الآن
الرئيسية / منوعات / رياضة / هيبة الرقم 7 في اليونايتد.. هل تعود مع قدوم سانشيز؟

هيبة الرقم 7 في اليونايتد.. هل تعود مع قدوم سانشيز؟

صدى الشام- م أ/

يرتبط الرقم سبعة في فريق مانشستر يونايتد بذكريات خالدة لنجوم قدموا الكثير لأنصار “الشياطين الحمر” عبر التاريخ، إذ لطالما ترك صاحب هذا الرقم انطباعاً مميزاً لدى جماهير أولدترافود.

ولكن في الفترة الماضية راح يتلاشى بريق هذا الرقم في “مسرح الأحلام” لأن الذين حملوه لم يكونوا بقيمة أسلافهم أمثال جورج بيست، ستيفن كوبيل، براين روبسون، إريك كانتونا، ديفيد بيكهام، وكريستيانو رونالدو.

ومع تعاقد إدارة مانشستر يونايتد مؤخراً مع اللاعب التشيلي أليكسيس سانشيز، عادت الآمال في اوساط النادي باستعادة هيبة الرقم سبعة بعد أن حصل عليه القادم الجديد سانشيز.

ومنذ أن ترك “رونالدو” اليونايتد وانتقل إلى ريال مدريد، بقي الرقم 7 دون اسم بارز يحمله ويكون على قدر مسؤوليته في عيون جماهير النادي، فقد ارتداه بدايةً الدولي الإنجليزي السابق “مايكل أوين” والذي كان مستواه تراجع خلال تلك المرحلة نتيجة تعرضه للإصابات المتكررة، ليفشل في إثبات نفسه كلاعب قادر على حمل القميص، وكمثال على ذلك لم يتمكن أوين بين عام 2009 و2012 من إحراز أكثر من خمسة أهداف خلال 31 مباراة.

بعدها جاء الدور على الجناح الكولومبي “أنتونيو فالنسيا” الذي تحمّل عبء هذا الإرث الثقيل، لكنه لم يستطع الصبر أكثر من عام واحد قبل أن يطلب من “ديفيد مويس” مدرب الفريق حينها التخلي عن هذا الرقم لغيره.

وبعد سنة واحدة لم يحمل فيها أي لاعب القميص رقم سبعة، جاء “آنخل دي ماريا” في صيف 2014 قادماً من ريال مدريد في صفقة خيالية بلغت قيمتها 75 مليون يورو آنذاك، ورفع التحدي حينها عندما صرح قائلاً :” أريد أن أحمل هذا القميص وتحقيق أفضل مما انجزه رونالدو”.

ورغم البداية رائعة التي ميّزت مشوار اللاعب الأرجنتيني بتسجيله 4 أهداف في المباريات الخمس الأولى، فقد توقف تألق دي ماريا فجأة، ثم ازدادت متاعبه إثر توتر علاقته مع مدرب الفريق حينها لويس فان غال، فأمضى النصف الثاني من الموسم على مقاعد الاحتياط، قبل أن يرحل نحو نادي باريس سان جيرمان الفرنسي.

وبرحيل دي ماريا جاء الدور على الموهبة الهولندية ممفيس ديباي الذي تحدث الجميع عن أنه سيكتب التاريخ في اليونايتد، لكن اللاعب فشل بإثبات نفسه في التشكيلة الأساسية، وبالتالي بات الرقم 7 وكأنه نذير شؤم على من يرتديه، إذ سجل ديباي هدفين فقط خلال مشوار دام موسماً واحداًعلى الملاعب الإنجليزية، قبل أن يرحل إلى الدوري الفرنسي ليلعب لصالح نادي ليون، ويقدم معه مستويات لافتة.

واليوم ومع حمل سانشيز الرقم ذي الرمزية الخاصة في اليونايتد، فإن أساطير النادي يتوقعون من النجم التشيلي أن يعيد الرونق الذي افتقدوه منذ زمن، كونه يمثل الحل للمشاكل الهجومية التي يعاني منها الفريق حالياً.

ويمتاز اللاعب التشيلي بقدرته على تأدية الأدوار الهجومية المختلفة في خطة المدرب “جوزيه مورينيو” عبر اللعب على الجهتين اليمنى واليسرى، وكمهاجم رئيسي أو وهمي.

وقد اعتبر أسطورة اليونايتد الحية راين غيغز، أن قدوم سانشيز “هو أمر غاية في الروعة والأهمية بالنسبة للفريق”، وذلك من خلال تصريحات لموقع سكاي سبورت اعتبر فيها إن تعاقد مانشستر مع ألكسيس شبيه بعملية التعاقد مع روبين فان بيرسي بمعنى أن النادي سيحصل على خدمات نجم عالمي”.

وكما كان واضحاً من الطريقة اللافتة التي قَدّم بها مانشستر لاعبه الجديد، فإن أهمية الصفقة بالنسبة للفريق تبدو كبيرة خاصة وأن اللاعب يعتبر من نجوم الصف الأول عالمياً، بعدما تألق لعدة سنوات مع نادي أرسنال وقبلها مع برشلونة الإسباني.

شاهد أيضاً

أفراح هولندية وكوابيس روسيا تلاحق ألمانيا في دوري الأمم الأوروبية

شهدت الجولات الأخيرة من دوري الأمم الأوروبية مفاجآت عديدة لم تبدأ بالفرح الهولندي الغائب منذ …

هل يعتزل ميسي اللعب في صفوف برشلونة؟

يرغب نادي برشلونة الاسباني، في الحفاظ على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، لأطول فترة ممكنة، لهذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 − 6 =