الآن
الرئيسية / سياسة / أردوغان: فرنسا تستقبل الإرهابيين في الإليزيه

أردوغان: فرنسا تستقبل الإرهابيين في الإليزيه

الجزيرة/

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فرنسا بتشجيع الإرهابيين “باستضافتهم” وسط خلاف دبلوماسي بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي (ناتو) بشأن دعم باريس لما يسمى قوات سوريا الديمقراطية حيث استقبل الرئيس إيمانويل ماكرون وفدهم نهاية الشهر الماضي بقصر الإليزيه.

وقال أردوغان لأنصاره في إقليم دنيزلي جنوب غرب البلاد “فرنسا، إنك تشجعين الإرهابيين باستضافتهم في القصر الرئاسي” مضيفا “لن تستطيعوا تفسير ذلك، لن تستطيعوا التخلص من وطأة الإرهاب هذا، وما دام الغرب يحتضن هؤلاء الإرهابيين فإنكم ستغرقون”.

وقال أيضا إن عدد “الإرهابيين” الذين تم تحييدهم في عفرين شمالي سوريا وصل إلى أربعة آلاف منذ انطلاق عملية غصن الزيتون في يناير/كانون الثاني الماضي.

ولفت الرئيس التركي إلى أن العديد من الأسلحة التي تستخدمها بلاده في مكافحة “الإرهاب” مصنوعة محليا، ومنها الطائرات بدون طيار والعربات المدرعة والدبابات والمدافع والأسلحة الخفيفة.

وأضاف أن شركات الصناعات الدفاعية التركية كانت في الماضي تبعث ممثليها إلى الخارج للاتفاق على صفقات شراء أسلحة، والآن على العكس من ذلك ترسلهم لإجراء صفقات بيع للأسلحة المصنعة في تركيا.

ويُعد الخلاف التركي مع فرنسا أحدث صدع في العلاقات بين أنقرة تحت قيادة أردوغان وحلفاء غربيين في حلف الناتو.

وقدمت فرنسا -شأنها شأن الولايات المتحدة- أسلحة وتدريبا للمقاتلين الذين تقودهم وحدات حماية الشعب الكردية بالحرب على تنظيم الدولة الإسلامية، ولديها العشرات من أفراد القوات الخاصة المتمركزين في المنطقة مما أثار غضب تركيا.

وأثار الدعم -الذي تقدمه الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب أيضا- غضب أنقرة التي هددت بتوسيع نطاق العمليات العسكرية لمئات الأميال على طول الحدود، بما في ذلك المناطق التي تنتشر فيها القوات الأميركية.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يشن حملة على مدى عقود في جنوب شرق تركيا.

وطردت القوات التركية وحدات حماية الشعب من مدينة عفرين الواقعة شمال غربي سوريا الشهر الماضي، وسط انتقادات دولية من حلفائها وعلى رأسهم ماكرون. في الوقت نفسه قالت أنقرة إنها تتوقع من حلفائها إبعاد قواتهم من طريق أي تقدم تركي.

شاهد أيضاً

إيران وجهت رسائل لتركيا وروسيا - انترنت

رسائل إيرانيّة للحلفاء وتحذير من عواقب الضربة الأمريكية

حذّرَ مسؤولٌ في الحرس الثوري الإيراني الولايات المتحدة من كلفة تداعيات الضربات التي قادتها ضد …

محاولات استثمار سياسي للضربة الواهنة-انترنت

الحلف الغربي .. محاولات استثمار سياسي للضربة الواهنة

فرض نظام الأسد التهجير على مدينة الضمير في القلمون الشرقي، بعيد تسلّم قواته مدينة دوما، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

two × one =