الآن
الرئيسية / سياسة / بعد إقالة ماكيب.. هل يفجر ترمب أزمة دستورية؟

بعد إقالة ماكيب.. هل يفجر ترمب أزمة دستورية؟

الجزيرة/

شنّ الرئيس الأميركي دونالد ترمب هجوما على وزارتي العدل والخارجية ومكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي)، وذلك بعد إقالة أندرو ماكيب نائب مدير المكتب، الأمر الذي تبعه تراشق لفظي ومخاوف من أزمة دستورية إذا ما أقيل المحقق الخاص روبرت مولر.

وقال ترمب إن هناك قدرا كبيرا من الكذب والفساد والتسريبات على أعلى المستويات في الهيئات الثلاث، وذكَّر بما ذهبت إليه لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي بنفي حدوث تواطؤ بين حملته الانتخابية وروسيا.

وجاء ذلك في إطار إشادته بقرار وزير العدل جيف سيشنز الجمعة إقالة ماكيب الذي كان شاهدا أساسيا في التحقيقات التي يجريها مولر بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية لعام 2016، في خطوة يأمل منها بأن تتيح إنهاء التحقيق في تواطؤ محتمل بين حملة ترمب الانتخابية وروسيا.

لكن معارضي هذا القرار اعتبروا أنه مخطط “خطير” يهدف إلى التقليل من مصداقية مكتب التحقيقات الفدرالي وتحقيق مولر.

وبينما قال ديمقراطيون ومنتقدون إن لقرار الإقالة دوافع سياسية وهو خطوة انتقامية، أشاد الجمهوريون بوزير العدل بشأن ما وصفوه بالإجراء الحاسم.

وتزيد هذه الإقالة من المخاوف المحيطة بالتحقيق، إذ يقول معارضو الرئيس إن ترمب قد يكون يخطط لطرد مولر، مما قد يؤدي إلى أزمة دستورية.

وقالت وسائل إعلام أميركية إن ماكيب سلم المحقق مولر نسخة من محادثاته مع ترمب في البيت الأبيض.

وقال مصدر إن ماكيب يحتفظ بمذكرات تفصيلية عن تعاملاته مع ترمب، وفقا لما نقلته وكالة أسوشيتد برس ووكالة رويترز. وكان مدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق جيمس كومي قال أيضا للكونغرس إنه يحتفظ بمذكرات تفصيلية لأحاديثه مع ترمب.

تراشق
وكان ترمب كتب في تغريدة عقب الإقالة قال فيها “أندرو ماكيب مطرود، يوم عظيم لرجال ونساء أف بي آي الذين يعملون بجد، يوم عظيم للديمقراطية”.

ورد ماكيب في بيان مطول على قرار إقالته بأنه تعرض لاستهداف سياسي بسبب تأكيده أقوال مديره المقال العام الماضي جيمس كومي بأن ترمب حاول الضغط عليه لإنهاء التحقيق بشأن التدخل الروسي.

وأضاف ماكيب أن “هذا الهجوم على مصداقيتي جزء من محاولة أكبر لتشويه سمعة العاملين في مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) وأجهزة إنفاذ القانون والمخابرات بشكل أعم”، وكان ترمب قد انتقد ماكيب مرارا.

وتأتي إقالة ماكيب قبل يومين من بلوغه الخمسين، وهي السن التي تخوله التقاعد من “أف بي آي” مع الحصول على معاش كامل. وكان ماكيب قد ترك موقعه نائبا لمدير أف بي آي في يناير/كانون الثاني الماضي، لكنه ظل في عطلة حتى موعد تقاعده.

من جانبه وجه جيمس كومي الذي أقاله ترمب العام الماضي، رسالة لترمب في تغريدة على تويتر قال فيها إن الشعب الأميركي سيستمع إلى روايته قريبا جدا, وسيتمكن حينها من الحكم بنفسه من هو الشريف ومن ليس كذلك.

أما المدير السابق لوكالة المخابرات الأميركية (سي آي أي) جون برينان فقد علق على تغريدة ترمب بشأن إقالة أندرو ماكيب قائلا “عندما يتضح مقدار قابليتك للفساد السياسي والأخلاقي، ستأخذ مكانك الطبيعي كشخص مذموم في مزبلة التاريخ”، وأضاف أنه قد يضحي ترمب بماكيب ككبش فداء، لكنه لن يدمر أميركا التي ستنتصر عليه.

شاهد أيضاً

عبد الرحمن مصطفى

الائتلاف يطالب لبنان بالإفراج عن كافة المعتقلين السوريين

وجّه رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عبد الرحمن مصطفى، رسالة إلى رئيس الوزراء …

٤٠ دولة حول العالم تشكو القانون رقم ١٠ لمجلس الأمن

قدّمت تركيا وألمانيا، شكوى باسم ٤٠ دولة حول العالم، إلى مجلس الأمن والأمين العام للأمم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 3 =