الآن
الرئيسية / ثقافة / هل تُعيد الأعمال التاريخيّة الدراما السوريّة إلى الواجهة؟

هل تُعيد الأعمال التاريخيّة الدراما السوريّة إلى الواجهة؟

صدى الشام- رصد/

قبل سنوات كانت المسلسلات التاريخية تشكّل إحدى عوامل تميّز الدراما السوريّة التي حققت عبر هذه الأعمال نجاحات كبيرة. لكنّ عنصرّ التميّز هذا فقد بريقه مع تراجع الدراما السوريّة بشكل عام.

واليوم يعود الرهان على هذا النوع من الأعمال وذلك من خلال مسلسلين يجسّد الأول سيرة “هارون الرشيد”، ويؤدي دوره الممثّل قصي خولي، والآخر يتناول شخصية “المهلّب بن أبي صفرة”، ويؤدي دوره الفنان معتصم النهار إضافة لعدد من النجوم.

وبعيداً عن ضخامة الإنتاجات فإن التحديّات اللاحقة تبقى الأهم. وهنا يبرز التسويق كتحدٍّ أساسي تواجهه الدراما التاريخية. واعتبر الناقد الدرامي ماهر منصور بهذا الشأن أن التسويق هو المشكلة الأبرز التي تواجه هذه الدراما “خصوصاً أنها تتجاوز ما يتعلق بالنوع”.

واستدرك منصور في تصريح صحفي بأنّ الأعمال التاريخية يتمّ إنتاجها منذ البداية لصالح فضائيات لذلك لا يمكن التفكير بصعوبة تسويقها، مشيراً إلى أن كل عمل درامي جيد بغض النظر عن نوعه سيكون داعماً للدراما السوريّة، لأن الدعم يرتبط بالسوية الفنية المحترمة التي سيقدَّم بها.

وحول اعتبار تلك الدراما أعمالًا جماهيرية يرى منصور أن لكل نوع من أنواع الدراما جمهوره ومتابعوه، في حين أن السؤال الأبرز والأكثر إلحاحاً هو حول آلية تضمين أعمال تاريخيّة ضمن الدراما في الوقت الراهن.

واعتبر أن ذلك السؤال يتجاذبه أكثر من عامل وأكثر من جواب، وإن كان يصح تقديم هذا النوع من الدراما حالياً، مؤكداً أن عرض أي نوع درامي يرتبط بسيكولوجية المشاهدة وشروط العرض، خاصة وأن العمل التاريخي يعتبر ثقيلاً نسبياً لأنه يحتاج إلى تركيز أكبر.

وسيقدم مسلسل “هارون الرشيد” سيرة هذا الخليفة العباسي عبر مرحلتين تمتدان ما بين قبل وصوله إلى السلطة وما بعدها من فترة توليه الحكم إلى وفاته عبر ثلاثين حلقة تلفزيونية.

ويشارك في بطولته نخبة من نجوم الدراما العربيّة منهم عابد فهد، كندا حنا، أسيل عمران، عبد المحسن النمر، حبيب غلوم، سمر سامي، كاريس بشار، ديمة بياعة، ديمة الجندي، سحر فوزي، نضال نجم، ديما الحايك، ياسر المصري، هشام كفارنة، نادرة عمران، إسماعيل مداح وغيرهم.

أما المسلسل الثاني فسيتناول سيرة حياة المهلب بن أبي صفرة الأزدي، وهو من ولاة الأمويين، وقد عيّنه الحجاج والياً على خراسان.

ويركّز العمل على القيم الداعية لنبذ العنف والتطرف الديني ويوجه دعوة لنشر التسامح بين الناس. ويضمّ العمل في قائمة أبطاله من الفنانين: معتصم النهار، ديمة قندلفت، فادي صبيح، خالد القيش، جلال شموط، روبين عيسى، باسل حيدر، كرم شعراني، عبد الرحمن قويدر، يوسف المقبل، والأردني منذر رياحنة، واللبنانية لمى ناصر.

شاهد أيضاً

“مسرح البلد”.. إغلاق وبحث عن مكان جديد

تتعدّد الأسباب، لكن النتيجة واحدة؛ لا حماية تفرضها التشريعات للفضاءات الثقافية في معظم البلدان، حيث …

وضوء الدم!

ركعتان في العشق لا يكون وضوءهما إلا بالدم، تلك إحدى تجليات صوفي خلع الخرقة وترجل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × three =