الآن
الرئيسية / أخبار سريعة / “صدى الشام” تُحصي النقاط التي استعادتها المعارضة في أرياف حماة وإدلب وحلب

“صدى الشام” تُحصي النقاط التي استعادتها المعارضة في أرياف حماة وإدلب وحلب

صدى الشام _ عمار الحلبي/

شنّت فصائل المعارضة السورية و”هيئة تحرير الشام” أمس الخميس، هجوماً معاكساً على مواقع قوات النظام، ضمن معركتين اثنتين، حملت الأولى اسم “وإن الله على نصرهم لقدير” والثانية اسم “رد الطغيان”.

وأثمرت هاتين المعركتين عن تقدّم واسع لقوات المعارضة في نقاطٍ كانت قد خسرتها، فضلاً عن وقوع خسائر بشرية في صفوف قوات النظام بين قتيل وأسير، إضافة لخسائر كبيرة في عتاد قوات النظام.

وعلى الرغم من تكثيف طائرات النظام الحربية والطيران الحربي السوري هجماتهما على ريفي إدلب وحماة وحلب، غير أن المعارضة تمكّنت يوم أمس من تحقيق مكاسب ميدانية واسعة.

واستطاعت الفصائل استعادة السيطرة على كل من بلدات “العطشان، الخوين، الحمدانية، الزرزور، مزرعة النداف، مدجنة الهلال، أبو عمر، مزارع الحسيان، تل سلمو، السلوم، شم الهوى، المشيرفة الشمالية، الجدعانية “، كما أسرت أكثر من 19 عنصرًا من قوات النظام  على ذلك المحور.

وبثّ ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع فيديو تُظهر أسر عدد كبير من عناصر قوات النظام في أرض الزرزور، وقعوا أسرى بعد هجوم للمعارضة على مواقعهم.

استعادت المعارضة أيضاً، السيطرة أيضاً على بلدتي “أم الخلاخيل وتل مرق” وبدأت التمهيد في محيط “أبو دالي” غير أن المعلومات التي نشرها ناشطون نفت الانباء التي تحدّثت عن السيطرة على أبو دالي، وسط تواجد مكثّف للفصائل في محيطها.

وعلى محور “أم الخلاخيل وتل مرق” اغتنمت دبابة وعربة من نوع  “بي إ بي”ودبابة من نوع  “تي 72″، ودمّرت قاعدة إطلاق “كورنيت” بعد مقتل طاقمها، وذلك إثر استهدافها بصاروخ مضاد للدروع على جبهة قرية “تل مرق” وأسفر الهجوم البري الذي تبع الصاروخ عن مقتل عدد من عناصر قوات النظام وأسر عدد آخر.

ووفقاً لـ”غرفة عمليات رد الطغيان” فإن فصائل المعارضة السورية أصابت طائرة حربية بمضادات أرضية مما أدى لإشتعال النيران فيها.

ونشرت الفصائل مقطع فيديو يُظهر لحظة إطلاق المضادات الجوية على الطائرات خلال مرورها من سماء ريف إدلب الجنوبي، حيث اشتعلت النيران فيها وبدأت تهبط من ارتفاعها.

ودمّرت الفصائل دبابة وسيطرت على  أخرى في قرية “الخوين”، فضلاً عن تدمير قاعدتي إطلاق “مضادة للدبابات”.

ومن القرى التي سيطرت عليها المعارضة أيضاً “عطشان، أم حارتين، تل مرق، الجدوعية، السلومية، أبو عمر، الخوين الكبير، أرض الزرزور، أم الخلاخيل، المشيرفة الشمالية وحاجز الهليل جنوبي العطشان”.

أما في ريف حلب، فتمكّنت “هيئة تحرير الشام” من استعادة السيطرة على “جبل الحص” الاستراتيجي الواقع على طريق مطار أبو الظهور، وذلك بعد يومٍ واحد من الانسحاب منه.

شاهد أيضاً

“هيئة تحرير الشام” تعلن موقفها من اتفاق “سوتشي”

أعلنت هيئة تحرير الشام مساء اليوم الأحد، في أول حديث لها عن اتفاق روسيا وتركيا …

“أمنستي” تحصي عدد الجثث في المقابر الجماعية بالرقة

أحصت منظمة العفو الدولية “أمنستي” عدد الجثث التي تم استخراجها من المقابر الجماعية في محافظة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 5 =