الآن
الرئيسية / Uncategorized / ترامب وماكرون: أسلحة كيماوية استخدمت في الغوطة الشرقية

ترامب وماكرون: أسلحة كيماوية استخدمت في الغوطة الشرقية

صدى الشام/

اتفقت فرنسا والولايات المتحدة على وقوع الهجوم الكيماوي في دوما، فيما أدانت ألمانيا الهجوم وأشار إلى مسؤولية الأسد عن الهجوم.
واتفق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الأمريكي دونالد ترامب على أن أسلحة كيماوية استخدمت في الغوطة الشرقية في السابع من أبريل نيسان وأنهما سيعملان على تحديد المسؤول عن استخدامها.
وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان اليوم الاثنين إن الرئيسين “تبادلا المعلومات والتحليلات التي تؤكد استخدام الأسلحة الكيماوية” وفق رويترز.
وأصدر الرئيسان تعليمات لفريقيهما بتنسيق الجهود في مجلس الأمن الدولي اليوم الاثنين، وسيناقش الزعيمان الأمر مرة أخرى خلال 48 ساعة. وفق البيان.
من جانبه قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في مؤتمر صحفي إن المزاعم بأن “الحكومة السورية” نفذت هجوما بالغاز في مدينة دوما المحاصرة يوم السبت عارية عن الصحة وتمثل استفزازا.
وتستمر الردود الدولية على الهجوم الكيماوي في دوما حيث قال شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية في مؤتمر صحفي له إن حكومة بلاده تدين الاستخدام الجديد للغاز السام بأشد لهجة ممكنة، مضيفا: “تصرفات النظام مقيتة”.
وتابع “المسؤولون عن استخدام الغاز السام… يجب تحميلهم المسؤولية… ملابسات استخدام الغاز السام هذه المرة تشير إلى مسؤولية نظام الأسد”.
وقال أحمد أوزومجو مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في بيان: “نبدي قلقنا البالغ على الهجوم المزعوم بأسلحة كيماوية في السابع من أبريل في دوما”.

شاهد أيضاً

إيران وجهت رسائل لتركيا وروسيا - انترنت

رسائل إيرانيّة للحلفاء وتحذير من عواقب الضربة الأمريكية

حذّرَ مسؤولٌ في الحرس الثوري الإيراني الولايات المتحدة من كلفة تداعيات الضربات التي قادتها ضد …

محاولات استثمار سياسي للضربة الواهنة-انترنت

الحلف الغربي .. محاولات استثمار سياسي للضربة الواهنة

فرض نظام الأسد التهجير على مدينة الضمير في القلمون الشرقي، بعيد تسلّم قواته مدينة دوما، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 15 =