الآن
الرئيسية / أخبار سريعة / الوحدات الكردية تعلن النصر في ريف دير الزور بحضور ممثل لقاعدة حميميم الروسية

الوحدات الكردية تعلن النصر في ريف دير الزور بحضور ممثل لقاعدة حميميم الروسية

القدس العربي/

قالت وحدات حماية الشعب الكردية السورية إنها سيطرت بشكل كامل على ريف دير الزور الشرقي بعد هزيمة «تنظيم الدولة»، بمساعدة روسيا والتحالف بقيادة أمريكا. وتقود وحدات حماية الشعب الكردية قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف يضم مقاتلين أكراداً وعرباً يقاتلون تنظيم «الدولة» بدعم من واشنطن. وركز هجوم قوات سوريا الديمقراطية في محافظة دير الزور الواقعة على الحدود مع العراق على منطقة شرقي نهر الفرات.
وعلى الضفة الغربية للنهر شن الجيش السوري هجوماً على تنظيم «الدولة» بدعم مقاتلين موالين لإيران وروسيا. وتقدم الهجومان المنفصلان في اتجاهين متقابلين على جانبي النهر الذي يقسم دير الزور إلى شطرين، وظل كل منهما بمنأى عن طريق الآخر، حيث نسق التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة مع الجيش الروسي لتجنب الصدام بين الطائرات والقوات البرية في ميدان المعركة، على الرغم من حدوث مواجهات أحيانا بين قوات الجانبين. وأعلنت وحدات حماية الشعب الكردية، أنها هزمت متشددي «الدولة الإسلامية» «بالتعاون مع العشائر العربية».
وقالت في بيانها إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والقوات الروسية في سوريا قدمت «الدعم الجوي واللوجيستي والاستشارة والتنسيق على الأرض…». وذكر البيان أن متحدثا باسم وحدات حماية الشعب الكردية أعلن النصر في قرية في دير الزور بوجود مبعوث روسي من قاعدة حميميم الجوية في سوريا.
وبالقرب من دمشق ارتكبت قوات النظام السوري أمس مجازر راح ضحيتها أكثر من 22 بينهم 17 مدنياً وعشرات الجرحى، جراء قصف الطائرات الحربية مدن وبلدات الغوطة الشرقية، حيث شنت طائرات النظام عشرات الغارات على كل من بلدة حمورية التي قضى فيها عشرات القتلى والجرحى المدنيين، وتسببت بوجود عالقين تحت الأنقاض، وفي مدينة عربين التي قضى فيها 3 مدنيين، وأصيب عدد آخر بجروح، بالتزامن مع قصف بلدة مسرابا و»بيت سوى» حيث قتل شخص وجرح آخرون. ويأتي ذلك في الوقت الضائع من المرحلة التفاوضية، التي انتهت جولتها الثامنة من محادثات جنيف دون إحراز أي تقدم يذكر على جميع المستويات والأصعدة. وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان سقوط الضحايا.
من جهة أخرى قالت مصادر ميدانية في ريف دمشق لـ «القدس العربي» إن روسيا بدأت بسحب نقاط الشرطة العسكرية التابعة لقواتها والموجودة في ثلاث مناطق داخل الغوطة الشرقية، وهي منطقة مخيم الوافدين، ومنطقة جسرين، ومنطقة حرزما، مما يشير وفق مراقبين إلى احتمال انطلاق عملية عسكرية يشنها النظام السوري مدعوماً بالطيران الروسي على الغوطة الشرقية.

شاهد أيضاً

“الإنقاذ” تمهل “الحكومة المؤقّتة 72ساعة غادروا إدلب!

وجّهت “حكومة الإنقاذ” إنذاراً شديد اللهجة لـ “الحكومة السورية المؤقّتة” ومنحتها مهلة مدّتها 72 ساعة …

بوتين في “قاعدته” السورية… الأمر لي

بدا الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أمس الاثنين، في زيارته السرية إلى سورية، والعلنية إلى مصر، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eleven + twenty =