الآن
الرئيسية / سياسة / القوات التركية تبحث عن نقاط تمركز جديدة في سوريا
قوات تركية على الحدود مع سورية / أنترنت

القوات التركية تبحث عن نقاط تمركز جديدة في سوريا

صدى الشام _ عمار الحلبي/

زار وفد عسكري تركي مؤلّف من عناصر وضباط أتراك، منطقة “جبل العكاوي” الواقع بالقرب من بلدة بداما في ريف إدلب الغربي.

وذكرت مصادر مطلعة لـ “العربي الجديد”، أن “القوات التركية دخلت من “مخفر بيسون” الواقع على الحدود السورية – التركية، بسيارة واحدة فقط إلى المنطقة”.

ورجّحت المصادر أن يكون غرض الزيارة، هو دراسة مدى إمكانية المنطقة للقيام بتأسيس قاعدة عسكرية أو نقطة مراقبة واستطلاع عليه، مبرّرةً هذا الترجيح، بأنّ “جبل العكاوي” هو قمّة شاهقة الارتفاع، وتقع في منطقة بين ريفي إدلب واللاذقية وتطل على سهل الغاب في ريف حماة وريف اللاذقية الشمالي الغربي، حيث كانت قوات النظام تتخذ من هذه القمة سابقاً نقطة إشارة.

وكانت “قوات سورية الديمقراطية” قد سلّمت مطار “منّغ” العسكري إلى القوات الروسية، وذلك خوفاً من قدوم القوات التركية إلى المطار لتأسيس قاعدة عسكرية قريبة من الحدود السورية التركية داخله.

يأتي الانتشار التركي في الداخل السوري، ضمن الخطة التركية في الأراضي السورية، وتنفيذاً لبنود خفض التصعيد المُتفق عليها في الجولة السادسة من مباحثات أستانا.

وتملك القوات التركية، عدّة نقاط تمركز في ريف حلب الغربي، وريف إدلب الشمالي، حيث تمركزت فيها بعد دخولها في الثاني عشر من الشهر الجاري.

يأتي ذلك بعد تزامناً مع إعلان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، أنه “يحق للقوات التركية التواجد في سوريا والعراق عندما تتساقط آلاف القذائف على أراضيها”.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها خلال حفل افتتاح مجموعة من المشاريع في محافظة قونية: “لا يحق لأولئك الذين جاؤوا من أقاصي العالم أن يسألوا تركيا ماذا تفعل قواتك في سوريا والعراق”، مشيراً إلى أن بلاده “يحق لها التواجد في سوريا والعراق بينما تتساقط القذائف على أراضيها ويُقتل جنودها إثر ذلك”.

وواصل الجيش التركي على مدى الأيام الماضية، حشد المزيد من قواته في ولاية هاتاي الحدودية جنوبي البلاد، في إطار انتشار عناصر من قواته بمحافظة إدلب السورية، وذلك وفقاً لاتفاق “خفض التصعيد” مع روسيا وإيران في ظل تقارير عن اعتزام تركيا إقامة 8 قواعد عسكرية شمالي سوريا. 

وذكرت رئاسة هيئة الأركان العامة للجيش التركي يوم الجمعة الماضي، أنه “تم إنشاء نقاط المراقبة الرئيسية، وأن أول نقطة من 14 نقطة تقع على تل سالف بالقرب من ريحانلي التركية”.

ونقلت صحيفة “يني شفق”، عن مصادر عسكرية قولها: “إن أربعة مواقع من أصل ثماني قواعد عسكرية تعتزم تركيا إنشاءها في شمالي سوريا تم تحديدها بالفعل، أولها في منطقة جبل بركات، ذات الأهمية الاستراتيجية، التي تطل على مناطق من أعلى عفرين وإدلب”.

وتتواجد قوات تركية في مناطق قريبة من حدودها في سوريا قريبة من حدودها في حين يعارض نظام الأسد التوغل التركي، ويعتبره “غير شرعي”.

شاهد أيضاً

قتلى وجرحى من “قسد” بهجوم أميركي خاطئ في دير الزور

قال مصدر عسكري روسي إن غارات أمريكية خاطئة في محافظة دير الزور، سببت أمس الأربعاء، …

اتفاق بين “داعش” والنظام يوقف المعارك في السويداء

قالت مصادر محلية إن المعارك توقفت بين قوات النظام وتنظيم “داعش” في أخر معاقل تنظيم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 + 5 =