الآن
الرئيسية / سياسة / صواريخ “إس-400” الروسية لتركيا والسعودية: اختراق لدائرة النفوذ الأميركي؟

صواريخ “إس-400” الروسية لتركيا والسعودية: اختراق لدائرة النفوذ الأميركي؟

العربي الجديد /

لم يمر أسبوع على تأكيد روسيا أن تركيا سددت قيمة صواريخ “إس-400” الروسية للدفاع الجوي، حتى أسفرت القمة الروسية-السعودية في موسكو عن إعلان الرياض عزمها شراء أربع مجموعات من الصواريخ ذاتها، وسط تساؤلات حول واقعية تنافس روسيا مع الولايات المتحدة في بلدين أحدهما عضو في “حلف شمال الأطلسي”، الحليف الاستراتيجي لواشنطن.

وفي هذا الإطار، يرى رئيس قسم العلوم السياسية والاجتماعية في جامعة “بليخانوف” الاقتصادية الروسية، المحلل السياسي والعسكري، أندريه كوشكين، أن توجه كل من تركيا والسعودية نحو التعاون العسكري التقني مع روسيا يعكس سعيهما إلى تنويع علاقاتهما الخارجية والحصول على أوراق قوية في العلاقات مع الولايات المتحدة. ويقول كوشكين، في حديث لـ”العربي الجديد”، إن “تركيا بلد عضو في حلف الناتو، ولكنها باتت على خلاف واضح مع الولايات المتحدة بعد محاولة الانقلاب ودعم واشنطن الأكراد، كما أن هناك خلافات مع ألمانيا والاتحاد الأوروبي الذي سعت تركيا بلا جدوى للانضمام إليه، فتوجّهت نحو الشراكة مع روسيا في نهاية المطاف”.

وحول دوافع السعودية لتطوير التعاون مع روسيا، يضيف كوشكين “روسيا والسعودية لا تخفيان أن هناك خلافات بينهما في الملف السوري، ولكن الرياض أدركت أن مواقف روسيا في الشرق الأوسط ازدادت قوة، فسعت لتنويع علاقاتها”. ويتابع أنه “على عكس حالة تركيا، لم تدخل السعودية في خلافات كبيرة مع واشنطن، ولكن مسيرة علاقاتهما مليئة بالمنعطفات مثل التقرير الأميركي حول الدور السعودي المزعوم في هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 والتهديد السعودي ببيع أصول المملكة في الولايات المتحدة، وتراجع الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، عن شنّ ضربة عسكرية على سورية عام 2013 وغيرها”، وفق تعبيره. وحول تداعيات حصول البلدين على صواريخ “إس-400″، يرى الأكاديمي الروسي أن “تركيا ستخرج من منظومة الناتو للدفاع الجوي وستنال درجة كبيرة من الاستقلالية عن الولايات المتحدة والحلف مع بقائها عضواً فيه”. ويضيف أن “السعودية التي ليست عضواً في الناتو، ستحصل على بعض الأوراق القوية أيضاً، ومنها الحصانة من أي ضربات جوية أو صاروخية أميركية في حال هددتها واشنطن يوماً ما”، وفق قوله.

وتعتبر “إس-400” (تريومف) أحدث منظومة للدفاع الجوي في العالم، وهي قادرة على اعتراض كافة أنواع الطائرات والصواريخ المجنحة والبالستية التي تصل سرعتها إلى 4800 متر في الثانية وتحلق على ارتفاعات تصل إلى 27 كيلومتراً. وسبق لروسيا أن نشرت منظومة “إس-400” بقاعدة حميميم في محافظة اللاذقية بعد حادثة إسقاط قاذفة “سوخوي-24” من قبل سلاح الجوي التركي في نهاية عام 2015، وسط أزمة غير مسبوقة في العلاقات بين البلدين. وفي عام 2017، بدأت روسيا بتوريد منظومات “إس-400” إلى الصين، كما أبرمت صفقة مع تركيا، لتكون ثاني بلد أجنبي سيحصل على هذه الصواريخ، قبل أن توافق السعودية على شرائها، ومن المتوقع أن يتم التعاقد مع الهند قبل نهاية العام الحالي.

وفي الوقت الذي تتخوّف فيه واشنطن من توسع الصادرات العسكرية الروسية لحلفائها، يقلل خبراء عسكريون روس من خطورتها، لكون “إس-400” منظومة دفاعية بحتة، كما أن روسيا تتعامل مع تصدير الأسلحة على أنها مسألة تجارية أكثر منها سياسية، مشيرين في هذا الصدد إلى تعاونها مع دول متخاصمة في ما بينها في آنٍ واحد، كما هو الحال مع أرمينيا وأذربيجان، مثلاً، أو إيران والسعودية وغيرها من الدول.

