الآن
الرئيسية / سياسة / مواد سياسية مختارة / القوات الامريكية ستغادر سورية قبل نوفمبر المقبل

القوات الامريكية ستغادر سورية قبل نوفمبر المقبل

صدى الشام/

نقلت وسائل إعلام أمريكية مجددا عن مسؤولين في البيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترامب طلب سحب القوات الامريكية من سورية قبل نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، وفق ما نقلته وكالة الأناضول التركية.
وقالت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية للأنباء نقلا عن مصادر رفيعة المستوى بالبيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي طلب انسحاب قواته من سورية قبل موعد انتخابات الكونغرس في تشرين الثاني المقبل.
وأكد ترامب مؤخرا في تصريح له خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض أن مهمة واشنطن الأساسية كانت القضاء على تنظيم “داعش”، مشيرا إلى أن هذه المهمة أكملت تقريبا، وسيتم أخذ قرار بهذا الخصوص قريبا جدا بعد التشاور مع آخرين.
ويثير تصريح الرئيس الأمريكي عن الانسحاب من سورية تساؤلات عديدة عن طبيعة القوات التي ستملأ الفراغ الذي ستخلفه القوات الأمريكية حال انسحابها، ومصير “داعش”، الذي يبدو وأنه لم يتم القضاء عليه.
ودعا ترامب في أحد تصريحاته من وصفهم بـ”الآخرون” ليأتوا ويهتمّوا بشأنها أي “سورية”، مشيرا إلى أن بلاده صرفت سبعة تريليونات دولار في الشرق الأوسط خلال عشر سنوات.
وواجهت القوات الامريكية محاولات تقدم قوات النظام والميليشيات الإيرانية في منطقة غرب الفرات والتنف بكل حزم ونفذت ضربات ضد الأرتال التي حاولت التقدم، وأحدثت خسائر جسيمة في صفوفها.
وشن “داعش” العديد من الهجمات ضد “قوات سورية الديمقراطية” التي تدعمها واشنطن التي تقود التحالف الدولي ضد “داعش” في سورية والعراق.
ونشرت القوات الأمريكية في سورية مئات الجنود في 13 قاعدة أو نقطة تتواجد داخلها من بينها ثلاث قواعد مشتركة مع قوات أخرى.
وتتمركز القوات الأمريكية في قواعد “تل تمر وديريك وصباح الخير” في محافظة الحسكة شمال شرق البلاد، وفي قواعد “عين عيسى، تل سمن، الطبقة، الجلبية، حرب عشق، جبل مشتنور، سيرين، تل تمر في الرقة شمال سورية، ومنبج في ريف حلب، والتنف في ريف حمص شرق سورية.
وتتواجد القوات الأمريكية إلى جانب قوات بريطانية في قاعدة التنف شرقي حمص وفي قاعدة تل تمر بريف الحسكة، كما تتواجد إلى جانب قوات فرنسية في قاعدة مشتنور بالقرب من بلدة عين العرب بريف الرقة الشمالي الغربي.

شاهد أيضاً

بريطانيا تعترف: الضربات على سوريا لن تغيّر دفة الصراع

اعترف وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، أن الضربات الجوية التي نفّذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا …

ترحيب تركي رسمي بالضربة ضد نظام الأسد

رحبت تركيا بالضربة العسكرية ضد نظام الأسد، واعتبرت أنها تأتي بهدف ردع النظام عن استخدام …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 + twelve =