الآن
الرئيسية / سياسة / معركة الرقة في ساعاتها الأخيرة

معركة الرقة في ساعاتها الأخيرة

صدى الشام _ عمار الحلبي/

ما زالت الأنباء مُتضاربة حتّى الآن، حول سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” المعروفة باسم “قسد” على مدينة الرقّة، بعد اتفاق أدّى إلى إخراج عناصر تنظيم الدولة “داعش” من داخل المدينة، وسط أنباء عن استمرار العمليات العسكرية.

ووفقاً لمعلومات متطابقة حصلت عليها “صدى الشام” فإن عملية إجلاء مقاتلي التنظيم من المدينة يتم التحضير لها لكنها لم تبدأ بشكل فعلي حتى صباح اليوم الأحد، وذلك بسبب “وجود تعقيدات في كيفية إخراج

مقاتلي التنظيم وإيصالهم إلى ريف دير الزور، ووجود مدنيين غير معروف عددهم ما زالوا محتجزين لدى عناصر التنظيم”.

وذكرت حملة “الرقّة تذبح بصمت” أن العديد من قذائف المدفعية سقط صباح اليوم الأحد على مناطق في مدينة الرقة، دون أن تعقّب بأي تفاصيل.

الحملة ذاتها كانت قد أوضحت أمس السبت، أن “حافلات دخلت إلى مدينة الرقة من أجل إجلاء عناصر التنظيم من المدينة إلى ريف دير الزور، وذلك بعد التوصل إلى اتفاق بين التنظيم “قوات سوريا الديمقراطية

والتحالف الدولي”، وأضافت الحملة أنّ “12 حافلة ضخمة دخلت ليلاً إلى حي حاوي الهوى غرب مركز مدينة الرقة” موضحةً أنه “لم يُعرف سبب دخول الحافلات إلى حي حاوي الهوى, سيتم نشر التفاصيل فور وردوها”،

فيما يُرجّح أنّها دخلت لنقل عناصر التنظيم المحاصرين داخل الرقّة.

وذكرت وسائل إعلام محلية سورية أن “قسد” سيطرت بشكل كامل منذ ظهر أمس السبت على مدينة الرقة، ومن المتوقع أن تعلن اليوم في بيان عن السيطرة على المدينة.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر كردية أنه تم إجلاء قسم من مقاتلي تنظيم “داعش” من الجنسية السورية، بينما بقي القسم الآخر في المدينة وهم من الجنسيات الأجنبية.

وكانت “وحدات حماية الشعب الكردية” قد قالت أمس الأول: “إن القوات التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة توشك على إلحاق الهزيمة به وإن إعلان تحرير المدينة من المتشددين ربما يكون يوم السبت أو الأحد”.

ونقلت وكالة “رويترز” عن نوري محمود المتحدث باسم وحدات حماية الشعب قوله: “إن المعارك مستمرة في مدينة الرقة، وداعش على وشك الانتهاء، ربما يكون تحرير الرقة بشكل عام اليوم أو غداً”.

وكان “المرصد السوري لحقوق الإنسان” قد أكّد على وجود مفاوضات بين قسد والتحالف الدولي من جهة والتنظيم من جهة أخرى لخروج مقاتلي الأخير من مدينة الرقة السورية.

وقال المرصد: “إن المفاوضات تهدف لإخراج من تبقى من عناصر التنظيم ومدنيين اخرين وسط مدينة الرقة حصن التنظيم الى الريف الشرقي لدير الزور شرق ســوريا”.

وتٌشير المعلومات إلى أن الاتفاق يهدف لنقل عناصر التنظيم إلى معقلهم في ريف دير الزور الشرقي، حيث تتركّز قوة التنظيم هناك.

وكان وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس قد أعلن أمس الأول الجمعة، أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، “سيقبل باستسلام” عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي في مدينة الرقة شمال سورية.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن ماتيس قوله: “إذا استسلم عناصر التنظيم فبالطبع سنقبل باستسلامهم”، لكنّ الأكثر تعصّباً بينهم لن يسمحوا بالاستسلام ويمنعوا المدنيين من الفرار إلى مواقعنا وسوف يقاتلون حتى النهاية”.

وبدأت “قوات سورية الديمقراطية” في السادس من حزيران الماضي بعملية اقتحام مدينة الرقة بدعم من قوات التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” وأسفرت العمليات العسكرية عن تدمير معظم أحياء المدينة ومقتل وتشريد آلاف المدنيين.

شاهد أيضاً

روسيا والنظام يخططان لإدخال الأطفال السوريين في المدارس العسكرية

قالت وسائل إعلام روسية إن الحكومة الروسية وحكومة نظام الأسد تخططان لتوقيع اتفاقية ثنائية حول …

تسليم الميليشيات الكردية مواقعها لنظام الأسد..اتفاق أم أوامر أمريكية؟!

في الوقت الذي يروج فيه إعلام نظام الأسد على أن استلامه للمواقع التي تسيطر عليها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

two × four =