الآن
الرئيسية / أخبار سريعة / أنباء عن التوصل لاتفاق “مبدئي” في مدينة دوما
مهجرون من الغوطة الشرقية - انترنت

أنباء عن التوصل لاتفاق “مبدئي” في مدينة دوما

صدى الشام/

تحدّثت مصادر إعلامية عن التوصل إلى اتفاق مبدئي في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، التي يسيطر عليها جيش الإسلام ويقطنها نحو ٢٠٠ ألف مدني.

وذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أنه “لا تزال هناك أكثر من وجهة مطروحة للمغادرة إليها، ويجري الاتفاق عليها، فيما يواصل جناح أبو عبد الرحمن الكعكة المسؤول الشرعي العام في جيش الإسلام رفضه للحلول المطروحة من قبل الروس”.

ولفت إلى أن أكثر من 60 ألف من المقاتلين وعوائلهم ومدنيين آخرين الراغبين بالخروج من دوما، موضحاً أنه جرى الاتفاق على تهجير نحو 1300 شخص من المدنيين بينهم نشطاء بالإضافة لمقاتلين من الراغبين بالخروج نحو الشمال السوري عبر مخيم الوافدين.

وذكر “الإعلام الحربي” التابع لميليشيا “حزب الله” اللبناني، أن لدفعة الأولى الذي ستخرج من دوما عددها 1300 شخص من المسلحين وأسرهم إلى حلب وإدلب
وقال مركز المصالحة الروسي في سورية التابع للوزارة، إن أكثر من 100 مدني خرجوا اليوم عبر الممر الإنساني في منطقة مخيم الوافدين في الغوطة الشرقية.
وكان جيش النظام  قال إن الحملة العسكرية، التي شنها ضد الغوطة منذ 18 فبراير/شباط الماضي وتسببت في مقتل أكثر من 1600 مدني، “حققت الأمن للعاصمة وأمّنت الطرق السريعة من دمشق للمناطق الأخرى في البلاد”.
وأعلن عضو الاتحاد الروسي والمسؤول في وزارة الدفاع نيكولا تيبلوف، أن “إتمام عملية القضاء على الإرهاب بالكامل في الغوطة الشرقية أصبح أمراً لازماً ولا يحتمل المساومة، وقواتنا الجوية الفضائية في تمام الجاهزية لإنهاء هذا الوضع غير المستقر”.
وأضاف: “نعتقد أن المهلة التي تم اعطائها للمجموعات المسلحة غير الشرعية في منطقة دوما كانت كافية لتحديد خياراتهم في الخروج أو البقاء تحت سيطرة القوات الحكومية السورية”.
واعتبر “المركز الروسي للمصالحة” في سورية أن الاستكمال الناجح لعمليات إجلاء المسلحين عن معظم مناطق الغوطة الشرقية، يمكن أن يساعد في إقناع “جيش الإسلام” بوقف القتال ونزع سلاحه.
وقال رئيس مركز المصالحة، يوري يفتوشينكو للصحفيين  : “النجاح في ترتيب انسحاب مسلحي “أحرار الشام” و”فيلق الرحمن” من الغوطة الشرقية، أظهر جدوى الجهود المبذولة، وإمكانية إقناع “جيش الإسلام” الذي يبقى عناصره في المنطقة، بضرورة وقف القتال وترك سلاحه”.

شاهد أيضاً

جريحان بقصف مدفعي لقوات النظام على قرية البرسة شرق إدلب

قوات النظام تقصف بالمدفعية معبر “نصيب” عند الحدود السورية-الأردنية في درعا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 − 16 =