الآن
الرئيسية / مواد مختارة / خسائر بشرية بضربة جوية على مطار التيفور

خسائر بشرية بضربة جوية على مطار التيفور

تعرّضت قاعدة التيفور الجوية في ريف حمص الجنوبي الشرقي لغارة جوية يرجح أنها إسرائيلية أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف قوات نظام الأسد والميليشيات المتمركزة في محيطه.
وجاءت الغارة بُعيد ارتكاب نظام الأسد مجزرة مروعة في مدينة دوما فيما يُرجّح وأنها محاولة من قبل إسرائيل لمساعدة الأسد في التغطية على هذه المجزرة، التي تلاها أيضا الاتفاق على تهجير الأهالي من المدينة إلى الشمال السوري.
وقالت وكالة سانا للأنباء إن الطيران الأسرائيلي استهدف فجر اليوم بعدة غارات جوية مطار الـ T4 (التيفور) العسكري شرق حمص، وقالت إن قتلى وجرحى وقعوا، وأضافت أن الدفاعات الجوّية حاولت التصدي للطيران وأطلقت عدة صواريخ باتجاهه.
وهذه ليست المرة الأولى التي تشن فيها الطائرات الإسرائيلية غارات على مطار التيفور، فيما قالت مصادر لـ”صدى الشام” إن المواقع المستهدفة تعود لميليشيات إيرانية تتمركز في محيط المطار، وأسفرت عن مقتل وجرح أكثر من ثلاثين عنصرا.
ويشار إلى انه لم تؤكد إسرائيل أو تنف حتى نشر هذا التقرير تنفيذ سلاحها الجوي غارات على مواقع لقوات النظام في سورية.
وقالت مصادر أخرى موالية للنظام إن المطار ومحيطه تعرض لقصف صاروخي من القوات الأمريكية، إلا أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، نفت تنفيذ ضربات جوية في سورية، وأكدت أنها “تواصل متابعة الوضع عن كثب”.
وأضافت وزارة الدفاع الأمريكية وفق ما نقلته رويترز “ندعم الجهود الدبلوماسية لمحاسبة المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية”.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد حذّر الأسد أمس من “دفع ثمن باهظ” جراء شن هجوم كيميائي على مدينة دوما، واصفا بشار الأسد بـ”الحيوان”.
وقُتل أكثر من 150 مدنيا جلهم أطفال ونساء، بينما أُصيب أكثر من ألف جراء هجوم من قوات نظام الأسد بسلاح كيميائي يُعتقد أنه غاز السارين على الأحياء السكنية في مدينة دوما المحاصرة بغوطة دمشق الشرقية.
وأعلنت لجنة المفاوضات في دوما مساء أمس التوصل إلى اتفاق يقضي بخروج مقاتلي “جيش الإسلام” وعائلاتهم ومن يرغب من المدنيين إلى الشمال السوري، وأوضحت أن الاتفاق ينص على انتشار شرطة روسية في المدنية، من أجل ضمان عدم دخول قوات النظام والأمن.
وأضافت أن، من يرغب من المدنيين بالبقاء في دوما فستتم تسوية أوضاعهم مع ضمان عدم الملاحقة وعدم طلب أحد للخدمة الإلزامية أو الاحتياطية لمدة ستة أشهر، كما ينص الاتفاق أيضاً على السماح لطلاب الجامعات بالعودة لجامعاتهم بعد تسوية أوضاعهم، إضافة إلى فتح المعبر أمام الحركة التجارية بمجرد دخول الشرطة العسكرية الروسية.

شاهد أيضاً

قصف على ريف دير الزور - أرشيف

أنباء عن ارتكاب التحالف مجزرة بحق مدنيين في ريف دير الزور

قالت مصادر محلية إن طيران يعتقد أنه تابع للتحالف الدولي ضد “داعش” تسبب بوقوع مجزرة …

قوات النظام - فرانس برس

النظام يواصل التقدم في درعا و”داعش” يستولي على بلدة حدودية مع الأردن

سيطر تنظيم “داعش” على بلدة حيط الحدودية مع الأردن غرب درعا بعد إنسحاب “الجيش السوري …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

six + seventeen =