الآن
الرئيسية / أخبار سريعة / وزير الصحة في حكومة النظام يعترف بشحّ الأطباء

وزير الصحة في حكومة النظام يعترف بشحّ الأطباء

صدى الشام /

كشف وزير الصحة في حكومة نظام الأسد نزار يازجي أن “القطاع الصحي في سوريا فقدَ أكثر من 7000 طبيب ممن تركوا عملهم خلال الأزمة وسافروا إلى خارج القطر لأسباب متعددة”، حسب وصفه، معتبراً أن المستشفيات العامة بحاجة إلى كوادر طبية بأعداد كبيرة وخاصة في الاختصاصات النوعية وهذا الأمر يحتاج إلى تأهيل وتدريب للكوادر الموجودة حالياً مع محاولة توجيه الأطباء الخريجين للتخصيص في تلك الاختصاصات.

ويأتي كلام اليازجي، بعد انتشار عشرات حالات الأخطاء الطبية التي ادّت إلى وفاة مدنيين في مشافي النظام العامة والمشافي الخاصة التي تقع تحت سيطرة نظام الأسد بسبب صعود أطباء غير مؤهّلين لممارسة المهنة.

وأضاف اليازجي، وفقاً لصحيفة الوطن المقرّبة من النظام، أن “الوزارة طرحت تنفيذ عقود بما يخدم جرحى الحرب الذين لديهم عجز بنسبة 80 بالمئة فما فوق مع دراسة إمكانية فرز الممرضات اللواتي لديهن خدمة أكثر من 25 سنة لخدمة الجرحى من ذويهم وبانتظار الرد على هذا الموضوع من الجهات المعنية على حين يتم العمل على تأمين الكراسي المتحركة عن طريق الجمعيات الأهلية لكون المنظمات الدولية لا تقدم هذا النوع من المستلزمات.

وأوضح أنه يتم رصد الإمكانات والاعتمادات للمشافي والهيئات العامة بناءً على اقتراح تلك المشافي لهيئة تخطيط الدولة، لافتاً إلى أن الشركات العالمية الموردة للتجهيزات الطبية سحبت وكلاءها من سوريا خلال “الأزمة” الراهنة وسيتم العمل على تأمين جهاز تفتيت الحصيات لمصلحة الهيئة العامة لمشفى الباسل في مدينة صلخد عبر الخط الائتماني الإيراني.

وكانت المشافي والوضع الطبي في مناطق النظام قد شهد تدهوراً نتيجة النقص الحاد في الأطباء والإهمال من قبل مسؤولي الأسد.

شاهد أيضاً

جريحان بقصف مدفعي لقوات النظام على قرية البرسة شرق إدلب

قوات النظام تقصف بالمدفعية معبر “نصيب” عند الحدود السورية-الأردنية في درعا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × five =