الآن
الرئيسية / ترجمات / اليني شفق: سببان لدخول تركيا إلى إدلب
رافعة تزيل الجدار الإسمنتي على الحدود السورية _ التركية / صدى الشام _ عامر السيد علي

اليني شفق: سببان لدخول تركيا إلى إدلب

صدى الشام _ مجد الدين صالح/

نشرت صحيفة يني شفق التركية، مقالاً للصحفي “حسان اوزتورك”، بعنوان “تركيا في إدلب لسببين” يتحدّث عن تفاصيل نيّة القوات التركية دخول محافظة إدلب شمالي سوريا.
واستفتح الكاتب مقالته بسلسلة الأحداث التي سبقت العمل العسكري الذي يتم الحديث عنه حالياً، مُبتدئاً بتصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عند عودته من “سوتشي” حيث أجرى الرئيسان بوتن وأردوغان لقاء أسفر عن إعلان روسيا تأييدها للمناطق الآمنة، وقال أردوغان حينها: “إذا تم تحقيق هذا الأمر فإننا نعتقد أن 50% من المهمة في سوريا ستكون تمت”.
وتساءل الكاتب في ذلك الوقت عن إمكانية القيام بعملية عسكرية بإدلب، قائلاً: “هل من الممكن أن يكون رد الحكومة التركية على التقاط الجنود الأمريكان “سيلفي” مع قوات “بي ي د” الإرهابية هو رفع العلم التركي في شوارع إدلب؟”.
وأضاف الكاتب، أن اتفاق المناطق الآمنة وقع بين كل من تركيا وإيران وروسيا بعد هذه الزيارة التي قام بها أردوغان إلى روسيا فوراً ودخل حيز التنفيذ.

وحسب هذه الاتفاقية فإن روسيا أعلنت أنها سوف تمنع قوات التحالف من دخول هذه المناطق الآمنة المذكورة في الاتفاقية واشتملت أيضاً حظر الطيران ومنع استخدام السلاح، وبعد توقيع الاتفاقية بفترة قصيرة أعلنت تركيا أنها أنهت الاستعدادات الأولية لمشروع إسكان ستقيمه في ادلب.

وقال الصحفي التركي: “إن موضوع إدلب حساس بالنسبة لتركيا لسببين هما “المدنيين والإرهابين”.

وشرح أن ملف المدنيين إنساني ووجداني، ففي العام الماضي تم إنقاذ حياة المدنيين في حلب بشكل صعب بعد تعرضهم لهجوم عنيف قام به نظام الأسد، وتركيا تتخوف الآن من تكرار نفس السيناريو في إدلب كون حياة المدنيين مهمة جداً بالنسبة للأتراك، وأول شيء أعلنته تركيا بعد توقيع الاتفاقية هو الإعلان عن مشروع الإسكان بإدلب لمساعدة المدنيين.
أما الموضوع الثاني وهو ملف الإرهابيين، فتكمن خطورته وفقاً للكاتب في احتمالية مجيء الآلاف من المدنيين إلى الحدود التركية بسبب الارتباك السائد في المنطقة، وإمكانية أن يتسرب ضمن هؤلاء المدنيين بعض العناصر الإرهابية وأن تدخل الأراضي التركية.

وإضافةً إلى ذلك فإن تركيا لن تسمح بإقامة ممر للإرهاب على حدودها وأكد عليه الرئيس التركي عند عودته من إيران قائلاً: “لن نسمح بإنشاء ممرات للإرهاب على حدودنا وإننا سوف نتدخل لمنعها ومناطق شمال العراق غير مستثناة من هذا الامر”.

 وتطرق الكاتب إلى إمكانية تدخل أمريكا في المنطقة قائلاً “إن أمريكا إذا أرادت التدخل في إدلب بحجة وجود القاعدة فإنها وبالرغم من الحظر الجوي الذي تحفظه روسيا من الممكن لها التدخل جواً، أما إذا فكّرت بالتدخل براً فإنها سوف تستعين بالقوات البرية التي تدعمها والمتمثلة في “ب ي د” و “بي كا كا” المتواجدين بإدلب وهذا لن تسمح به تركيا ابداً لأنه سوف يمهد لإقامة دولة إرهابية على حدودها الجنوبية، وفقاً للمقال ذاته.

وأوضح الكاتب أن إدلب هي من أكثر مناطق خفض التوتّر أهميةً بالنسبة لتركيا، واتفقت تركيا وروسيا، لعدّة أسباب، عن طريق تحوّل محافظة إدلب وأمنها بيد الأتراك وترك المناطق الحدودية للمحافظة بيد القوات الروسية، مُعتبراً أن لهذا الاتفاق ميزتين، الأولى هي منع التقاء قوات الجيش التركي مع جيش النظام الذي الذي إذا ما حصل فسوف يخلق حالة من التوتر بين الطرفين، والثاني منع “ب ي د” في عفرين من محاولة التقدم إلى إدلب.

وختم الكاتب بان عملية إدلب سوف تؤمن الحدود التركية من العناصر الإرهابية وسيتم القضاء عليها هنالك.

شاهد أيضاً

عدة سيناريوهات متوقعة حول إدلب - انترنت

صحيفة روسية: الاعتقاد بأن نهاية الصراع بالسيطرة على إدلب سذاجة

تحدثت صحيفة “فايني آباريزني” الروسية عن توقع ثلاث سيناريوهات تنتظر محافظة إدلب السورية مؤكدة أنه …

إسرائيل تطلب إنسحاب الميليشيات الإيرانية 80 كم عن الحدود السورية

طلبت سلطات الإحنلال الإسرائيلي من روسيا إبعاد الميليشيات الإيرانية لمسافة 80 كيلومترا عن حدودها مع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

twenty + 1 =