الآن
الرئيسية / محليات / مجازر في دير الزور و”قسد” تحاول إشعال فتنة في بين العشائر العربية

مجازر في دير الزور و”قسد” تحاول إشعال فتنة في بين العشائر العربية

صدى الشام _ عمار الحلبي/

قُتل 14 مدنياً في حصيلة أولية جراء غارة جوية على مدينة البوكمال بريف دير الزور، فيما اعتقلت “وحدات حماية الشعب” الكردية، قائد فصيل “كتائب البكارة” المنضوي في صفوف ميليشيات “قوات سورية الديمقراطية”.

وذكرت شبكة “فرات بوست” المعنية بتوثيق أخبار دير الزور، أن 14 مدنياً قُتلوا في حصيلة أولية، وسقوط عدد كبير من الجرحى، نتيجة استهداف الطيران الحربي فجر اليوم الإثنين مناطق بالقرب من المدرسة المحدثة في مدينة البوكمال شرقي دير الزور، بعدة غارات جوية.

وأوضحت الشبكة، أنّ طفلاً قتل وأصيب ثلاثة أشخاص جراء غارة من الطيران الحربي على قريتي حطلة والصالحية  في ريف دير الزور الشمالي الشرقي، كما قتل مدني بغارة على بلدة بقرص تحتاني شرقي دير الزور.

وقالت مصادر مطلعة: “إن الاستخبارات العسكرية التابعة لمليشيات “قوات سورية الديمقراطية” اعتقلت القيادي البارز في مجلس دير الزور العسكري المنضوي في صفوفها، “ياسر الدحلة” وهو القائد العام لفصيل “كتائب البكارة”.

وأضافت المصادر أن اعتقال “ياسر الدحلة” تم مع أربعة من معاونيه، إثر دعوتهم إلى اجتماع لمناقشة وضع الجبهات في ريف ديرالزور الشمالي، وتم اتهام الدحلة بتجاهل اتصالات وأوامر قيادة المجلس وعدم الرد عليها.

وأكدت أن قوات مجلس دير الزور العسكري تمكنت من السيطرة مؤخرًا على مناطق استراتيجية في ريف دير الزور الشمالي بعد معارك مع تنظيم “داعش”.

وفي سياقٍ متصل، قالت “شبكة ديري نيوز”: “إن الاستخبارات العسكرية المتمثلة بميليشيا “وحدات حماية الشعب” الكردية، التي تقود ميليشيات “قوات سورية الديمقراطية” تسعى من خلال اعتقال الدحلة إلى إشعال فتنة بين العشائر العربية المنضوية في “مجلس دير الزور العسكري” على رأسهما عشيرتي “البكارة، والعكيدات”

.

وتضم “قوات سورية الديمقراطية” التي تقودها “وحدات حماية الشعب” الكردية، فصائل عربية أوكلت إليها مهمة القتال ضد تنظيم “داعش” في ريف دير الزور الشمالي وجبهات في مدينة الرقة، ونشبت بين الطرفين العديد من الخلافات نتج عنها انسحاب فصائل عربية من جبهات القتال.

وتتهم ميليشيا “وحدات حماية الشعب” بالسعي إلى التفرد بجبهات القتال ضد تنظيم “داعش” في الرقة ودير الزور، بهدف تنحية الفصائل العربية وإبراز نفسها على أنها الفصيل الوحيد الذي يمكن الاعتماد عليه في الحرب ضد الإرهاب.

وعلى صعيدٍ ميداني، استمرّت المعارك بين “قوات سورية الديمقراطية” وتنظيم “داعش” في محيط بلدة الكسرة “جزيرة” في ريف دير الزور الغربي في محاولة تقدم من “قوات سورية الديمقراطية” بعد سيطرتها على بلدة الكبر القريبة من الكسرة.

وسيطرت “قوات سورية الديمقراطية” على مساكن ساريكو في شمال مدينة الرقة بعد معارك مع تنظيم “داعش”.

وقال “المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية”: “إن قسد سيطرت أمس على أربع نقاط في حي الفردوس وسط مدينة الرقة، واستولت على مجموعة من الأسلحة والذخائر، فيما قضى مقاتلان من الميليشيات خلال الاشتباكات مع التنظيم.

شاهد أيضاً

القصف أسفر عن ضحايا - الدفاع المدني

مقتل عشرات العناصر من “داعش” بينهم بلجيكي بقصف للتحالف في دير الزور

قتل نحو 28 عنصراً من تنظيم “داعش” الإرهابي، وأصيب آخرون، اليوم السبت، نتيجة قصف جوي …

لوحات حديثة للسيارات في مدينة الباب بريف حلب

أعلن “المجلس المحلي في مدينة الباب” الواقعة في ريف حلب الشمالي الشرقي، عن إطلاق مبادرة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 + eight =