الآن
الرئيسية / أخبار سريعة / “اقتتال الفصائل في الشمال”.. تعثّر المفاوضات وعودة الاشتباكات
مقاتلين من هيئة تحرير الشام - انترنت

“اقتتال الفصائل في الشمال”.. تعثّر المفاوضات وعودة الاشتباكات

صدى الشام/

استمرت الاشتباكات والاستهداف المتبادل اليوم الاثنين بين “جبهة تحرير سورية” و”هيئة تحرير الشام” في ريف حلب الغربي، وذلك بعد الحديث عن التوصل إلى اتفاق على التهدئة بهدف تسهيل عملية التفاوض بين الطرفين.

وتعثّرت المفاوضات بين الطّرفين اليوم بعد توقيف “هيئة تحرير الشام” لوفد ممثل عن “جبهة تحرير سورية” و”صقور الشام” لمدة ساعتين قبل إطلاقهم، وفق بيان نشرته “جبهة تحرير سورية”.

وقالت “جبهة تحرير سورية” في بيانها إن ملثمين من “هيئة تحرير الشام” اعترضوا الموكب الذي يقل المخولين بالتفاوض بهدف السؤال عن قيادة “جبهة تحرير سورية” و”صقور الشام”.

في غضون ذلك، قال الناشط “عامر الحلبي” في حديث مع “صدى الشام” إن “هيئة تحرير الشام” باغتت “جبهة تحرير سورية” بعملية هجوم تزامنت مع قصف وسيطرت على تلتين بالقرب من بلدة دارة عزة الاستراتيجية في ريف حلب الشمالي الغربي.

وفي المقابل قامت “جبهة تحرير سورية” باستهداف دبابتين لـ”هيئة تحرير الشام” على محوري   قرية رحاب وتلال قرية مكلبيس بريف حلب الغربي، ولم تتوضح حجم الخسائر التي وقعت في صفوف الطرفين.

وبحسب معلومات أولية فإن الطرفين توصلا امس لاتفاق وقف إطلاق نار في الشمال من أجل تسهيل عملية التفاوض إلا أن الاتفاق على ما يبدو لم يستمر سوى ساعات قليلة.

ويتوسط فصيل “فيلق الشام” وهو من أكبر فصائل “الجيش السوري الحر” بين طرفي القتال من أجل الصلح ووقف الأعمال القتالية المستمرة منذ قرابة أربعين يوما والتي أثرت أيضا بشكل كبير على حياة المدنيين في المنطقة.

وأدت الاشتباكات إلى خسائر بشرية في صفوف الطرفين لم يُعلن عنها، كما أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من المدنيين بينهم أطفال.

شاهد أيضاً

بدء انتشار الشرطة العسكرية الروسية بمنطقة القلمون الشرقي بريف دمشق

مقتل 5 مدنيين بقصف لقوات النظام على مخيم اليرموك

واصلت قوات النظام السوري، مساء الجمعة، قصف مخيم اليرموك والأحياء الواقعة جنوبي العاصمة دمشق، ما …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 + nineteen =