الآن
الرئيسية / ميديا / مواد ميديا مختارة / نظام الأسد قتل أربعة ناشطين إعلاميين في آذار الماضي

نظام الأسد قتل أربعة ناشطين إعلاميين في آذار الماضي

صدى الشام/

وثق المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين أحد عشر حالة انتهاك بحق الإعلاميين السوريين خلال آذار الماضي من بينها أربع حالات قتل على يد قوات نظام الأسد وحليفته روسيا.
وقال المركز في تقرير له إنه سجل مقتل 4 إعلاميين كانت روسيا مسؤولة عن مقتل ثلاثة منهم بينما كان النظام مسؤولاً عن مقتل إعلامي خلال آذار وجميعهم قضى في الغوطة الشرقية.
كما وثق التقرير إصابة إعلاميّين كانت روسيا مسؤولة عن إصابة أحدهم، بينما أصيب الآخر على يد ميليشيا “وحدات حماية الشعب” التابعة لـ”حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي”.
وسجل التقرير خمس حالات اعتقال واحتجاز إحداها على يد المعارضة المسلحة متمثلة فصيل “فيلق الرحمن” الذي كان مسؤولاً عن احتجاز إعلامي، وأطلق سراحه بعد أسبوع، فيما قامت السلطات التركية باعتقال 4 إعلاميين، أطلقت سراحهم بعد اعتقالهم حوالي 48 ساعة.
وأشار التقرير إلى أنه سجل حالة اعتداء بالضرب، لم يتم التعرف عن المسؤولين عن ارتكابها، كما سجل حالة سرقة معدات صحفية لم يتم التعرف عن المسؤولين عن ارتكابها.
وقال المركز في تقريره إنه وثق حالة تحطيم معدات إعلامية من قبل “حركة أحرار الشام”، كما سجل حالة إفراج واحدة لإعلامي كان معتقلاً في لبنان.
ويتعرض الناشطون والعاملون في المجال الإعلامي لانتهاكات من قبل كافة الأطراف يتصدرهم نظام الأسد وحلفاؤه المسؤولون بشكل مباشر عن مقتل واعتقال واختطاف عشرات الناشطين الإعلاميين.

شاهد أيضاً

إعلام النظام يحوّل الضربة الأمريكية إلى “نصر” !!

في تغطية الضربات العسكرية على سورية، والتي استهدفت قواعد عسكرية للنظام السوري، “تستهدف سلاحه الكيميائي”، …

بينما ينقلون حقيقة إجرام الأسد .. الناشطون الإعلاميون السوريون في مرمى النظام

على الرغم من كل القرارات الصادرة من مجلس الأمن الدولي التي تطالب نظام الأسد بوقف …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − one =