الآن
الرئيسية / منوعات / مخرجون تحت التجربة في “بقعة ضوء”

مخرجون تحت التجربة في “بقعة ضوء”

صدى الشام- رصد/

يتجه القائمون على السلسلة الكوميدية الشهيرة “بقعة ضوء” إلى إنتاج جزء جديد، وذلك على الرغم من الانتقادات التي طالت العمل خصوصاً في أجزائه الأخيرة.

وتراجع المستوى الفني للمسلسل مع افتقاده للكثير من العناصر التي مثّلت عوامل تميزه في بداياته، فقد خلا تدريجياً من أسماء لامعة على صعيد التمثيل ليتم استبدالها بأخرى أقل خبرة وحضوراً، كما أن مستوى النصوص أصبح دون المأمول وهو ما أكده نقّاد ومتابعون كثُر.

وقد أدرجت شركة “سما الفن الدولية” الجزء الرابع عشر من “بقعة ضوء” على قائمة أعمالها لموسم رمضان 2018، ونظراً لما تعرض له الجزء الأخير (إخراج فادي سليم) من انتقادات فقد أوكلت الشركة هذا العام مهمة الإشراف على إعداد النصوص إلى الناقد والسيناريست بشار عباس الذي سبق أن أعدّ حلقات مسلسلها “شبابيك” إلى جانب إنجازه مسلسله التلفزيوني الأول “ترجمان الأشواق” إخراج محمد عبد العزيز (الذي لم يعرض لغاية اليوم على الشاشات)، لكنها وقعت في مأزق اختيار مخرج يدير دفة الجزء الجديد بعد سلسلة اعتذارات متتالية، وقد كانت البداية مع المخرج المعروف هشام شربتجي الذي سبق وأخرج الجزء الخامس من “بقعة ضوء” عام 2005 فاعتذر عن أداء هذه المهمة الصعبة بعد أن تابع الأجزاء الأخيرة منه معتقداً بأن السلسلة أصبحت أشبه بشخص يحتضر في العناية المشددة، معتبراً في إحدى تصريحاته الصحفية أنه ليس لديه القدرة “على إنعاش الأموات” حسب وصفه.

بعدها اتجهت أنظار الشركة إلى المخرج والممثل مهند قطيش على اعتبار أنه يملك تاريخاً طويلاً مع المسلسل الكوميدي، إذ شارك في أكثر من جزء كممثل، وكانت له آراء في شكله العام، لتنتهي القصة باعتذار قطيش عن إخراج العمل، وأمام هذا الواقع عادت الشركة نحو خيارها القديم المخرج عامر فهد، لكنه لم يجد مادة مغرية في العمل بعد قراءته لمجموعة لوحات منه.

لكن الشركة أصرّت على إنجاز الجزء الجديد للموسم القادم، ولم يبق أمامها سوى اختيار أحد مخرجيها الشباب.

ووفقاً لما نقله موقع “بردى” على الإنترنت عن أحد النقاد الدراميين، فإن الشركة ستستعين بأربعة مخرجين على أن يقوم كل منهم بإخراج حلقة من العمل لتستقرّ على أحدهم في النهاية.

وأرجع الناقد سبب تهاوي مستوى العمل إلى طول زمن تجربة السلسلة، مضيفاً “أنّ الأجزاء الأولى النّاجحة التي اعتمدت نصوصاً يستقيها كتّابها من الواقع، أو نصوصاً عالميّة، تُصبح عاماً بعد عام مادّة مرئيّة يأخذ عنها الكتّاب الجدد بدلاً من الأخذ مباشرةً عن الواقع، فأصبحت الأجزاء الأولى واقعاً افتراضياً للاقتباس القصصي، لذا أتت الأجزاء الأخيرة كنسخ مشوّهة عن الأجزاء الأولى، بموضوعات قصصية تُشعر الجمهور بأنّها قديمة تعود لـ 10 أو 15 سنة خلت”.

وسيتضمّن الجزء الجديد من “بقعة ضوء” لوحات لكاتبات وكتّاب جدد، إلى جانب كتّاب مُحترفين في مجال الرواية، الفيلم، السيناريو الفيلمي والتلفزيوني، والصحافة أيضاً.

يذكر أن مشروع “بقعة ضوء” انطلق عام 2000 عن فكرة لكل من أيمن رضا و باسم ياخور بالشراكة مع المخرج الليث حجو الذي تولى إخراج الجزء الأول والثاني والرابع، وقد اعتُبر المسلسل السوري أحد أهم الأعمال الكوميدية، نظراً لكونه سلّط الضوء على جوانب من حياة السوريين في إطار الكوميديا السوداء، واستقطب منذ بداياته أهم نجوم الكوميديا في سوريا، ونجح في أن يصبح جزءاً من الطقوس الرمضانية للسوريين.

وفيما بعد قام بإخراج الجزء الثالث كل من ناجي طعمي و فراس دهني، أما الخامس فأخرحه هشام شربتجي، ليتولي سامر برقاوي المهمة في  السادس، ثم عاد ناجي طعمي ليخرج الجزء السابع، وبعدها استلم عامر فهد تنفيذ ثلاثة أجزاء ابتداءً من الثامن وصولاً إلى العاشر، ثم سيف الشيخ نجيب في الجزأين الحادي والثاني عشر، وأخيراً فادي سليم في الثالث عشر.

شاهد أيضاً

فيلا في طرطوس للبيع بمبلغ خرافي

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، خبراً عن عرض فيلا في مدينة طرطوس الساحلية غرب …

كادت أن تسقط بعد تعرض الطيار لنوبة قلبية.. كيف نجت؟

نجت طائرة مدنية تتبع لشركة “أجنحة الشام” التابعة للنظام من السقوط، وذلك بعد أن تعرض …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 − seven =