الآن
الرئيسية / أخبار سريعة / مؤشّرات تشير إلى إعادة انتعاش تنظيم “داعش”
مقاتلون من داعش في سوريا - انترنت

مؤشّرات تشير إلى إعادة انتعاش تنظيم “داعش”

صدى الشام - عمار الحلبي/

ثمّة مؤشرات، توضّح أن تنظيم “داعش” قد يعود للانتعاش من جديد، وذلك بعد سلسلة الهزائم التي مُني بها في سوريا والعراق العام الماضي.

وترتبط هذه المؤشّرات بعدّة وقائع، أبرزها نية الولايات المتحدة الانسحاب من سوريا، إضافةً إلى رخاوة الجبهات ضد التنظيم من جانب المسلحين الأكراد حلفاء الولايات المتحدة.

وقالت مصادر محلية لـ “صدى الشام” إن نحو عشرين مثاتلاً من قوات النظام قُتلوا مؤخّراً إثر هجماتٍ متفرّقة شنّها مقاتلو التنظيم على مناطق تتمركز بها قوات الأسد في ريف دير الزور.

وشنَّ التنظيم، هجماتٍ منفصلة على مواقع قوات النظام في مدينة البوكمال، وكذلك حقل الورد النقطي في بادية صبيخان والكشمة شرق دير الزور.

كما شنّ التنظيم هجماتٍ على مواقع قوات النظام في قرى المطاردة والسكرية ووادي بقيع وجنوب حقل عكش النفطي عرب البوكمال، وسيطر على حقل رتقة النفطي غرب البلدة.

هذه الهجمات جاءت ضمن “استراتيجية جديدة” انتهجها تنظيم داعش، حيث استغنى الأخير عن فكرة إقامة حكومة مركزية ومؤسسات تابعة له، وعكف إلى التجمّع وإعادة شنّ الهجمات المباغتة سواء على مواقع “قسد” أو مواقع قوات النظام في تلك المناطق.

وبحسب وسائل إعلام عراقية، فإن تنامي قوة التنظيم في البوكمال، دفعت مقاتلي “الحشد الشعبي” إلى استقدام تعزيزات عسكرية على الحدود السورية – العراقية.

ويساعد التنظيم في تلك الهجمات، انسحاب أعداد كبيرة من المقاتلين الكرد من جبهات دير الزور للالتحاق بجبهات القتال في محيط عفرين سابقاً، فضلاً عن رخاوة قوات النظام على مواجهة الهجمات المباغتة للتنظيم في تلك المناطق.

شاهد أيضاً

قصف جوي إسرائيلي على مواقع عسكرية في منطقة مصياف بحماة

قافلة مهجري درعا والقنيطرة الثانية تصل إدلب

وصلت مساء اليوم الأحد، الدفعة الثانية التي تقل مقاتلين وعائلاتهم من ريف درعا الغربي وريف …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 + eighteen =