وواجه قرابة شخص من بين كل أربعة أشخاص في الدراسة، ما وصفه العلماء “بصدمة الثروة” أو فقدان 75 في المئة أو أكثر من صافي القيمة على مدار عامين.

ودرس  العلماء عقدين من البيانات لأكثر من تسعة آلاف شخص، وحاولوا السيطرة على المخاطر الصحية الأخرى. ووجدوا أن المرور بخسارة مالية كبيرة مرتبط بخطورة أكبر بنسبة 50 بالمائة للوفاة.

وإزاء هذا النوع من الدراسات لا يمكنه إثبات السبب والنتيجة، لكن النتيجة الجديدة تبرز الارتباطات المعروفة بين المال والصحة.

وتم نشر الدراسة، يوم الثلاثاء، في دورية الجمعية الصحية الأميركية.