وتركز القمة على السبل العملية لدعم دور الثقافة في مواجهة التطرف والتغير المناخي، إضافة إلى دورها في الحفاظ على التراث.

وقالت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتية، نورة الكعبي، إن ” القمة تأتي لتأكيد النهج الجديد للدور الذي تلعبه الثقافة في العلاقات الدولية، واستكشاف كيف يمكن للثقافة أن تكون قوة ملموسة تحقق التغير الإيجابي”.

وأضافت: “تمثل دولة الإمارات نموذجا يعكس قدرة التكامل الثقافي والتسامح على بناء دولة. وستكون هذه القمة ونتائجها منارة لأولئك الذين يسعون لحلول جديدة لمواجهة التحديات العالمية الملحة”، وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية (وام).

ويضم برنامج “القمة الثقافية” مجموعة من عروض الأداء تحت شعار “إمكانيات بلا حدود”، ويجمع برنامج “مختبر الفنان” حوالي 50 فنانا، ويقام في الصالة التي ستعقد فيها الجلسات، معرضا يضم أعمال 5 فنانين وفنانات من الإمارات تنوعت تجاربهم والخامات المستخدمة لتنفيذ أعمالهم.