الآن
الرئيسية / مجتمع / سورية..من لم يقتله النظام قتلته الأفراح

سورية..من لم يقتله النظام قتلته الأفراح

صدى الشام/

شهد الجنوب السوري حادثة ليست الأولى من نوعها، أمس الاثنين حيث انقلب فرح أحد عناصر المعارضة السورية المسلحة إلى مأتم بعد مقتل طفل وإصابة آخرين جراء إطلاق النار ابتهاجا بالزفاف في مدينة طفس بريف درعا.
وعلمت صدى الشام من عدة مصادر متطابقة أن أحد عناصر المعارضة قام بحمل رشاش متوسط من نوع “بي كي سي” الروسي الصنع، بهدف إطلاق النار تعبيرا عن فرحه بزفاف صديقه إلا أنه حول الفرح إلى مأتم.
وأشارت المصادر إلى أن الشخص المذكور لم يكتفي بإطلاق النار إنما قام بالاستعراض عن طريق حمل الرشاش بيد واحدة وعند عدم تمكنه من السيطرة عليه توجهت الطلقات نحو المتجمعين حوله.
وأصابت طلقات الرشاش طفلا من بين الحاضرين في صدرته أردته على الفور، فيما أصيب آخر إصابة خطيرة في عينه، كما أصيب ستة آخرين بجروح متفاوتة.
وكان المجلس العسكري في طفس قد اتخذ سابقا قرارات من شأنها أن تحد من ظاهرة إطلاق النار من قبل العناصر في الأفراح أو الجنازات، لم يطبّق شيء منها.
ويلجأ بعض المنتسبين إلى “الجيش السوري الحر” وفصائل المعارضة الأخرى إلى إطلاق النار في الحفلات والأعراس وفي الجنازات أيضا في ظاهرة لم تعد غريبة في ظل عدم تمكن المعنيين من السيطرة عليها.
ويرجع الكثير من المطلعين عدم التمكن من ضبط تلك الظاهرة إلى العشائرية والعائلية والمحسوبيات التي تغلغلت في صفوف تلك الفصائل.

شاهد أيضاً

قصف إسرائيلي يستهدف موقعا للنظام في القنيطرة

استهدف جيش الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم الإثنين، بصاروخ بعيد المدى، موقعاً عسكرياً للنظام السوري، في …

“الحبس” المتزوجين خارج المحاكم في سوريا

أعلن مجلس الشعب التابع للنظام عن مشروع قانون جديد، يعاقب بالسجن، أطراف الزواج العرفي غير …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 10 =