الآن
الرئيسية / مواد مختارة / مؤسسة صدى الشّام تضم فريق سوريا مباشر
سوريا مباشر و صدى الشام
سوريا مباشر و صدى الشام

مؤسسة صدى الشّام تضم فريق سوريا مباشر

صدى الشام/

قامت مؤسسة صدى الشام الإعلامية بضم فريق شبكة سوريا مباشر للعمل ضمن كوادرها، محاولة بذلك إنقاذ الفريق، بعد عمله بشكل تطوعي استمر شهورا عقب توقف الدعم المادي عنه الشبكة بشكل كامل.

وتُعاني معظم المؤسسات الإعلامية الوليدة بعد اندلاع الثورة السورية ضد نظام الأسد من شح في التمويل أو قطعه الكامل من قبل المنظمات المرتبطة بالأطراف الدولية لأهداف عديدة ربما يدخل معظمها في إعادة تعويم نظام الأسد وفق مراقبين.

وتبدو الحلول قليلة أمام تلك المؤسسات الإعلامية للحفاظ على موظفيها أو الحفاظ على تواجدها في الساحة الإعلامية، وهو ما يدفع بالكثير من الموظفين إلى العمل بشكل تطوعي في تلك المؤسسات، والبحث عن مصدر للعيش في وقت واحد، الأمر الذي يحول دون تطور المؤسسة وكادرها.

يعمل فريق سوريا مباشر بشكل تطوعي في داخل سورية واستمر في العمل تطوعا بعد توقف الدعم المادي عن الشبكة.

شبكة سوريا مباشر واحدة من تلك المؤسسات عمل فريقها بشكل طوعي حتى تلقى قليلا من الدعم وتوقف عملها قبل ثمانية أشهر بسبب عدم حصولها على تمويل مادي جديد الأمر الذي أدى أيضا إلى إقفال موقعها الإلكتروني، لكن فريقها استمر في العمل بشكل تطوعي، على مواقع التواصل الاجتماعي، ويعمل فريق شبكة سوريا مباشر على نقل الأخبار والتقارير الخبرية المكتوبة منها والمصورة من معظم أنحاء سورية.

وفي خطوة تعتبر الأولى من نوعها قامت مؤسسة صدى الشام الإعلامية بالتواصل مع فريق شبكة سوريا مباشر واتفق الطرفان على ضم فريق سوريا مباشر إلى كادر مؤسسة صدى الشام.

وتحدث مدير فريق سوريا مباشر عبد الله البشير عن الاتفاق موضحا أنه نص على ضم فريق العمل إلى فريق مؤسسة صدى الشام لمدة ثلاثة أشهر بشكل تجريبي، تدفع خلالها صدى الشام رواتب أعضاء الفريق وتقوم على تدريبهم وتطويرهم، تمهيدا لضمهم بشكل كامل بعد انتهاء تلك المدة.

وأوضح أن شبكة سوريا مباشر توقفت عن العمل على موقعها الإلكتروني قبل ثمانية أشهر بسبب توقف الدعم، مشيرا إلى أن فريقه يغطي معظم أنحاء سورية وهو متواجد في الداخل، إلا أن العمل مقتصر على مواقع التواصل وبشكل تطوعي منذ ذلك الوقت، معبرا عن أمله في استمرار الفريق وتطوره بعد الانضمام إلى صدى الشام.

وردا على سؤاله حول إمكانية عودة شبكة سوريا مباشر للعمل بشكل مستقل مستقبلا، توقّع البشير أن سورية مباشر ستنصهر بشكل كامل ضمن صدى الشام، وهناك تفاؤل من قبل أعضاء الفريق، والأسبوع الأول من العمل ضمن فريق صدى الشام كان إيجابيا وجيدا.

