسعين نقطة متفوقا بفارق أربع نقاط، عن ملاحقه نابولي، الذي فاز على سامبدوريا، في نفس الجولة. وانطلقت احتفالات لاعبي السيدة العجوز وجماهيره بالتتويج في الأولمبيكو مباشرة بعد إطلاق الحكم صفارة النهاية.

فوز البيانكونيري بلقب الدوري، منح ماسيمليانو أليجري، المدير الفني لليوفي، رقمًا تاريخيًا في مسيرته التدريبية، بعدما أصبح أول مدرب يفوز بثنائية الدوري والكأس للمرة الرابعة على التوالي، وهو الوحيد الذي حقق هذا الإنجاز في الدوريات الخمس الكبرى.

وكان يوفنتوس توج منذ أيام قليلة بلقب كأس إيطاليا، بعد تفوقه على ميلان برباعية نظيفة، ليجمع بين الدوري والكأس لرابع موسم على التوالي.

وكان الفريق الأبيض والأسود قد ودع بطولة دوري أبطال أوروبا من الدور ربع النهائي أمام ريال مدريد الأسباني، ولم تنفع السيدة العجوز العودة بثلاثة أهداف على ملعب سنتياغو برنابيو، حيث احتسب الحكم الانكليزي ضربة جزاء في الدقيقة الأخيرة ترجمها البرتغالي كريستيانو رونالدو، وكان الفريق الملكي قد فاز في تورينو بثلاثية نظيفة.

شاهد أيضاً

آرسنال الانجليزي يعلن التعاقد مع إيمري

أعلن نادي آرسنال الإنجليزي اليوم الأربعاء عن تعيين المدرب الإسباني أوناي إيمري، لقيادة فريق الكرة، …

صحيفة: برشلونة يثق في قرار جريزمان

لا يزال الجدل مستمرا، بشأن إمكانية رحيل المهاجم الفرنسي أنطوان جريزمان، عن صفوف أتلتيكو مدريد، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 − 4 =