الآن
الرئيسية / أخبار سريعة / ضبابية في الشمال وتعثّر المفاوضات حول منبج وتل رفعت
مظاهرات تطالب "غصن الزيتون" بتحرير تل رفعت - انترنت

ضبابية في الشمال وتعثّر المفاوضات حول منبج وتل رفعت

صدى الشام - جلال بكور/

لم تصل المفاوضات الدائرة بين روسيا وتركيا إلى جديد حول مصير ميليشيا “وحدات حماية الشعب الكردي” في تل رفعت، كما يبدو أن مصير الميليشيا في منبج ومحيطها بات معقدا بعد ورود أنباء عن وصول قوات فرنسية إلى منبج.

وأكد مصدر من “الجيش السوري الحر” لـ”صدى الشام” أن المفاوضات حول “تل رفعت” بين الأتراك والروس ما زالت مستمرة ولم تتوصل إلى جديد، مشيرا إلى أن “القوات الروسية المتواجدة في المدينة إلى جانب ميليشيا ب ي د لم تنسحب من تل رفعت”.

وتناقلت مصادر محلية أنباء أن قوات فرنسية دخلت أمس إلى مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي، بعد وصول قوات أمريكية إلى المنطقة بهدف مواجهة أي عملية عسكرية محتملة لتركيا ضد ميليشيا “وحدات حماية الشعب الكردي”.

ويشار إلى أن القوات الروسية تتمركز في قاعدة مشتنور بالقرب من مدينة عين العرب الواقعة في أقصى ريف حلب الشمالي الشرقي على الحدود السورية التركية.

ومؤخرا نقلت وكالة الأناضول عن وسائل إعلام  أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قال إن بلاده سترسل قوات إلى سوريا، فيما قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو : “نتعامل مع إدارة سياسية فرنسية تعيش حالة من التخبط”، مضيفا أن “فرنسا نفت تصريحات ماكرون، وعقبت على الموضوع بنشر تصحيحات مرتين أو ثلاث مرات، ما يعكس حالة التخبط.”

وسبق ذلك إعلان من قبل وسائل إعلام أمريكية عن توقيف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لمساعدات مالية بقيمة 200 مليون دولار مخصصة لمناطق سيطرة “حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي” الجناح السياسي لـ”وحدات حماية الشعب الكردي”.

ورحب وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو أمس الأحد بقرار الرئيس الأمريكي مضيفا أن هذا “القرار صائب، رغم أنه جاء متأخرا”، مشددا على أن هذه الأموال يجب صرفها لتحسين ظروف الكثير من الناس، الذين جرى تهجيرهم بسبب الحرب. وفق الأناضول.

وتعرّضت القوات الأمريكية المتواجدة في منبج ضمن التحالف الدولي ضد “داعش” الأسبوع الماضي لعملية استهداف بعبوة ناسفة أسفرت عن مقتل اثنين وإصابة تسعة آخرين من عناصرها بجروح، تبعها حالة من الاستنفار الأمني في المدينة.

ومن الجانب الآخر، قام الجيش التركي والجيش السوري الحر بقطع كافة الطرق المؤدية إلى منبج منذ يوم الخميس الماضي لأسباب لم يعلن عنها ورجحت مصادر أنه أمنية.

شاهد أيضاً

أردوغان يحذّر بوتين من الهجوم على إدلب

    حذّر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من السماح للنظام …

بعد درعا.. قوات الأسد تهاجم القنيطرة

هاجمت قوات الأسد والميليشيات الموالية لها فجر اليوم الأحد، محافظة القنيطرة، بهدف السيطرة عليها، وذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

three + 12 =