الآن
الرئيسية / سياسي / سياسة / مواد سياسية مختارة / جاويش أوغلو: واشنطن ترتكب خطأ بدعم الوحدات الكردية

جاويش أوغلو: واشنطن ترتكب خطأ بدعم الوحدات الكردية

صدى الشام/

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الخميس إن الولايات المتحدة تدعم ميليشيا “وحدات حماية الشعب الكردي” في سوريا، مضيفًا “فهم سبب هذا لأنهم من فضل التعامل مع ذلك التنظيم، وهذا خطأ جسيم”.

وتوصلت أنقرة مع واشنطن إلى اتفاق على خطة لسحب ميليشيا “وحدات حماية الشعب الكردي” من مدينة منبج في شمال سوريا وفق ما نقلته وكالة الأناضول.

وأضافت الوكالة أنه بموجب شروط الخطة المؤلفة من ثلاث خطوات والتي ستستكمل خلال زيارة وزير الخارجية التركي إلى واشنطن يوم الرابع من يونيو حزيران المقبل، ستنسحب “وحدات حماية الشعب الكردي” من منبج بعد 30 يوما من توقيع الاتفاق.

وستبدأ القوات التركية والأمريكية عملية إشراف مشتركة في منبج بعد 45 يوما من توقيع الاتفاق وستشكل إدارة محلية في غضون 60 يوما اعتبارا من الرابع من يونيو حزيران، وفق الوكالة.

ونفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت في بيان التوصل لأي اتفاق بعد مع حكومة تركيا مضيفة : “نحن مستمرون في المحادثات الجارية بخصوص سوريا والقضايا الأخرى التي تهم الجانبين” وفق رويترز.

وأشارت ناورت إلى أن المسؤولين الأمريكيين والأتراك التقوا في أنقرة الأسبوع الماضي لإجراء محادثات بشأن هذه القضية.

وقال وزير الخارجية التركي اليوم خلال مشاركة في سحور رمضاني بولاية أنطاليا جنوب البلاد إنهم يعملون منذ فترة مع الولايات المتحدة من أجل إخراج التنظيم “الإرهابي” من الجانب الآخر للحدود التركية داخل الأراضي السورية.

وذكر جاويش أوغلو أن بلاده تعمل جاهدة من أجل إثناء الولايات المتحدة عن التمادي في خطأ التعاون مع التنظيم “الإرهابي” المذكور، مضيفًا “لأن الدول التي تقول إنها تحارب الإرهاب، وتتعاون في الوقت ذاته مع التنظيمات الإرهابية، تتناقض مع نفسها”.

وشدد على أن واشنطن بما تمارسه في هذا الشأن “تواجه خطر فقد حليف ودولة مهمة مثلنا، وهذا يعتبر خسارة بالنسبة للولايات المتحدة، وكافة الحلفاء؛ لأن تركيا حليف مهم، ودولة تفي بوعودها، ولم تخطئ بحق أحد”.

واستطرد في ذات السياق قائلا “كما أننا ثاني أكبر جيش بحلف شمال الأطلسي (ناتو)، ونعمل جاهدين لحل كافة الأزمات، ونلعب دورًا هامًا في كافة المؤسسات الدولية”.

وأضاف “ومن ثم لا ينبغي خسارة حليف بهذا الشكل، ومن يخسر فالضرر واقع عليه هو، لا علينا، فالخيارات والبدائل أمامنا كثيرة، ولسنا بحاجة لأحد، ولن نذعن لأية إملاءات من أحد، فهناك دولة تركية جديدة”

وفي ذات السياق أوضح الوزير أنه من المقرر أن يشارك في اجتماع مع نظيره الأمريكي، مايك بومبيو، في 4 يونيو/حزيران المقبل؛ للإعلان النهائي عن اتفاق تقني توصلت له البلدان من أجل انسحاب التنظيم من منبج غرب نهر الفرات.

وكانت ميليشيا “وحدات حماية الشعب” قد سيطرت على منبج التابعة لمحافظة حلب، في أغسطس/ آب 2016، بدعم من القوات الأمريكية، في إطار الحرب على تنظيم “داعش”، ورغم تعهد الولايات المتحدة بإخراج الميليشيا من المدينة عقب تطهيرها من “داعش”، إلا أنها لم تفِ بوعدها الذي قطعته لتركيا بهذا الخصوص.

ونقلت رويترز عن مسؤول محلي في منبج أن تأكيد تركيا بأن القوات الأمريكية والتركية ستسيطر على منطقة منبج مؤقتا “كلام سابق لأوانه ولا مصداقية له”.

وكان المتحدث باسم “مجلس منبج العسكري” التابع لميليشيات “قوات سوريا الديمقراطية” الذي تقوده “وحدات حماية الشعب”  قد قال إن “تركيا وتصريحاتها تدخل في سياق ممارسة ضغوط وخلق بلبلة في منبج وضرب الاستقرار فيها”، مضيفا “حسب معلوماتي لا اتفاق حتى الآن بين أمريكا وتركيا وإنما هناك مفاوضات”.

 

شاهد أيضاً

“الائتلاف السوري” يدعو لمحاسبة اليونان على انتهاكاتها بحق اللاجئين السوريين

صدى الشام دعا “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية”، السلطات اليونانية وسلطات الاتحاد الأوروبي والأمم …

“قسد” تقتل مدنيًا تحت التعذيب في سجونها

صدى الشام قتلت “قوات سوريا الديمقراطية” المعروفة باسم (قسد) مدنيًا تحت التعذيب في سجونها. وقالت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 1 =