وفي أول رد فعل روسي حيال القلق الأميركي من توريد الصواريخ الروسية إلى السعودية، أكد الناطق باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أن “الدفع بالتعاون الروسي-السعودي يصب في مصلحة البلدين والاستقرار في العالم العربي والمنطقة، وغير موجه بأي شكل من الأشكال ضد أي بلد آخر”.

وفي هذا السياق، يعتبر الخبير العسكري بمجلة “ترسانة الوطن” الروسية، أليكسي ليونكوف، أن روسيا بتزويدها تركيا والسعودية بصواريخ متطورة “لن تشترط الولاء”، مؤكداً أن “إس-400″ ستتيح للبلدين تأمين كافة مواقعهما الحيوية. ويقول ليونكوف في حديث لـ”العربي الجديد”: “تمتلك تركيا والسعودية حالياً منظومات دفاع جوي قصيرة ومتوسطة المدى لا تضمن لهما أماناً كاملاً. وبما أن صواريخ إس-400 قادرة على اعتراض أي طائرة أو صاروخ على مسافة 250 كيلومتراً، سيتمكن البلدان من تأمين كافة منشآتهما الحيوية مثل المطارات والموانئ وعاصمتيهما بشكل كامل”، وفق تأكيده. وحول مدى واقعية اندماج الصواريخ الروسية في منظومتي الدفاع الجوي الحاليتين في تركيا والسعودية، يلفت إلى أن بيع “الصواريخ الروسية لا يشترط ولاءً لموسكو، ويمكن دمجها ضمن منظومة موحدة للدفاع الجوي”، بحسب قوله.

وفي الوقت الذي تسعى فيه كل من تركيا والسعودية للحصول على تكنولوجيا صنع صواريخ “إس-400″، يؤكد ليونكوف أن الرفض الروسي أمر طبيعي عند إبرام مثل هذه العقود، متوقعاً في الوقت نفسه أن تتولى روسيا صيانة الصواريخ وتدريب الكوادر المحلية على استخدامها لمدة تراوح بين خمس وعشر سنوات.

وعلى عكس تركيا التي حوّلت دفعة مالية بقيمة الصواريخ، يذكّر الخبير العسكري الروسي بأن موسكو والرياض لا تزالان في مرحلة النوايا وأن لهما سجلاً حافلاً من فشل المفاوضات على مشاريع كبرى مثل تولي روسيا مد سكة حديدية في المملكة وتعثر مفاوضات توريد الأسلحة بمليارات الدولارات. وبعد محادثات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والعاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز آل سعود، في الكرملين، يوم الخميس الماضي، ذكرت وسائل إعلام سعودية وروسية أن الجانبين اتفقا على توريد صواريخ “إس-400” للمملكة. وذكرت صحيفة “كوميرسانت” أن المعايير الدقيقة للصفقة ستجري مناقشتها خلال اجتماع اللجنة الحكومية للتعاون العسكري التقني في نهاية الشهر الحالي، على أن تشتري السعودية ما لا يقل عن أربع مجموعات “إس-400” بقيمة نحو ملياري دولار.

وقام الملك سلمان خلال الفترة الممتدة من 4 إلى 7 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي بزيارة دولة إلى موسكو، فيما يعتبر أول زيارة لعاهل سعودي إلى روسيا في تاريخ العلاقات بين البلدين. وإلى جانب بوتين، عقد الملك سلمان في موسكو محادثات مع رئيس الوزراء الروسي، دميتري مدفيديف، ووزير الدفاع، سيرغي شويغو، ورئيسة مجلس الاتحاد (الشيوخ)، فالينتينا ماتفيينكو، والرئيس الشيشاني، رمضان قديروف، وغيرهم. وتمخضت الزيارة عن التوقيع على مجموعة من الاتفاقيات قدرت بمليارات الدولارات في مجال الطاقة، والاستثمار في التكنولوجيا المتقدمة، والبنية التحتية، والصناعات العسكرية، والفضاء وغيرها.

شاهد أيضاً

الائتلاف يدعو إلى إشراف أممي على كامل العملية السياسية

دعا رءيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة السورية مساء أمس إلى ضرورة تفعيل العملية السياسية بإشراف …

“قسد”: تصريحات المعلم لا تخدم الحل وتقوض الحوار

رد المتحدث الرسمي باسم “مجلس سوريا الديمقراطية” أمجد عثمان التابع لميليشيات “قوات سوريا الديمقراطية” “قسد” …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × two =