تضم صدى الشام كوادر ذات خبرات جيدة في العمل الصحافي والإعلامي، وينتشر كادرها في سورية وخارج سورية ويقدم الخدمات لوسائل الإعلام الأجنبية

ويشار إلى أن مؤسسة صدى الشام الإعلامية ومقرها في مدينة إسطنبول لا تتلقى دعما ماليا كافيا من قبل المنظمات، وتوقف معظم ذلك الدعم بشكل شبه كامل، وتعتمد في تأمين ميزانيتها المالية على تقديم الخدمات الإعلامية المدفوعة.

وقال مدير تحرير صحيفة صدى الشام جلال بكور إن العمل مع سوريا مباشر يهدف إلى الاستفادة من انتشار فريقها الجيد في سورية، والحفاظ على استمراريته في العمل، عن طريق دفع رواتبه، وتسعى صدى الشام حاليا إلى ضم الفريق بشكل كامل بعد ثلاثة أشهر تعتبر مدة تدريب وتطوير للفريق وتهيئته للعمل ضمن صدى الشام.

وأضاف مدير التحرير أن معظم المؤسسات الإعلامية السورية بدأت بالإقفال نتيجة انقطاع الدعم لأسباب غير معروفة، ويبدو أن هناك اتجاه عام لاقفال كافة هذه المؤسسات من قبل المجتمع الدولي، ولا بد من البحث عن بدائل تحقق التمويل الذاتي والاستمرارية.

وتابع: يتوفر لدى شبكة سورية مباشر الكادر المنتشر والعامل بشكل نشيط وينقصه الخبرة والدعم، ولدينا في صدى الشام كادر لديه خبرات جيّدة قادر على تدريب كوادر أخرى، وربما تكون هذه الخطوة حافزا للتعاون بين بقية المؤسسات التي بدأت تفقد جزءا من دعمها، أو فقدت كامل الدعم.

وردا على سؤاله عن مصدر الدعم الذي تتلقاه صدى الشام أوضح مدير التحرير أن نسبة تسعين بالمائة من الدعم متوقف عن صدى الشام وذلك منذ أكثر من عام، وبقيت نسبة قليلة من حجم الميزانية هي من دعم المنظمات الشريكة، إلا أن المؤسسة تعتمد على تقديم الخدمات الإعلامية المدفوعة في تغطية جزء من العجز.

وأشار إلى أن دعم المؤسسات الإعلامية لبعضها البعض، أو إنصهار كوادرها أو تدريبها وتقديم العون لها في مثل هذه المحن يسهم في الإبقاء على مصادر المعلومات بالنسبة للجمهور السوري الثوري، ويسهم في نشر ثقافة السلام ونبذ العنف، كي لا تغيب المعلومة الصحيحة والمصدر الموثوق عن المواطن السوري الهادف إلى الحرية.

وتصدر مؤسسة صدى الشام صحيفة أسبوعية تُعنى بتغطية الملف السوري من مختلف الجوانب، وتصدر الأخبار والتقارير والقصص بشكل يومي على موقعها الالكتروني.

ويُشار إلى أن العديد من المؤسسات والشبكات الإعلامية السورية التي تقف في صف الثورة السورية ضد نظام الأسد، توقفت مؤخرا بشكل كامل أو بشكل جزئي وكان آخرها وكالة سمارت للأنباء والهيئة السورية للإعلام، فيما يتجه آخرون للتوقف عن العمل بسبب انحسار الدعم المادي عنها.

شاهد أيضاً

النظام يحاول تصفية ملف المعتقلين “إخفاء للجريمة على طريقته”

بهدوء ومن دون أي ضجة، بدأ نظام الأسد بتسليم سجلات الشؤون المدنية، قوائم أسماء معتقلين …

قصف على ريف دير الزور - أرشيف

أنباء عن ارتكاب التحالف مجزرة بحق مدنيين في ريف دير الزور

قالت مصادر محلية إن طيران يعتقد أنه تابع للتحالف الدولي ضد “داعش” تسبب بوقوع مجزرة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − fourteen =